تمثال برونزي للكابتن ماثيو فليندرز في لندن
تمثال برونزي للكابتن ماثيو فليندرز في لندن

عثر في لندن على رفات مستكشف أستراليا الكابتن ماثيو فليندرز قرب محطة أيوستن للقطارات.

​​ويقوم فريق عمل يضم باحثي آثار بإزالة رفات المدفونين في سانت جيمس من أجل شق طريق لسكة حديدية جديدة لقطار HS2 الذي سيربط لندن بمدينة بيرمنغهام.

ووجد الفريق رفات الكابتن فليندرز مع 40 ألف هيكل عظمي في مدفن سانت جيمس، إذ تم التعرف عليه عن طريق لوحة تعريفية من الرصاص وضعت على سطح نعشه.

صفيحة الرصاص التي تشير إلى رفات الكابتن ماثيو فليندرز

​​وكان فليندرز قد أبحر على متن سفينة "أتش أم أس إنفستيغيتور" في 22 تموز/ يوليو عام 1802، ووصل إلى الجزيرة التي أطلق عليها اسم أستراليا في 9 حزيران/ يونيو 1803.

مكان رفات الكابتن ماثيو فليندرز

​​وكان يرافق الكابتن قط يحمل اسم "تريم"، نجا من العواصف والغرق، ولكن تم أكله في إحدى الرحلات، وهناك تمثال برونزي له في محطة أيوستن للقطارات.

مدفن سانت جيمس

 

الخاصية الجديدة في لعبة ببجي أثارت الكثير من الجدل
الخاصية الجديدة في لعبة ببجي أثارت الكثير من الجدل

قدمت اللعبة العالمية الشهيرة "ببجي" اعتذارا عن التحديث الأخير الذين قال مستخدمون إنه يجبر اللاعبين على الانحناء لتمثال على شكل "صنم" من أجل الحصول على بعض الميزات داخل اللعبة الأشهر في المنطقة العربية.

وقال الحساب الرسمي للعبة باللغة العربية على تويتر إن "فريق ببجي موبايل يود التطرق لمسألة القلق التي نتجت عن التحديث الأخير، ونود أن نعبر عن أسفنا حيال تسبب الخصائص الجديدة في اللعبة بالاستياء لدى اللاعبين".

وأضاف "اتخذنا الإجراءات وأزلنا الخاصية.. فريق لعبة ببجي موبايل يحترم جميع الأديان ويبذل أقصى ما بوسعه لتوفير بيئة لعب آمنة للجميع".

ورغم أن اللعبة تروج للعنف أصلا، أثارت الخاصية الجديدة التي تم الحديث عنها خلال الأيام القليلة الماضية جدلا واسعا في الدول العربية والإسلامية على اعتبار أنها تروج لـ"عبادة الأصنام" المحرمة في الدين الإسلامي.

و"ببجي" لعبة على الهواتف الذكية والحواسيب، تقوم فكرتها على معارك يشارك فيها لاعبون من مختلف أنحاء العالم عبر الإنترنت، وتنتشر بشكل خاص في أوساط المراهقين.