غبار نيزك- أرشيف
غبار نيزك- أرشيف

تساقطت صخور ضخمة من الفضاء بوتيرة تزيد على ضعف المعتاد، وفقا لدراسة جديدة نشرت نتائجها في عدد الخميس من مجلة "ساينس".

لكن الدراسة تدعو إلى عدم القلق، إذ إن كويكبات تساقطت على الأرض على مدار 290 مليون عاما مضت بواقع أكثر من ضعف ما تساقط في 700 مليون عام سابقة.

وما زالت الكويكبات تصطدم بالأرض في المتوسط ​​كل مليون أو ملايين قليلة من السنين، حتى مع زيادة معدل التصادم.

لا تظهر قائمة وكالة ناسا سقوطا لصخور فضائية كبيرة محتملة ولا تهديدات رئيسية وشيكة.

أكبر خطر معروف هو كويكب عريض يبلغ طوله 1.3 كيلومتر مع احتمال بنسبة 99.988 في المئة ألا يضرب الأرض عندما يكون قريبا للغاية في غضون 861 عاما.

ويعتقد معظم العلماء أن الديناصورات وكثيرا من السلالات الأخرى انقرضت بعدما تحطمت صخرة فضائية ضخمة في أمريكا الوسطى منذ حوالي 65 مليون سنة.

لكن كبيرة معدي الدراسة، سارة مزروعي، عالمة الكواكب بجامعة تورونتو، قالت إن "هذه الأحداث ما زالت نادرة ومتباعدة لدرجة أنني لست قلقة بشأنها ... إنها مجرد لعبة احتمالات".

قامت مزروعي وزملاؤها في المملكة المتحدة والولايات المتحدة بإعداد قائمة بفوهات الحفر على الأرض والقمر التي كانت أكبر من 20 كم وعرضت تواريخها.

تحتاج فوهة كبيرة إلى سقوط صخرة فضائية يبلغ عرضها 800 متر.

وقد سجل الفريق 29 حفرة لم يتجاوز عمرها 290 مليون سنة و9 بين 291 مليون و 650 مليون سنة.

المطهرات قد لا تقتل كل الفيروسات على اليدين
المطهرات قد لا تقتل كل الفيروسات على اليدين

مع تفشي فيروس كورونا بشكل كبير في مختلف دول العالم، وإعلان منظمة الصحة العالمية تحوله إلى وباء، أكد خبراء الصحة أن غسل اليدين بصورة مسمترة لمدة 20 ثانية، أو تعقيمها باستخدام المطهرات أفضل الإجراءات للحماية من فيروس كورونا.

وبالرغم من تفضيل الخبراء غسل اليدين بالماء والصابون عن المطهرات في الوقاية من الفيروس، لكن عمليا تعتبر المطهرات أسهل في استخدامها خارج المنزل. 

أليكس بيريزو، عالم الأحياء الدقيقة ونائب رئيس الاتصالات العلمية في المجلس الأميركي للعلوم والصحة، بدوره قال في تصريحات لموقع "انسايدر" إن العنصر الرئيسي في معظم المطهرات هو الأيزوبروبانول (الكحول المحمر) أو الإيثانول (المكون الرئيسي في المشروبات الكحولية)، مشيراُ إلى أن "للكحول تاريخ طويل في كونها مطهرًا فعالًا ضد بعض الفيروسات والبكتيريا، طالما أن المحلول يحتوي على النسبة الصحيحة من الكحول".

وأضاف أن المطهرات هي البديل العملي للماء والصابون، ولكنها بشكل عام ليست فعالة مثل غسل اليدين، بالإضافة إلى أنها تتطلب تقنية مناسبة واجتهاد لتعمل بشكل صحيح في الحماية من الفيروس.

وقال بيريزو: "لا يستخدم الأشخاص بشكل عام الحجم الكافي من مطهر اليدين أو يضعونه على أيديهم بشكل مناسب". مؤكداً ان الاستخدام الصحيح لمطهر اليدين ضروري لفعاليته. 

 

الاستخدام الصحيح

ولاستخدام معقم اليدين بشكل صحيح، قم بوضع الكمية المحددة وفقًا لتوجيهات ملصق المنتج على يد واحدة، ثم افرك المطهر جيدًا على كلتا اليدين بشكل كامل واتركه حتى يجف.

كما أكد بيريزو أن معقم اليدين فعال في قتل الميكروبات، ولكن ليس كلها، مثل فيروس "الكريبتوسبوريديوم" وهو عدوى طفيلية تسبب مشاكل في التنفس والجهاز الهضمي، وفيروس "نوروفيروس" وهو عدوى فيروسية يمكن أن تسبب القيء والإسهال.

ولكي تكون المطهرات فعالة يجب أن تحتوي على كحول بنسبة 60 %، وكلما ارتفعت نسبة الكحول كلما كان أفضل، فوفقًا لمركز السيطرة على الأمراض الأميركي، فإن المطهرات التي تحتوي على أقل من 60 % من الكحول تقلل فقط من نمو الجراثيم بدلاً من القضاء عليها تمامًا.

 

لا يزيل الجراثيم

ويحذر بيريزو من مطهرات اليد التي تحتوي على القليل من الكحول أو التي تستخدم بدائل الكحول لأنها غير فعالة، كما يحذر أن من استخدام الكثير من معقم اليدين يجفف يديك ويمكن أن يسبب تشققات ونزيف.

كما أكد أن معقم اليدين قد يقتل الجراثيم، إلا أنه لا يفعل أي شيء لإزالة الجراثيم من بشرتك مثل الصابون والماء، مشيراً إلى أن الصابون عبارة عن منظف، وتعمل المنظفات عن طريق الإذابة بالماء والزيت على حدٍ سواء، ولذا فهي ببساطة تزيل الميكروبات من على يديك.

وأضاف أنه لا فرق بين الصابونة العادية والصابونة المضادة للبكتريا، فكلاهما ثبتت فعاليتهما في إزالة الميكروبات.