من حطام الطائرة الروسية في ألمانيا
من حطام الطائرة الروسية في ألمانيا

أعلنت الشرطة الألمانية مقتل ثلاثة أشخاص كانوا على متن طائرة ركاب صغيرة تحطمت الأحد في ألمانيا.

شركة الطيران الروسية "أس 7" قالت من جانبها، إن من بين الضحايا إحدى مالكاتها التي تعد من أثرى نساء روسيا، وهي ناتاليا فيليفا.

وأدى اصطدام سيارة شرطة كانت متوجهة بسرعة إلى مكان الحادث بسيارة أخرى إلى مقتل شخصين وإصابة ثلاثة رجال شرطة بجروح خطيرة، وفق وكالة الأنباء الألمانية.

مركبة تابعة للشرطة الألمانية حيث اصطدمت بمركبة أخرى أثناء توجهها لمنطقة سقوط الطائرة

​​وسقطت الطائرة المنكوبة ذات الستة مقاعد خلال تحليقها من فرنسا إلى بلدة اغيلزباخ جنوب فرانكفورت في أحد الحقول، وفقا للشرطة.

وقتل في الحادث راكب آخر يعتقد أنه روسي إضافة إلى الطيار.

ويعتبر زوج فيليفا رئيس شركة "أس 7" فلاديسلاف فيليف، رابع أثرى شخص في روسيا، حسب تصنيف فوربس لعام 2018 بثروة تقدر بـ 600 مليون دولار.

وأشار بيان الشركة الروسية إلى أن " ناتاليا فيليفا مالكة الأسهم في أس 7 توفيت وهي في سن 55 عاما خلال هبوط طائرة أبيك-أل تي خاصة في مطار قرب فرانكفورت، وأسباب المأساة لم تعرف حتى الآن".

وأشارت الشرطة إلى أنه "بعد الارتطام احترقت الطائرة بالكامل"، ولن يكون بالإمكان التعرف على جثث الضحايا قبل الأسبوع المقبل.

 القطرات يمكن أن تسلل إلى داخل الكمامة في حال كان بالأخيرة ثغرات
القطرات يمكن أن تسلل إلى داخل الكمامة في حال كان بالأخيرة ثغرات

مع فتح المجال العام مجددا، بدأ الناس يسألون عن كيفية الرجوع للحياة الطبيعية وتنفيذ المهام اليومية، وسط ارتفاع نسبة الإصابة بفيروس كورونا.

ماذا تفعل عند أخذ المواصلات العامة؟ أو كيف تضمن أن ذهابك للحلاق لن يضعك في خطر الإصابة بكورونا؟ وهل يمكن الذهاب إلى التجمعات العائلية؟ كلها أسئلة أجاب عليها خبراء ضمن تقرير لشبكة "CNBC" الأميركية.

بالنسبة لمصففي الشعر والحلاقين، فإن تيموثي بروير، أستاذ الأمراض المعدية في جامعة كاليفورنيا، ينصح بعدم الذهاب إلى الحلاقين في الوقت الحالي، رغم أن بعض الولايات الأميركية سمحت لهم بالفتح مجددا.

ونصح بيل ميلر، الأستاذ المساعد في الصحة العامة بجامعة أوهايو، بالحلاقة وقص الشعر في المنزل، والابتعاد عن محلات الحلاقة حتى تستقر الأمور.

وفي ما يخص المواصلات العامة فإن بورير يجدها تتضمن خطر الإصابة بنسبة عالية، ولذلك تنصح مراكز مكافحة الأمراض بالعمل من المنزل قدر الإمكان.

وفي حال اضطر الشخص إلى الخروج للعمل، فإنه يتوجب عليه الالتزام بوضع القناع على الوجه، واستخدام مطهر اليد، وتجنب لمس الأعين والأنف والفم قدر الإمكان.

وبالنسبة للتسوق والذهاب إلى متاجر البقالة، فإن ميلر ينصح بترك مسافة بينك وبين الشخص الذي يقف أمامك أو خلفك، بجانب مسح جميع المشتريات بالمطهر.

لكن يرى بروير أن مسح المشتريات بالمطهر، خطوة غير هامة، حيث نصح بالاكتفاء بغسل الأيدي بالماء والصابون، أو بالاستحمام عقب الوصول إلى المنزل.

أما فيما يخص مقابلة الأصدقاء أو العائلة في باحة المنزل أو في مكان محدود المساحة، فينصح الأستاذ المساعد في علم الأوبئة بجامعة إمروي بولاية جورجيا جاي فاركي، ألا يتخطى عدد المجتمعين عشرة أشخاص.

كما ينصح فاركي بارتداء الأقنعة وعدم مشاركة الطعام أو المشروبات أو الأواني المستعملة مع الآخرين.