لقاء مع ملكة جمال الجزائر

من المفترض أن تكون لحظة الفوز بلقب ملكة جمال من أسعد لحظات العمر، لكن الوضع مختلف بالنسبة لخديجة بنحمو ملكة جمال الجزائر، القادمة من الصحراء الجنوبية الشاسعة، إذ تحولت على الفور إلى هدف للهجوم على منصات التواصل بسبب بشرتها الداكنة.

مغردة تدافع عن بنحمو.

​​وخديجة بنحمو التي تبلغ من العمر 26 عاما هي أول جنوبية تفوز باللقب وتشق طريقها للمشاركة في مسابقة ملكة جمال العالم.

ويعيش أكثر من 75 في المئة من الجزائريين في الشمال. ومعظم الشخصيات البارزة في الحياة العامة هم من الشماليين ذوي البشرة الفاتحة. ولا يضم مجلس الوزراء سوى شخصية واحدة ببشرة سمراء، حسب رويترز.

ويشعر بعض الجنوبيين بأنهم مبعدون عن قاطرة التنمية بالمقارنة مع الشماليين، على الرغم من أن المنطقة، المتاخمة لمالي والنيجر، غنية بالنفط والغاز وتوفر 95 في المئة من موارد البلاد.

​​ومع بث تغطية المسابقة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وصفها المتصيدون بأنها "قبيحة" وقالوا موجهين كلامهم لها "عار عليك"، لكن البعض أبدوا إعجابهم بجمالها وقالوا إنها تمثل "التنوع الجزائري".

ورفضت بنحمو، وهي من أدرار، على نحو 1000 كيلومتر جنوبي الجزائر العاصمة، الانتقادات الموجهة إليها.

وقالت "الجزائر بلد كبير.. فيه الجنوب والشرق والشمال والغرب.. ومن كل مدينة.. كلنا نمثل الجزائر و48 ولاية. ولقد مثلت الجنوب وفزت بلقب ملكة جمال الجزائر وهذا جعلهم يتساءلون كيف فاز الجنوب. آمل ألا أخيب آمالهم. أقول لأولئك الذين ينتقدونني هداكم الله، وإلى من شجعني حفظكم الله وشكرا لتشجيعكم".

وقال حمدد فيصل من منظمي مسابقة ملكة جمال الجزائر إن بنحمو اجتازت 20 جولة للفوز باللقب.

وفي مطعم بالعاصمة جرى فيه تكريم بنحمو أشاد أحد الزبائن ويدعى عبد القادر سليماني بما وصفه بأنه أوجه كثيرة للجمال في البلاد.

وقال: "إنها فتاة جميلة. باركها الله. في الجزائر لدينا الكثير من أنواع الجمال. جمال الشمال والشرق والجنوب والغرب.. وفي كل مرة يختارون (ملكة الجمال) من منطقة. هذه المرة اختاروا جمال الجنوب وهذا كل شيء. لا يقاس الجمال بلون البشرة. إنها رائعة وهي ملكة جمال الجزائر".

وقال فيصل إن بنحمو ستقوم بجولات للترويج لبرامج خيرية.

وأوضح أن ملكة جمال الجزائر لديها برنامج لتأدية مجموعة من الأعمال الخيرية خلال الأسبوع القادم "وتتفرغ بعدها للتحضير من أجل المشاركة في مسابقة ملكة جمال العالم".

المصدر: رويترز

 

أكد المسعفون وفاة الضحية قبل نقلها من موقع الحادثة.
أكد المسعفون وفاة الضحية قبل نقلها من موقع الحادثة.

اعتقلت شرطة ريتشموند بولاية كاليفورنيا الأميركية في وقت سابق هذا الأسبوع رجلا اشتبه بارتكابه جريمة قتل، وكانت الصدمة عندما عثر عليه خلال محاولته أكل جسد ضحيته، وفقا لما أكد موقع "إيه بي سي 7 نيوز" الأميركي.

وكانت الشرطة قد تلقت بلاغا نحو الثانية من ظهر الإثنين من سيدة كانت تنزف في منزلها الواقع شارع "كلوب كورت"، بحسب المتحدث باسم شرطة ريتشموند، آرون بوميروي.

ووقعت الصدمة بوصول الشرطة إلى العنوان المقصود، ليجد عناصر الأمن المتهم المدعو دوين واليك واقفا فوق جسد ضحيته روبي واليك، وهي جدته التي تجاوز عمرها 90 عاما، حيث كان آخذا بتناول لحمها.

واستخدمت الشرطة مسدس صعق للسيطرة على المتهم جزئيا، قبل اندلاع مشاجرة بينه وبينهم، خلال محاولة اعتقاله.

وأكد المسعفون وفاة الضحية قبل نقلها من موقع الحادثة.

وتم نقل المتهم إلى مستشفى خاص لإجراء الفحوصات وتقييم حالته الصحية، بحسب المتحدث باسم الشرطة.

ومن المفترض أن يتم إيداع واليك في مركز احتجاز "مارتينيز" عقب انتهاء الإجراءات التي يخضع لها في المستشفى.