مغني البوب جاستن بيبر. أرشيفية
مغني البوب جاستن بيبر. أرشيفية

احتفل مغني البوب الشهير جاستن بيبر بأول عيد شكر بعد زواجه من عارضة الأزياء هايلي بالدوين قائلا إن "الحب ليس سهلا دائما" وإنه يحاول السير على خطى المسيح بالتحلي بالصبر ونكران الذات.

وأضاف المغني الكندي (24 عاما) لمتابعيه على موقع إنستغرام، وعددهم 102 مليون متابع، إن هذه هي المرة الأولى التي يقيم فيها مأدبة بمناسبة عيد الشكر.

وكتب بيبر الذي تزوج بالدوين في مراسم مدنية أحاطت بها السرية في أيلول/سبتمبر "أول عيد شكر لي كرجل متزوج وأول مرة يحل الآخرون ضيوفا علي بمناسبة عيد الشكر".

وأضاف بيبر "العلاقات العاطفية صعبة والحب ليس سهلا دائما لكن المسيح أرشدني. إنني أتعلم في كل يوم وأحاول أن أصبح مثله صبورا وحنونا وناكرا لذاتي".

​​وكان بيبر، الذي ذاع صيته وهو فتى وسيم في سن الخامسة عشرة، وبالدوين قد أكدا لأول مرة زواجهما في تعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي الأسبوع الماضي عندما أشار بيبر إليها قائلا "زوجتي" كما غيرت بالدوين اسمها على إنستغرام إلى هايلي بيبر.

وأكملت بالدوين عامها الثاني والعشرين يوم الخميس واحتفلت والدة بيبر بالمناسبة عبر إنستغرام بنشر فيديو لابنها وهو يغني لزوجته ويقدم لها كعكة عيد ميلادها.

الحادثة التي وقعت في ولاية كيرالا الهندية أججت مشاعر الغضب
الحادثة التي وقعت في ولاية كيرالا الهندية أججت مشاعر الغضب

أثار خبر نفوق أنثى فيل حامل في الهند بسب تناولها قطعة أناناس تحتوي على مفرقعات غضبا واسعا بين السكان، فيما فتحت السلطات تحقيقا في الحادث.

الحادثة التي وقعت في ولاية كيرالا الهندية أججت مشاعر الغضب بعد نشر مسؤول غابات خبر نفوق أنثى الفيل على وسائل التواصل الاجتماعي.

موهان كريشنان، كتب في منشوره على فيسبوك أن المفرقعات انفجرت في فمها ثم سارت لعدة أيام قبل أن تموت في 27 مايو وهي واقفة في نهر.

وكتب أنها "لم تؤذ إنسانا واحدا حتى عندما ركضت بألم شديد في شوارع القرية" التي أكلت فيها قطعة الأناناس.

وتشير تقارير إلى أن أنثى الفيل التي كان عمرها 15 عاما وحاملا في الشهر الثاني ضلت طريقها إلى قرية بالقرب من حديقة وطنية في منطقة بالاكاد وأكلت قطعة الفاكهة في منطقة زراعية.

وتم العثور عليها وهي تحاول تبريد نفسه في النهر، ولكن بعد التقاط السكان لها من الماء لعلاجها انهارت ونفقت.

ولا يعرف على وجه الدقة ما إذا كانت قد نفقت في حادث عابر أم كان مخططا له، وقد أعلن وزير البيئة براكاش جافاديكار أن هناك تحقيقا مع ثلاثة مشتبه فيهم.

وقال مسؤول الغابات سونيل كومار لرويترز إنها أصيبت "ببعض المواد المتفجرة" مشيرا إلى أن الجناة قد يدفعون غرامات أو يقضون عقوبة السجن.

ويعتاد السكان المحليون في هذه المنطقة تفخيخ الفاكهة لتجنب إتلاف الحيوانات للمحاصيل.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، دعا رجل الأعمال الهندي راتان تاتا إلى "تحقيق العدالة".

لاعبة الكريكيت الهندية فيرات كوهلي وصفت الحادث بأنه "عمل إجرامي".

وكتبت مغردة: "ستكتمل العدالة عندما تحرر ولاية كيرالا جميع الأفيال من المعابد وأماكن الاحتجاز.

وأضافت أن الفيلة في الهند تتم معاملتها بشكل "غير إنساني ويتم تجويعها وتقييدها بالسلاسل وفصلها عن أطفالها. وكتبت: "تذكرنا كيرالا بألم الفيلة".

وتضم الهند أكبر عدد من الفيلة الآسيوية في العالم، وهي مصنفة بأنها من الأنواع المهددة بالانقراض، ولديها نحو 27 ألف فيل، حوالي 2500 منها في أماكن إيواء.