ميشيل أوباما وهيلاري كلينتون. أرشيفية
ميشيل أوباما وهيلاري كلينتون. أرشيفية

استحوذت زوجة الرئيس الأميركي السابق ميشيل أوباما على قمة أكثر النساء إثارة للإعجاب لدى الأميركيين، حسب استطلاع أجرته مؤسسة غالوب.

وبهذه النتائج تطيح ميشيل بهيلاري كلينتون عن قمة القائمة التي تصدرتها على 17 عاما الماضية.

وكشف غالوب أن ميشيل أوباما الخيار المفضل لـ 15 في المئة من بين 1025 شخصا شاركوا في الاستطلاع مقارنة بسبعة في المئة فقط عام 2017.

وصدرت أخيرا مذكرات ميشيل بعنوان "بيكامينغ"، وأصبحت من بين أكثر الكتب مبيعا.

واهتمت ميشيل أوباما، أثناء وجودها في البيت الأبيض سيدة أولى، بعدد من القضايا، بينها محاربة البدانة بين الأطفال في الولايات المتحدة والدعوة لتناول أطعمة صحية وممارسة التدريبات الرياضية.

كما تعد مدافعة قوية عن حقوق النساء سواء وهي داخل البيت الأبيض أم خارجه.

وطبقا لاستطلاع لمركز يوغوف نشر في وقت سابق من العام 2018، احتلت ميشيل أوباما المركز الثاني في قائمة أكثر النساء إثارة للإعجاب في العالم خلف أنجلينا جولي.

وتراجعت هيلاري كلينتون، وزيرة الخارجية السابقة والسيدة الأولى سابقا التي خسرت سباق انتخابات الرئاسة عام 2016، إلى المركز الثالث في القائمة التي نشرت أخيرا خلف أوبرا وينفري.

وفي قائمة أكثر الرجال إثارة لإعجاب الأميركيين حل الرئيس السابق أوباما في المركز الأول.

ومن بين السيدات اللائي شملتهن القائمة ميلانيا ترامب سيدة أميركا الأولى حاليا بنسبة أربعة في المئة وهي نفس النسبة التي حصلت عليها هيلاري كلينتون، ثم الملكة إليزابيث والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بنسبة اثنين في المئة لكل منهما.

محامي المغني رفض المزاعم وتمسك ببراءة موكله ـ صورة تعبيرية.
محامي المغني رفض المزاعم وتمسك ببراءة موكله ـ صورة تعبيرية.

رفع منتج موسيقي دعوى قضائية ضد مغني الراب الأميركي، شون كومز "ديدي"، الاثنين، يتهمه فيها بالاعتداء عليه جنسيا وإجباره على ممارسة الجنس مع عاملات جنس.

وتتهم الدعوى المرفوعة أمام محكمة اتحادية في نيويورك كومز، بتكرار حالات تحرش جنسي وملامسات غير مرغوب فيها، وتقول أيضا إن المشتكي، اضطر في إحدى المرات للعمل في الحمام، بينما كان كومز يستحم ويتجول عاريا، حسبما نقلته "أسوشيتد برس".

ووصف محامي كومز الأحداث الموصوفة في الدعوى بأنها "محض خيال".

وقال المحامي، شون هولي: "لدينا دليل دامغ لا جدال فيه على أن ادعاءاته محض أكاذيب". وأضاف: "سنتعامل مع هذه الادعاءات الغريبة في المحكمة ونتخذ جميع الإجراءات المناسبة ضد من يطلقونها".

ولم يرد المحامي تيرون بلاكبيرن، الذي رفع الدعوى نيابة عن المنتج،  على الفور على بريد إلكتروني يطلب التعليق من أسوشيتد برس. 

وفي الدعوى القضائية، يزعم المنتج، أن كومز جعله يستدرج عاملات جنس وضغط عليه لممارسة الجنس معهن.

وتعد هذه الدعوى القانونية واحدة من عدة دعاوى قضائية تتعلق بالاعتداء الجنسي تم رفعها ضد كومز في الأشهر الأخيرة، بما في ذلك دعوى قضائية من المغنية، "كاسي" تمت تسويتها العام الماضي، بالإضافة إلى قضية امرأة تقول إنها تعرضت للاغتصاب من كومز، قبل عقدين، عندما كان عمرها 17 عاما.

ونفى كومز ارتكابه أي مخالفات. وقال في بيان أصدره في ديسمبر، إن هذه المزاعم "المثيرة للاشمئزاز" أطلقها أشخاص "يبحثون عن يوم دفع سريع".

وتابع: "دعوني أكون واضحا تماما: لم أفعل أيا من الأشياء الفظيعة المزعومة. سأقاتل من أجل اسمي وعائلتي ومن أجل الحقيقة".