وزير الأوقاف الجزائري، محمد عيسى
وزير الأوقاف الجزائري، محمد عيسى

قال وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائري، محمد عيسى، إن سبب اختيار مؤذن جزائري يدعى شعيب خلال تجارب الأذان بالمسجد الكبير هو "التشابه الكبير بين صوته وصوت الصحابي بلال بن رباح".

​جاء تصريح الوزير في رده على انتقادات وجهها جزائريون للمؤذن المذكور تنطلق من "غياب اللمسة العاصمية المحلية في الطريقة التي يرفع بها هذا المؤذن الأذان"، وفقهم.

ولم يتردد عيسى في مدح المؤذن الذي تم اختياره، مشيرا إلى أن "صوته جهوري وندي"، قبل أن يؤكد أن "عملية الاختيار النهائية لأذان المسجد الكبير لم تنته بعد وتبقى قيد التجارب".

وخلفت تصريحات المسؤول عن قطاع الشؤون الدينية بالجزائر ردود فعل مختلفة على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد المقارنة التي أجراها عيسى بين صوت المؤذن شعيب والصحابي بلال بن رباح.

وتساءل مدونون عما إذا كان الوزير الجزائري قد سمع صوت بلال بن رباح حتى يقارن المؤذن شعيب به.

في المقابل، اعتبر معلقون أن قصد عيسى هو صوت بلال بن رباح في فيلم "الرسالة" الشهير الذي يظهر فيه الممثل الذي جسد دوره هذه الشخصية في آخر الفيلم وهو يرفع الأذان من فوق الكعبة.

 

​​

المصدر: أصوات مغاربية

الحادثة التي وقعت في ولاية كيرالا الهندية أججت مشاعر الغضب
الحادثة التي وقعت في ولاية كيرالا الهندية أججت مشاعر الغضب

أثار خبر نفوق أنثى فيل حامل في الهند بسب تناولها قطعة أناناس تحتوي على مفرقعات غضبا واسعا بين السكان، فيما فتحت السلطات تحقيقا في الحادث.

الحادثة التي وقعت في ولاية كيرالا الهندية أججت مشاعر الغضب بعد نشر مسؤول غابات خبر نفوق أنثى الفيل على وسائل التواصل الاجتماعي.

موهان كريشنان، كتب في منشوره على فيسبوك أن المفرقعات انفجرت في فمها ثم سارت لعدة أيام قبل أن تموت في 27 مايو وهي واقفة في نهر.

وكتب أنها "لم تؤذ إنسانا واحدا حتى عندما ركضت بألم شديد في شوارع القرية" التي أكلت فيها قطعة الأناناس.

وتشير تقارير إلى أن أنثى الفيل التي كان عمرها 15 عاما وحاملا في الشهر الثاني ضلت طريقها إلى قرية بالقرب من حديقة وطنية في منطقة بالاكاد وأكلت قطعة الفاكهة في منطقة زراعية.

وتم العثور عليها وهي تحاول تبريد نفسه في النهر، ولكن بعد التقاط السكان لها من الماء لعلاجها انهارت ونفقت.

ولا يعرف على وجه الدقة ما إذا كانت قد نفقت في حادث عابر أم كان مخططا له، وقد أعلن وزير البيئة براكاش جافاديكار أن هناك تحقيقا مع ثلاثة مشتبه فيهم.

وقال مسؤول الغابات سونيل كومار لرويترز إنها أصيبت "ببعض المواد المتفجرة" مشيرا إلى أن الجناة قد يدفعون غرامات أو يقضون عقوبة السجن.

ويعتاد السكان المحليون في هذه المنطقة تفخيخ الفاكهة لتجنب إتلاف الحيوانات للمحاصيل.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، دعا رجل الأعمال الهندي راتان تاتا إلى "تحقيق العدالة".

لاعبة الكريكيت الهندية فيرات كوهلي وصفت الحادث بأنه "عمل إجرامي".

وكتبت مغردة: "ستكتمل العدالة عندما تحرر ولاية كيرالا جميع الأفيال من المعابد وأماكن الاحتجاز.

وأضافت أن الفيلة في الهند تتم معاملتها بشكل "غير إنساني ويتم تجويعها وتقييدها بالسلاسل وفصلها عن أطفالها. وكتبت: "تذكرنا كيرالا بألم الفيلة".

وتضم الهند أكبر عدد من الفيلة الآسيوية في العالم، وهي مصنفة بأنها من الأنواع المهددة بالانقراض، ولديها نحو 27 ألف فيل، حوالي 2500 منها في أماكن إيواء.