رامي مالك
رامي مالك

تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي لقطة لم تستمر سوى ثوان معدودة لموقف تعرض له الممثل الأميركي من أصول مصرية رامي مالك (37 عاما) خلال حفل توزيع جوائز "غولدن غلوب" يوم السابع من كانون الثاني/يناير الماضي.

الموقف الذي اختلفت التأويلات بشأنه، وعلق عليه أيضا الممثل الذي صعد بقوة الفترة الأخيرة كان مثار جدل.

​​

التقطت عدسات الكاميرات مالك خلال الحفل وهو يحاول مرتين جذب انتباه الممثلة الأميركية نيكول كيدمان (51 عاما) على خشبة المسرح بينما كانت تصافح آخرين، لكنها "لم تنتبه له" بحسب البعض" و"تجاهلته"، بحسب آخرين.

الممثل قال في برنامج "جيمي كيميل" إنه كان يعرفها منذ عدة سنوات على عكس ما يظهره هذا الفيديو، لذلك كان يعتقد أنه يستطيع أن يتوجه نحوها ويلقي عليها التحية. وأضاف: "في موقف مثل هذا يبدو الأمر حرجا للغاية".

لكن لم تمض سوى أيام قليلة حتى التقطت عدسات الكاميرات لقطة مختلفة، فخلال حفل جوائز اختيار النقاد ليلة الأحد الماضي شوهد الممثلان وهما في حالة وئام، ووقفا أمام الكاميرات وهما مبتسمان.

​​

كيدمان صرحت لمجلة "إنترتينمينت تونايت" بأنها تكن الكثير من الحب لمالك، وقالت إن المقطع الذي تم تداوله سبب لها حرجا. وأضافت: "نحن أصدقاء. ما حدث هو أنني لم أشعر بيديه على ظهري".

وأضافت: "أنا أحب هذا الرجل. إنه لطيف ويتحدث بلطف".

 

 

هل سيغير الفيروس طريقة حياتنا، وأعمالنا، واختلاطنا بالناس، كما فعلت أزمة ١١ سبتمبر والأوبئة السابقة؟
أحد الأطباء المتخصصين في علاج الطاعون بإيطاليا خلال القرن الـ١٧

يتردد ذكر وباء الطاعون الأسود، الذي ضرب أوروبا في القرن الـ١٤ وغيـَّر العالم، بالتزامن مع توقعات بتغير عالمنا الحالي بسبب فيروس كورونا المستجد.

وفي الوقت الذي ضرب فيه الطاعون الأسود أوروبا، كان العالم قد بدأ يتغير، إذ تضاعفت رواتب الحرفيين والفلاحين، وتراجعت سلطة الكنيسة، وتقلص نفوذ النبلاء، ما مهد الطريق لاحقا إلى الثورة الصناعية، بحسب مقال الكاتب ستيف ليفاين على منصة "ميديوم".

ويطرح ليفاين سؤالا افتتاحيا: هل سيغير الفيروس طريقة حياتنا، وأعمالنا، واختلاطنا بالناس، كما فعلت أزمة ١١ سبتمبر والأوبئة السابقة؟

ويجيب ليفاين بأن من المبكر الحكم ما إذا سيغير الفيروس عالمنا أم لا، لكن هناك أدلة على واقع متغير في الولايات المتحدة وخارجها، اجتماعيا واقتصاديا.

 

الطاعون والثورة العمالية

 

ويحاول ليفاين تقديم مقاربة، من خلال الاستعانة بأحداث الطاعون الأسود، إذ نقل عن المؤرخ الاقتصادي بكلية لندن للاقتصاد، سيفكيت باموك، قوله، إن الطاعون غير بنية الأجور ومهد الطريق للمعارك العمالية في الثورة الصناعية.

وقد أدى هذا إلى انتصار العمال والحرفيين في إنكلترا وفرنسا، حيث حصلوا على ساعات عمل أقل، وثلاثة أضعاف رواتبهم التي تقاضوها قبل الطاعون، وذلك بعدما مرر البلدان قوانين لمحاولة السيطرة على الفلاحين.

