زوجان يتبادلان خاتمي الزواج في عيد الحب
زوجان يتبادلان خاتمي الزواج في عيد الحب

بعد الزخم الذي اتسمت به حملة "خليها تصدي" لتخفيض أسعار السيارات في مصر، خرجت حملة جديدة ذات طابع اقتصادي أيضا، تهدف إلى التصدي لتكاليف الزواج المرتفعة.

الحملة التي حملت عنوان "خليها تعنس"، أي ترك الفتيات بلا زواج، قوبلت أيضا بحملة مضادة أطلقتها  النساء.

وكالمعتاد، تبادل ناشطون على وسائل التواصل تغريدات ساخرة.

وهذه مغردة تشير إلى الخسارة التي سيمنى بها الرجال الذين سيمتنعون عن الزواج:

​​

لكن المتزوجين ليسوا أسعد حظا، حسب هذه التغريدة، فنسبة الطلاق ارتفعت أيضا في مصر:

وكان مركز معلومات رئاسة الوزراء المصري قد ذكر في تقرير حديث أن حالات الطلاق وصلت إلى مليون حالة بواقع حالة واحدة كل دقيقتين ونصف.

وأوضح أن نسبة تأخر الزواج بين الشباب والفتيات وصلت إلى 15 مليون حالة.

الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء قال العام الماضي إن هناك أكثر من 472 ألف أنثى (بنسبة 3.3 في المئة من إجمالي عدد الإناث) لم يتزوجن فى الفئة العمرية أكبر من 35 عاما، مقابل 687 ألف ذكر (بنسبة 4.5 في المئة من إجمالى أعداد الذكور) أيضا في هذه الفئة، في عام 2017.

اقرأ أيضا:

'عايزه عريس' .. قصة مسنة مصرية تجوب الشوارع بفستان أبيض

 

المساجد مغلقة في القاهرة بسبب وباء كورونا والحكومة تحظر تجمعات رمضان
المساجد مغلقة في القاهرة بسبب وباء كورونا والحكومة تحظر تجمعات رمضان

أعلنت السلطات المصرية، الثلاثاء، حظر أي تجمعات دينية عامة خلال شهر رمضان، الذي يبدأ في غضون أسبوعين تقريبا، ضمن إجراءات لمواجهة انتشار فيروس كورونا.

وذكرت وزارة الأوقاف، في بيان، أن مصر ستحظر أي تجمعات وإقامة موائد الإفطار الجماعية وغيرها من الأنشطة الاجتماعية الجماعية.

وأضافت الوزارة أن الحظر سيُطبق أيضا على عزلة الاعتكاف في المساجد التي يقضي فيها بعض المسلمين الأيام العشرة الأخيرة من شهر رمضان في المساجد للصلاة والتأمل.

وسيبدأ شهر رمضان في 24 أبريل تقريبا، اعتمادا على رؤية الهلال في بداية الشهر.

وبعد تداول نظريات وشائعات تربط بين الصوم والإصابة بفيروس كورونا المستجد والمطالبة بإصدار فتاوى فقهية تبيح الإفطار، نفت مؤسسة الأزهر هذه النظريات. 

وذكر بيان للجنة البحوث الفقهية التابعة للأزهر "انتهت اللجنة إلى أنه لا يوجد دليل علمي، حتى الآن، على وجود ارتباط بين الصوم والإصابة بفيروس كورونا المستجد، وعلى ذلك تبقى أحكام الشريعة الإسلامية فيما يتعلق بالصوم على ما هي عليه من وجوب الصوم على كافة المسلمين، إلا من رخص لهم في الإفطار شرعًا من أصحاب الأعذار". 

وكانت مصر قد أصدرت قرارات الشهر الماضي بإغلاق المساجد والكنائس في ظل إجراءات الحد من تفشي وباء كورونا. 

وسجلت مصر ما يزيد على 1300 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا وأكثر من 80 حالة وفاة.