جانب من أحد شواطئ الغردقة في البحر الأحمر
جانب من أحد شواطئ الغردقة في البحر الأحمر

تعتزم محافظة البحر الأحمر المصرية فرض حظر على الأكياس البلاستيكية والبلاستيك المستخدم لمرة واحدة، وذلك في مسعى لمكافحة التلوث.
 
وأوضح المحافظ أحمد عبد الله أن الحظر سوف يسري اعتبارا من حزيران/يونيو المقبل.
 
وتأتي الخطوة باقتراح من جمعية المحافظة على البيئة في البحر الأحمر لحماية "الحياة البرية والبحرية والحفاظ على الأنواع المهددة بالانقراض".
 
وينص القرار على حظر استخدام الأكياس البلاستيكية في المحال العاملة في مجال الغذاء وكذلك الصيدليات، كما يحظر حظرا نهائيا استخدام أكياس البلاستيك والأدوات البلاستيكية التي تستخدم لمرة واحدة في كافة أنشطة المشروبات والأطعمة في المطاعم، وكذلك المراكب السياحية كافة.

ويستثني القرار الأكياس الثقيلة الخاصة بتجميع القمامة. 

وينص الإعلان أيضا على عدم الترخيص لمصانع إنتاج الأكياس الخفيفة داخل نطاق محافظة البحر الأحمر.

وفي عام 2017، دشنت مصر مبادرة بتمويل من الاتحاد الأوروبي لتشجيع المواطنين على تقييد استخدامهم للأكياس البلاستيكية.
 
تجدر الإشارة إلى أن مصر تنتج 970 ألف طن من النفايات البلاستيكية.

الخاصية الجديدة في لعبة ببجي أثارت الكثير من الجدل
الخاصية الجديدة في لعبة ببجي أثارت الكثير من الجدل

قدمت اللعبة العالمية الشهيرة "ببجي" اعتذارا عن التحديث الأخير الذين قال مستخدمون إنه يجبر اللاعبين على الانحناء لتمثال على شكل "صنم" من أجل الحصول على بعض الميزات داخل اللعبة الأشهر في المنطقة العربية.

وقال الحساب الرسمي للعبة باللغة العربية على تويتر إن "فريق ببجي موبايل يود التطرق لمسألة القلق التي نتجت عن التحديث الأخير، ونود أن نعبر عن أسفنا حيال تسبب الخصائص الجديدة في اللعبة بالاستياء لدى اللاعبين".

وأضاف "اتخذنا الإجراءات وأزلنا الخاصية.. فريق لعبة ببجي موبايل يحترم جميع الأديان ويبذل أقصى ما بوسعه لتوفير بيئة لعب آمنة للجميع".

ورغم أن اللعبة تروج للعنف أصلا، أثارت الخاصية الجديدة التي تم الحديث عنها خلال الأيام القليلة الماضية جدلا واسعا في الدول العربية والإسلامية على اعتبار أنها تروج لـ"عبادة الأصنام" المحرمة في الدين الإسلامي.

و"ببجي" لعبة على الهواتف الذكية والحواسيب، تقوم فكرتها على معارك يشارك فيها لاعبون من مختلف أنحاء العالم عبر الإنترنت، وتنتشر بشكل خاص في أوساط المراهقين.