مواطنون هنود يعاينون مخلفات الإعصار
مواطنون هنود يعاينون مخلفات الإعصار

ارتفعت حصيلة ضحايا إعصار ضرب الساحل الجنوبي للهند إلى 33 قتيلا وفق ما أعلن مسؤول محلي السبت

وكلفت البحرية الهندية اثنتين من سفنها ومروحية بأعمال إغاثة هناك.

وأرسلت سلطات الولاية السبت مياه شرب وأغذية وأطقم مسعفين إلى نحو 82 ألف شخص في أكثر من 400 مخيم أقامتها الدولة لإغاثتهم

وكان هؤلاء قد أجلوا من مناطق في طريق إعصار غاجا، الذي ضرب ست مناطق بولاية تاميل نادو الجمعة بأمطار غزيرة ورياح بلغت سرعتها 90 كيلومترا في الساعة

وقال أكبر مسؤول منتخب في الولاية، هو إيدابادي بالانيسوامي، إن عمال الإغاثة عثروا على 13 جثة الجمعة و20 أخرى السبت.

ووقعت معظم الوفيات جراء الفيضانات وانهيار منازل والصعق بالكهرباء

وأضاف أن الإعصار اقتلع 30 ألف عامود كهرباء وأكثر من 100 ألف شجرة

المذيعة الأميركية شانون بريم في غرفة نومها التي حولتها لاستوديو أخبار
المذيعة الأميركية شانون بريم في غرفة نومها التي حولتها لاستوديو أخبار

مع الحث على تطبيق استراتيجة "التباعد الاجتماعي" والبقاء في المنزل، نفذت إحدى المذيعات الأميركيات توصيات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها وبدأت العمل من المنزل خوفا من تفشي وباء كورونا المستجد.

وحولت المذيعة في شبكة فوكس نيوز الأميركية شانون بريم، غرفة نومها إلى ستوديو مبسط تنقل منه الأخبار لمشاهدي القناة. 

ونشرت بريم مقطعا مصورا صغيرا من غرفة نومها، تدعو فيه المشاهدين إلى متابعة نشرة الأخبار، وظهر في المقطع فني إضاء ومصوران فقط، وقد احترموا المسافات فيما بينهم.  

وقالت بريم "يبدو الاستودو مختلفا قليلا الليلة، لكن لا داعي للقلق، سنجلب لكم أهم الأخبار ونوضح لكم ما هو حقيقي منها وما هو زائف". 

ونشرت المذيعة صورتين لها من على إنستغرام، وهي تؤدي عملها من غرفة النوم، حيث بدت وكأنها في استوديو حقيقي لوجود شاشة كبيرة خلفها، وصورة أخرى أوسع، وعبرت قائلة "ما بين الحقيقة والخيال". 

وتقدم بريم نشرة الأخبار في أوقات مهمة ما بين الحادية عشرة مساء والواحدة صباحا. 

وفي الولايات المتحدة، وصل عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، الأحد، إلى أكثر من 140 ألفا تعافى منهم 4435 شخصا وتوفي 2457 آخرون على الأقل.