هونغ كونغ
هونغ كونغ

حلت مدينة هونغ كونغ في المركز الأول عالميا في ترتيب شركة الأبحاث Euromonitor International لأكثر 100 مدينة زيارة في نسخة عام 2018، فيما جاءت مدينة دبي في المركز السابع.

ويعتمد الترتيب على بيانات وصول السائحين في حوالي 600 مدينة حول العالم في 2017 والأرقام المتوقعة لعام 2018 طالما قضوا في المدينة ما بين 24 ساعة إلى 12 شهرا.

مدينة نيويورك التي زارها حوالي 13 مليون سائح العام الماضي جاءت في المركز الثامن.

واللافت أن سبعا من المدن الـ10 الأولى تقع جميعها في قارة آسيا، كما أن هناك 41 مدينة أسيوية من بين المدن الـ100 المشمولة في التقرير.

وقالت الشركة إن "الخاسر الأكبر" هو منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، مع خروج مدينتي سوسة وجبرا في تونس، وشرم الشيخ في مصر، من الترتيب في السنوات الماضية، ويرجع ذلك أساسا، بحسب التقرير، إلى الهجمات الإرهابية وتراجع الطلب، لكنها أشارت إلى أن القاهرة تشهد انتعاشة.

وجاء الترتيب كالتالي بالنسبة لتقديرات عام 2018:

1- هونغ كونغ: (29.8 مليون زائر)

2- بانكوك (تايلاند): (23.6 مليون زائر)

3- لندن (بريطانيا): (20.7 مليون زائر)

4- سنغافورة (سنغافورة): (18.5 مليون زائر)

5- ماكاو (الصين): (18.9 مليون زائر)

6- باريس (فرنسا): (16.8 مليون زائر)

7- دبي (الإمارات): (16.6 مليون زائر)

8- نيويورك (الولايات المتحدة): (13.5 مليون زائر)

9- كوالالامبور (ماليزيا): (13.4 مليون زائر)

10- شنجن (الصين): (12.4 مليون زائر)

وجاءت مكة في الترتيب الـ21 (9.4 ملايين زائر)، والرياض في المركز الـ40 (5.8 ملايين زائر)، والقاهرة في المركز الـ50 (4.8 ملايين)، والدمام بالسعودية حلت في المركز الـ61 (3.7 ملايين)، ومراكش المغربية في الترتيب الـ78 (2.8 مليون)، وأبو ظبي في المركز الـ95 (2.4 مليون) والدوحة بقطر في المركز الـ98 (2.2 مليون).

الخاصية الجديدة في لعبة ببجي أثارت الكثير من الجدل
أثارت الخاصية الجديدة التي تم الحديث عنها خلال الأيام القليلة الماضية جدلا واسعا في الدول العربية والإسلامية

قدمت اللعبة العالمية الشهيرة "ببجي" اعتذارا عن التحديث الأخير الذين قال مستخدمون إنه يجبر اللاعبين على الانحناء لتمثال على شكل "صنم" من أجل الحصول على بعض الميزات داخل اللعبة الأشهر في المنطقة العربية.

وقال الحساب الرسمي للعبة باللغة العربية على تويتر إن "فريق ببجي موبايل يود التطرق لمسألة القلق التي نتجت عن التحديث الأخير، ونود أن نعبر عن أسفنا حيال تسبب الخصائص الجديدة في اللعبة بالاستياء لدى اللاعبين".

وأضاف "اتخذنا الإجراءات وأزلنا الخاصية.. فريق لعبة ببجي موبايل يحترم جميع الأديان ويبذل أقصى ما بوسعه لتوفير بيئة لعب آمنة للجميع".

ورغم أن اللعبة تروج للعنف أصلا، أثارت الخاصية الجديدة التي تم الحديث عنها خلال الأيام القليلة الماضية جدلا واسعا في الدول العربية والإسلامية على اعتبار أنها تروج لـ"عبادة الأصنام" المحرمة في الدين الإسلامي.

و"ببجي" لعبة على الهواتف الذكية والحواسيب، تقوم فكرتها على معارك يشارك فيها لاعبون من مختلف أنحاء العالم عبر الإنترنت، وتنتشر بشكل خاص في أوساط المراهقين.