ميشيل أوباما وهيلاري كلينتون. أرشيفية
ميشيل أوباما وهيلاري كلينتون. أرشيفية

استحوذت زوجة الرئيس الأميركي السابق ميشيل أوباما على قمة أكثر النساء إثارة للإعجاب لدى الأميركيين، حسب استطلاع أجرته مؤسسة غالوب.

وبهذه النتائج تطيح ميشيل بهيلاري كلينتون عن قمة القائمة التي تصدرتها على 17 عاما الماضية.

وكشف غالوب أن ميشيل أوباما الخيار المفضل لـ 15 في المئة من بين 1025 شخصا شاركوا في الاستطلاع مقارنة بسبعة في المئة فقط عام 2017.

وصدرت أخيرا مذكرات ميشيل بعنوان "بيكامينغ"، وأصبحت من بين أكثر الكتب مبيعا.

واهتمت ميشيل أوباما، أثناء وجودها في البيت الأبيض سيدة أولى، بعدد من القضايا، بينها محاربة البدانة بين الأطفال في الولايات المتحدة والدعوة لتناول أطعمة صحية وممارسة التدريبات الرياضية.

كما تعد مدافعة قوية عن حقوق النساء سواء وهي داخل البيت الأبيض أم خارجه.

وطبقا لاستطلاع لمركز يوغوف نشر في وقت سابق من العام 2018، احتلت ميشيل أوباما المركز الثاني في قائمة أكثر النساء إثارة للإعجاب في العالم خلف أنجلينا جولي.

وتراجعت هيلاري كلينتون، وزيرة الخارجية السابقة والسيدة الأولى سابقا التي خسرت سباق انتخابات الرئاسة عام 2016، إلى المركز الثالث في القائمة التي نشرت أخيرا خلف أوبرا وينفري.

وفي قائمة أكثر الرجال إثارة لإعجاب الأميركيين حل الرئيس السابق أوباما في المركز الأول.

ومن بين السيدات اللائي شملتهن القائمة ميلانيا ترامب سيدة أميركا الأولى حاليا بنسبة أربعة في المئة وهي نفس النسبة التي حصلت عليها هيلاري كلينتون، ثم الملكة إليزابيث والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بنسبة اثنين في المئة لكل منهما.

صورة نشرها وورثي على حسابه في فيسبوك
صورة نشرها وورثي على حسابه في فيسبوك

انتشر فيديو في أستراليا يسجل اللحظات المأساوية الأخيرة لرجل على قارب كاياك تقطعت به السبل في عرض البحر قبالة السواحل الجنوبية لساوث ويلز.

ونشر جيريمي وورثي الذي كان في الـ43 من عمره، الفيديو على حسابه في فيسبوك الأحد في نداء أخير منه يطلب فيه النجدة قبل ساعات فقط على العثور على جثمانه في مياه لونغ بيتش قرب بيتمانز باي.

وقبل العثور على قارب الكاياك الخالي الذي لفظته مياه البحر، قال وورثي في الفيديو إنه كان منهكا من مقاومة التيار القوي الذي جرفه إلى مكان بعيد.  

وقال في الفيديو "هذا متعب، يدفعني حيث لا أريد الذهاب"، موضحا أن الكاياك جرفه التيار ودفعته الرياح القوية إلى داخل البحر. 

وتحدث عن التحدي الذي كان يواجهه بينما كانت الأمواج العالية تتوالى أمامه.

وقال "لا يمكنني العودة من حيث أتيت.. إن ذلك بعيد جدا"، ثم تساءل المغامر الذي كان بعيدا بأميال كما يبدو عن الشاطئ "هل أواصل التجديف أو أبقى هنا؟"

Posted by Jeremy Peter Worthy on Saturday, May 23, 2020

تظهر صور وورثي نشرها وورثي على فيسبوك في الساعة 11:20 صباحا الأحد، أنه توجه في رحلة صيد على قاربه.

ورغم أن المياه غمرته عندما انطلق في مغامرته، إلا أنه قال في تدوينة في الساعة 11:36 صباحا "إن الأحوال لم تكن سيئة جدا بعد تخطى أمواج الشاطئ".

وبعد ذلك بأقل من ساعة، نشر الرجل آخر فيديو له والذي خاطب فيه صديقا له مازحا "بول، ألقي عليك اللوم لأنك قلت لي أن آتي إلى هنا"،  ثم أضاف "بول، هذا على عاتقك، صديقي".

وختم وورثي الفيديو بالقول "سيكون الأمر جيدا عندما تهدأ" الأمواج.

ونشر صورة لموقعه، لكن المساعدة لم تأت.

Posted by Jeremy Peter Worthy on Saturday, May 23, 2020

وأعرب أصدقاء الرجل في تعليقات على صوره ومقاطع الفيديو التي توثق نهايته عن حزنه وأسفهم لعدم إبلاغ قوات الإنقاذ عندما لاحظوا أنهم يواجه صعوبات في البحر. 

وكتب جو ديكينسون "آسف يا صديقي. كان علي أن أتصل بقوات الإنقاذ البحرية عندما رأيتك تعاني لفترة طويلة مع الأمواج، ظننت أنك قادر على مواجهة الوضع. أشعر بالذنب  بأنني لم أر حقيقة وضعك".