عيد العزاب
عيد العزاب

حطمت شركة "علي بابا" الصينية، رقما قياسيا جديدا الأحد فيما يتعلق بمبيعات "يوم العزاب" الذي تحتفل به الصين في يوم 11 تشرين الثاني/ نوفمبر.

وحققت شركة التسوق الإلكتروني الضخمة مبيعات تخطت حاجز الـ 25 مليار دولار، لتحطم بذلك رقمها السابق الذي وصل إلى 24.15 مليار دولار خلال العام المنصرم.

و"يوم العزاب"، هو أكبر حدث للتسوق الإلكتروني في العالم، والذي يفوق يوم "الجمعة السوداء" في الولايات المتحدة من حيث المبيعات.

ووصلت مبيعات "علي بابا" في الساعة الأولى من اليوم إلى 9.92 مليار دولار، وكانت أكثر المنتجات مبيعا هي الهواتف الذكية والإلكترونيات، بالإضافة إلى مواد غذائية ومستلزمات مثل الحليب المجفف والحفاضات.

ما هو 11/11؟

"يوم العزاب" يعرف أيضا بـ "عطلة العيدان العارية"، بدأ الاحتفال به في 1993 بجامعة نانينغ الصينية، على يد طلاب أرادوا الاحتفاء بعزوبيتهم، وتم اختيار تاريخ 11/11 لأن الرقم يشبه أربعة أعواد منفردة.

وقبل أن يصبح "يوم العزاب"، حدثا تجاريا ضخما، كان الاحتفال به بسيطا، إذ يتناول فيه الشباب والشابات حلوى تدعى "بوكي".

وبوكي هي عبارة عن عيدان طويلة مصنوعة من البسكويت والشيكولاتة، يعتقد اليابانيون والكوريون أن من أكل أربعة عيدان منها (التي تشبه تاريخ 11/11)، سينعم بمقاييس الجمال والوسامة اليابانية، مثل الطول والرفع.

ورغم ارتباط اليوم بالعزبية، فإن نسبة كبيرة من الصينيين يعقدون حفل زفافهم في ذلك اليوم. ووصل عدد حفلات الزفاف في العاصمة بكين في 11/11 عام 2011 إلى أربعة آلاف زفاف مقارنة بـ 700 في الأيام العادية.

لكن لاحقا تحول العيد إلى حدث تجاري ضخم ينطلق في منتصف 11 تشرين الثاني/نوفمبر ويستمر لمدة 24 ساعة، ويشهد تخفيضات هائلة على منصات التسوق الإلكترونية مثل علي بابا أو في الأسواق العادية.

أكد المسعفون وفاة الضحية قبل نقلها من موقع الحادثة.
أكد المسعفون وفاة الضحية قبل نقلها من موقع الحادثة.

اعتقلت شرطة ريتشموند بولاية كاليفورنيا الأميركية في وقت سابق هذا الأسبوع رجلا اشتبه بارتكابه جريمة قتل، وكانت الصدمة عندما عثر عليه خلال محاولته أكل جسد ضحيته، وفقا لما أكد موقع "إيه بي سي 7 نيوز" الأميركي.

وكانت الشرطة قد تلقت بلاغا نحو الثانية من ظهر الإثنين من سيدة كانت تنزف في منزلها الواقع شارع "كلوب كورت"، بحسب المتحدث باسم شرطة ريتشموند، آرون بوميروي.

ووقعت الصدمة بوصول الشرطة إلى العنوان المقصود، ليجد عناصر الأمن المتهم المدعو دوين واليك واقفا فوق جسد ضحيته روبي واليك، وهي جدته التي تجاوز عمرها 90 عاما، حيث كان آخذا بتناول لحمها.

واستخدمت الشرطة مسدس صعق للسيطرة على المتهم جزئيا، قبل اندلاع مشاجرة بينه وبينهم، خلال محاولة اعتقاله.

وأكد المسعفون وفاة الضحية قبل نقلها من موقع الحادثة.

وتم نقل المتهم إلى مستشفى خاص لإجراء الفحوصات وتقييم حالته الصحية، بحسب المتحدث باسم الشرطة.

ومن المفترض أن يتم إيداع واليك في مركز احتجاز "مارتينيز" عقب انتهاء الإجراءات التي يخضع لها في المستشفى.