رواية "سيدات القمر" للعمانية جوخة الحارثي
رواية "سيدات القمر" للعمانية جوخة الحارثي | Source: Courtesy Image

اختارت لجنة تحكيم جائزة مان بوكر الدولية في بريطانيا والمخصصة للأعمال المترجمة إلى الإنكليزية عملين لكاتبين عربيين ضمن القائمة الطويلة لعام 2019 والتي ضمت 13 كتابا.

وشملت القائمة المجموعة القصصية "نكات للمسلحين" للفلسطيني-الأيسلندي مازن معروف والتي ترجمها للإنكليزية البريطاني جوناثان رايت.

وسبق لهذه المجموعة أن فازت عام 2016 بجائزة الملتقى للقصة القصيرة العربية في الكويت.

كما ضمت القائمة رواية "سيدات القمر" للعمانية جوخة الحارثي والتي ترجمتها للإنكليزية المؤلفة والأكاديمية الأميركية مارلين بوث بعنوان "أجساد سماوية".

وذكر بيان على الموقع الرسمي للجائزة بالإنترنت الأربعاء إن لجنة التحكيم تلقت 108 أعمال هذا العام.

وتشكلت لجنة التحكيم من خمس شخصيات برئاسة المؤرخة البريطانية بيتاني هيوز وعضوية الصحافية والمترجمة الأميركية مورين فريلي وأستاذة الفلسفة البريطانية أنجي هوبز والروائي النيجيري إلناثان جون والكاتب الهندي بانكاج ميشرا.

وتذهب الجائزة سنويا إلى عمل واحد مترجم إلى الإنكليزية ومنشور في بريطانيا أو ايرلندا. ويتقاسم المؤلف الأصلي والمترجم القيمة المالية للجائزة وقدرها 50 ألف جنيه إسترليني.

وتعلن الجائزة قائمتها القصيرة المكونة من ستة كتب في التاسع من نيسان/أبريل بينما تكشف النقاب عن اسم العمل الفائز في 21 أيار/مايو.

أغلقت الكنسية في نهاية مارس الماضي
أغلقت الكنسية في نهاية مارس الماضي

عقب شهرين من إغلاقها بسبب فيروس كورنا المستجد، لم تفتح كنيسة القيامة في القدس أبوابها، الأحد، للمؤمنين، كما أعلنت السلطات الدينية.  

وأعلن في 25 مارس غلق الكنيسة، التي شيدت في موقع صلب المسيح ودفنه وفق المعتقد المسيحي، وذلك في إطار التدابير غير المسبوقة لاحتواء الوباء في إسرائيل والأراضي الفلسطينية. 

والكنيسة، التي يزورها ملايين المؤمنين سنويا، موجودة في المدينة القديمة بالقدس الشرقية التي احتلتها إسرائيل عام 1967 ثم ضمتها. 

وقالت السلطات الدينية التي تدير الكنيسة في بيان، السبت "لأسباب أمنية وبهدف تجنب خطر تفشي كوفيد-19 مجددا، فإن عدد الزوار لن يتجاوز في مرحلة أولى خمسين شخصا وسيسمح فقط بدخول الكاتدرائية لمن لا يعانون حرارة أو أعراض إصابة بالفيروس ولمن يضعون كمامات مناسبة".

لكن، لم يسمح صباح الأحد بدخول أي شخص إلى الموقع الذي تديره عدة كنائس، ما تسبب بخيبة أمل لكثيرين جاؤوا لأجل ذلك، وفق ما عاين صحفيون من وكالة فرانس برس. 

وتحدث مسؤولون دينيون عن تأجيل فتح الأبواب، من دون أن يقدموا موعدا محددا لذلك، وبرروا الأمر بصعوبة إحصاء عدد الزوار وفحصهم.

وقال مسؤول لوكالة فرانس برس، إن 50 شخصا ينتمون إلى كنائس مختلفة دخلوا المكان فعلا، الأمر الذي حال دون السماح بدخول آخرين. 

واعتبر مسؤول آخر أن من الأفضل انتظار رفع أوسع للحجر بحيث يسمح لمئة شخص على الأقل بالدخول. 

وخففت السلطات الإسرائيلية تدابير الحجر خلال الأسابيع الأخيرة مع تراجع انتشار الفيروس، على أمل تنشيط الاقتصاد تدريجيا. 

وسمح لدور العبادة بفتح أبوابها الأربعاء الفائت شرط ألا يتجاوز عدد الموجودين داخلها 50 شخصا. 

وأعيد فتح حائط المبكى، الموقع الأكثر قداسة لليهود، بدرجة كبيرة بعد الحد من الوصول إليه. 

من جهتها، أعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، الثلاثاء، أن باحات المسجد الأقصى ستفتح مجددا أمام المصلين بعد عيد الفطر الذي بدأ الأحد.