أما المؤلفة باربرا توتشمان، صاحبة كتاب "مرآة بعيدة: القرن الرابع عشر الكارثي" الذي يحكي قصة الطاعون، فتقول إن الطاعون قد أدى إلى تغيير في سلوك الناس تجاه الكنيسة، فقد وضع حدا للسلطة الكنسية بعد اهتزاز إيمان الناس ببابا الكنيسة. مشيرة إلى أن هذه اللحظات ربما تعتبر البدايات غير المعترف بها للإنسان الحديث.

ومع حلول القرنين الـ١٩ والـ٢٠، أصبح العالم أكثر ترابطا عما كان سابقا، فازدادت حركة التجارة والسفر، وبدأت العولمة وما صاحبها من صناعة أجزاء في أماكن بعيدة، وتجميعها في أماكن أخرى.

ويرى كاتب المقال أن عالمنا اليوم، الذي يعتمد بشكل كبير على سلاسل توريد أجزاء ومواد الصناعة، سيشهد انعطافة جديدة، تحفز التغيير الاجتماعي والاقتصادي المحتوم، إلا أن الفيروس سيسرع من وتيرة القوى الموجودة بالفعل في المشهد.

 

إصلاح النظام أم تغييره؟

 

وحتى قبل الحرب التجارية بين الصين والولايات المتحدة، قال بعض المثقفين والعاملين بالشركات إنه رغم  قضاء العولمة على فرص عمل كثيرة في الولايات المتحدة، فإنها انتشلت مئات الملايين من الفقر حول العالم، وخلقت ثروة هائلة.

لذلك يرى هؤلاء أن من غير الأخلاقي التخلص من النظام بأكمله، بينما يمكن معالجة مواضع الظلم غير المقصود، إلا أن الولايات المتحدة يرجح أنها تفضل الإنتاج المعتمد على الداخل بدلا من التصنيع في الخارج، كما يرى عالم المستقبليات بجامعة ستانفورد، بول سافو.

من جانب آخر، أشار تقرير معهد بروكينغز الصادر الأسبوع الماضي، أن أزمة كورونا الحالية ستشعل السباق نحو الأتمتة، بحيث تتسارع وتيرة إحلال الروبوتات في المطاعم والمصانع والمستودعات، وغيرها من الشركات، للحد من مخاطر العمالة وتوفير تكاليفها.

لكن من ناحية أخرى، فإننا نشهد مظهرا من عصر ما قبل الصناعة، مع وجود أجزاء كبيرة من الاقتصاد تتمركز في المنازل، فيما توقع البعض أن يستمر العمل من المنزل حتى بعد انقضاء أزمة كورونا.

ومع عودة الناس للعمل من المنازل، قد نرى برمجيات تسمح للشركات بمراقبة العمل عن بعد، فيما يشبه رواية ١٩٤٩ للكاتب جورج أورويل، كما يرى ليفاين.

 

اضطهاد الأقليات

 

وبينما نشهد حاليا سلوكا مقيتا تجاه الآسيويين والمهاجرين نتيجة أزمة كورونا، فإن نويل جونسون، أستاذ الاقتصاد بجامعة جورج ميسون في ولاية فرجينيا، يتوقع مذابح تلي فترة ما بعد الفيروس، مرجحا أن يكون الاضطهاد أكثر انتشارا في الأماكن التي لها تاريخ مع معاداة السامية أو السلوك المعادي للمهاجرين، خاصة في الدول التي تضعف فيه سلطة الحكومة.

ولا يستبعد سافو أن يحدث هذا، وذكر أن فترة الطاعون الأسود، شهدت ذبح اليهود في أنحاء أوروبا، بعدما تم اتهامهم ظلما بتسميم آبار المياه.

ويتوقع كاتب المقال أن تؤدي الأزمة الحالية إلى حركة عمالية جديدة، تصر على استعادة المزايا التي فقدتها خلال العقود الماضية، كرواتب أعلى للممرضات والعاملين في مجال رعاية المسنين. كما أن نمو اقتصاد العاملين من المنزل قد شجع أصحاب الأجور المنخفضة إلى طلب إجازة مرضية مدفوعة الأجر إضافة إلى أمان وظيفي.