كيفين سبيسي في المحكمة
كيفين سبيسي في المحكمة

مثل الممثل الأميركي الشهير كيفين سبيسي أمام محكمة في ولاية ماساتشوستس يوم الإثنين في اتهامات باعتداء جنسي وضرب مراهق تعود إلى عام 2016.

كيفين سبيسي مطلوب للقضاء

وكانت المذيعة الإخبارية السابقة هيذر أونرو قد تقدمت في تشرين الثاني/نوفمبر من العام الماضي ببلاغ قالت فيه إن بطل مسلسل ""House of Cards" وضع يده داخل سروال ابنها، الذي كان حينها يبلغ من العمر 18 عاما، في مطعم في تموز/يوليو 2016.

وظهر سبيسي الإثنين برفقة محاميه أمام محكمة دائرة نانتاكيت، واستمع إلى الاتهامات الموجهة ضده.

وشهدت المحاكمة اهتماما إعلاميا، إذ وقفت سيارات تابعة لمحطات تلفزة منذ فجر الإثنين أمام مقر المحكمة انتظارا لمتابعة الجلسة.

​​وما أن فتحت المحكمة أبوبها حتى اكتظت قاعة الجلسة بالصحافيين الذين انتظروا لساعات ظهور سبيسي.

وقال محامي الممثل، الفائز بجائزة أوسكار مرتين، إن موكله يقر بـ"عدم الذنب" في جناية اعتداء جنسي وضرب.

ويواجه سبيسي عقوبة السجن لمدة تصل إلى خمس سنوات في حال إدانته.

كيفن سبيسي مغادرا المحكمة

​​

وقال محامي سبيسي إن المراهق لم يبلغ عن هذه الاتهامات فور حدوثها، فيما قال محامي الطرف الآخر إن موكله "يضع مثالا يحتذى به بتشجيع الضحايا الذين يرفضون الإبلاغ عن تعرضهم لاعتداءات جنسية".

وكان أكثر من 30 رجلا قد قالوا من قبل إنهم كانوا ضحايا لتقارب جنسي غير مرغوب فيه من قبل سبيسي، الذي ثار جدل حوله عندما اتهمه الممثل أنتوني راب في تشرين الأول/أكتوبر 2017 بمحاولة إغوائه عام 1986 عندما كان يبلغ من العمر 14 عاما.

واعتذر سبيسي عن أي سلوك غير لائق مع راب. ونجم عن ذلك الجدل منع سبيسي من مواصلة العمل في مسلسل "هاوس أوف كاردز" الذي تنتجه نتفليكس، واستبعاده من فيلم "أول ذا ماني إن ذا وورلد".

ومن المقرر أن تعقد الجلسة المقبلة في آذار/مارس المقبل.

 

أبو القاسم توفي بأزمة قلبية
أبو القاسم توفي بأزمة قلبية | Source: SM

توفي يوم الجمعة الفنان السوري عبد الرحمن أبو القاسم في منزله بدمشق عن عمر 78 عاماً إثر أزمة قلبية، وفقا لوكالة الأنباء السورية سانا.

وعبد الرحمن أبو القاسم فنان سوري من أصل فلسطيني من مواليد صفورية عام 1942 بدأ العمل في المسرح المدرسي عام 1954 وبعد ذلك تنقل في عدد من الفرق السورية المحلية.

وبحلول عام 1965 كان قد قدم 15 عرضاً مسرحياً حيث أسس فرقة حملت اسم المسرح الوطني الفلسطيني.

وكان للراحل تألق واضح في الدراما السورية فشارك عبر مسيرته في العديد من الأعمال السورية الناجحة أبرزها “الكف والمخرز” و”الجوارح” و”العبابيد” و”الكواسر” و”الجمل” و”البواسل” و” حاجز الصمت” و”بيت جدي” و” طوق البنات” و”عطر الشام” و”خاتون” و”شتاء ساخن”.

وأشارت رئيس فرع دمشق لنقابة الفنانين تماضر غانم في تصريح للوكالة إلى أن الراحل أبو القاسم أغنى الدراما السورية بعشرات الأعمال التي ترك من خلالها بصمة خاصة به لافتة إلى أنه كان إنساناً خلوقاً وطيباً ومخلصاً لزملائه ولنقابته التي لم يتركها أبداً حتى بعد تقاعده حيث شارك بكل المناسبات التي كانت تقيمها.