تمثال شمعي لستيف إيروين في متحف
تمثال شمعي لستيف إيروين في متحف

احتفل عملاق البحث غوغل بذكرى ميلاد الأسترالي ستيف إيروين، على واجهة الموقع، كما هي عادته في المناسبات الهامة المتعلقة بشخصيات أحدثت فرقاً.

لو كان على قيد الحياة، لأتم إيروين عامه السابع والخمسين الجمعة. وهو شخصية تلفزيونية ناشطة في عالم الحيوانات والطبيعة، ولد في 1962 وتوفي عام 2006 عندما لدغته سمكة سامة أثناء تصوير فيلم وثائقي.

وقالت زوجته، تيري إيروين، في مدونة على الشبكة "يعترف غوغل اليوم بحياة وإنجازات زوجي ستيف إيروين، الذي عُرف بجهوده لحماية الحياة الفطرية بشكل أوسع من أي شخص في ذات المجال".

وبشكل بدا مستوحىً من أشهر برامجه التلفزيونية "صائد التماسيح" و"أكثر الأفاعِ قتلاً"، أظهرت غوغل على غلافها الرئيسي رسماً لإيروين يحتضن تمساحاً. وبالضغط عليها سيعرض الموقع مجموعة أخرى من الرسومات عن حياة النجم في عالم الحيوان.

كما شارك إيروين بأدوار في أفلام سينمائية إلى جانب نجوم كبار كإيدي ميرفي.

إقبال كثيف على شراء الصيصان مع أزمة كورونا
إقبال كثيف على شراء الصيصان مع أزمة كورونا

في أوقات الأزمات يسعى الناس إلى اكتناز السلع الأساسية، خاصة المأكولات والمشروبات الضرورية، لكن هل يشترون الصيصان؟

هذا ما يحدث الآن في السوق الأميركية، فالمفارخ ينفذ ما لديها من صيصان بسرعة شديدة، بسبب أزمة كورونا.

وبحسب صحيفة نيويورك تايمز في تقرير حول الموضوع، سيصبح من "المستحيل" خلال الأسابيع القليلة القادمة العثور على فراخ الدجاج في محلات بيعها.

وتقول الصحيفة إنه في الأوقات الصعبة يقبل الأميركيون على شراء الصيصان، وتشير إلى ارتفاع مبيعاتها في أوقات مثل ركود سوق الأسهم أو خلال موسم الانتخابات.

توم واتكينس،من  مفرخة " موراي ماكموري" في ولاية أيوا باع كل ما لديه من كتاكيت، وقال إن الناس يقبلون بكثافة على شراء الدجاج تماما "مثلما يقبلون على شراء مناديل الحمام".

العديد من المتاجر تبيع كل ما لديها من الفراخ بمجرد وصول دفعات جديدة  إليها، وبعض المحلات تقف أمامها طوابير طويلة في الصباح الباكر قبل أن تفتح أبوابها.

تقول نيويورك تايمز إن مشاعر القلق التي تنتاب الأشخاص الذين اضطروا للبقاء في منازلهم ممزوجة بارتفاع معدلات البطالة وعدم الاستقرار المادي تخلق أشياء غريبة مثل هذا الأمر.

إيمي أنييل، 48 عاما، من تكساس، تقول إنه بعد أن ألغي المهرجان الذي كانت تنظره، أصبح لديها متسع من الوقت في المنزل لتربية الطيور، وهي ترغب في شراء الصيصان لتمضية الوقت.

اكنها تشير أيضا إلى أن أحد أسباب شرائها أفراخ الدجاج هو تأمين احتياجاتها من الغذاء، ورغم ذلك فهي تعرف أن هذا الأمر يحتاج شهورا، ومع ذلك "ستجد متعة في رؤيتها وهي تكبر" أمامها.