كريس براون
كريس براون

اعتقل المطرب الأميركي كريس براون وشخصان آخران في باريس بعد أن تقدمت سيدة بشكوى تفيد بتعرضها للاغتصاب، وفقا لما قاله مسؤولون فرنسيون الثلاثاء.

وألقي القبض على براون الاثنين وقد يواجه اتهامات تتضمن الاغتصاب وتناول مخدرات، وظل رهن الاحتجاز الثلاثاء، وفقا لمسؤول قضائي.

وسيكون أمام المحققين يومان آخران لتحديد ما إذا كانوا سيطلقون سراحه أو سيوجهون اتهامات أولية له.

لم تعلق الشركة الراعية لبراون "سوني ميوزيك" على الشكوى، ولم تتحدث عما فعله في باريس.

يذكر أن براون (29 عاما) واجه مشكلات قانونية متكررة منذ اعترافه بالاعتداء على صديقته السابقة رييانا في عام 2009. وانتهت فترة اختباره في هذه القضية عام 2015.

وقال مسؤول في شرطة باريس إن أحد الحراس الشخصيين لبراون كان ضمن المعتقلين.

وقالت السيدة التي تقدمت بالشكوى إنها التقت براون وأصدقاءه في ملهى "لو كريستال" في الدائرة 17 شمال غربي باريس الأربعاء الماضي، ثم ذهب جميعهم إلى فندق "ماندارين أورينتال" قرب ساحة كونكورد وسط باريس، وفقا للمسؤول.

 

 

يعاني سكان نيو مدريد من تلوث الهواء
يعاني سكان نيو مدريد من تلوث الهواء

تعاني مقاطعة في ولاية ميزوري الأميركية من شدة تلوث الهواء بسبب الدخان الناتج عن مصنع للألمونيوم أعيد افتتاحه بعد أن تعرضه للإفلاس.

وقالت وكالة رويترز في تقرير لها إن مصنعا لصهر الألمونيوم في مقاطعة نيو مدريد ينتج "أقذر" هواء في الولايات المتحدة بحسب بيانات لوكالة حماية البيئة الأميركية التابعة للحكومة الفدرالية.

وتشير تلك البيانات إلى أن المصنع ومحطة لتوليد الكهرباء تابع للشركة المالكة أنتج حوالي 30 ألف طن من ثاني أكسيد الكبريت وأكسيد النيتروجين في عام 2019.

وزادت تركيزات ثاني أكسيد الكبريت التي تم رصدها في الموقع نحو ثلاثة أضعاف المعايير الصحية التي حددتها الوكالة.

وهذا أعطى المنطقة حول المصنع أقل درجة في مؤشر جودة الهواء لوكالة حماية البيئة (131) لعام 2019، مع العلم أن أية درجة أعلى من 100 تعتبر مؤشرا على هواء غير صحي، وكانت النسبة الأعلى في العام الماضي من نصيب مقاطعة سان برناردينو في كاليفورنيا، بسبب حرائق الغابات.

واللافت أن المصنع وهو أكبر جهة توظيف في المنطقة قد ازدهر مجددا بفضل التعريفات الجمركية التي فرضتها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على واردات الألمونيوم.

وقال خبراء محليون إن سبب تغاضي السكان عن هذه المعدلات المقلقة للتلوث هو سعيهم نحو الحصول وظائف المصنع في المقاطعة التي تعاني من مشكلات اقتصادية.

وبسبب تلوث الهواء، ارتفعت معدلات الوفيات في المقاطعة بسبب مرض الانسداد الرئوي المزمن عن بقية أنحاء الولاية بنسبة 87 في المئة بحسب بيانات وزارة الصحة في ميزوري.

واتخذت إدارة ترامب إجراءات خلال ولايته سمحت بتخفيف بعض التشريعات للسماح بأعمال التعدين والحفر لتحفيز الصناعة، رغم مخاوف خبراء البيئية.

ورفضت الإدارة تشديد معايير إنتاج المصانع للسخام، ويرى بعض الخبراء أن المعايير الحالية غير كافية وتسهم في ارتفاع معدلات الوفيات بالفيروس التاجي الجديد.