مركبة "هايابوسا 2"  اليابانية خلال عملها
مركبة "هايابوسا 2" اليابانية خلال عملها

أطلقت المركبة الفضائية اليابانية "هايابوسا 2" مادة متفجرة على كويكب صغير قصد إحداث حفرة على سطحه وأخذ عينات من باطنه بهدف دراسة أصل النظام الشمسي.

وقالت "نيويورك تايمز" نقلا عن وكالة الفضاء اليابانية الجمعة، إنه كان على المركبة "هايابوسا 2" العمل بسرعة والهروب بعيدا عن الكويكب حتى لا تصيبها شظاياه.

​​ورغم أن الجسم الذي أطلقته "هايابوسا 2" على الكويكب لا يتعدى حجم كرة البيسبول إلا أن وقعه على سطح الكويكب كان مدويا.

​​وقالت وكالة "أسوشيتد برس" إن وكالة الفضاء اليابانية تستعد لإرسال المركبة ذاتها في مهمة ثانية حال استقرار الغبار على الكويكب وذلك لأخذ عينات منه.

​​العينات بالنسبة للباحثين اليابانيين مهمة للغاية في بحوثهم عن أصل النظام الشمسي لأنها (العينات) لم يسبق لها وأن تعرضت لأشعة الشمس.

وكالة الفضاء اليابانية أكدت في السياق أن "هايابوسا 2" نجحت في نقل العينات إلى الأرض، وهي المرة الأولى في تاريخ هذا النوع من البحوث.

إقبال كثيف على شراء الصيصان مع أزمة كورونا
إقبال كثيف على شراء الصيصان مع أزمة كورونا

في أوقات الأزمات يسعى الناس إلى اكتناز السلع الأساسية، خاصة المأكولات والمشروبات الضرورية، لكن هل يشترون الصيصان؟

هذا ما يحدث الآن في السوق الأميركية، فالمفارخ ينفذ ما لديها من صيصان بسرعة شديدة، بسبب أزمة كورونا.

وبحسب صحيفة نيويورك تايمز في تقرير حول الموضوع، سيصبح من "المستحيل" خلال الأسابيع القليلة القادمة العثور على فراخ الدجاج في محلات بيعها.

وتقول الصحيفة إنه في الأوقات الصعبة يقبل الأميركيون على شراء الصيصان، وتشير إلى ارتفاع مبيعاتها في أوقات مثل ركود سوق الأسهم أو خلال موسم الانتخابات.

توم واتكينس،من  مفرخة " موراي ماكموري" في ولاية أيوا باع كل ما لديه من كتاكيت، وقال إن الناس يقبلون بكثافة على شراء الدجاج تماما "مثلما يقبلون على شراء مناديل الحمام".

العديد من المتاجر تبيع كل ما لديها من الفراخ بمجرد وصول دفعات جديدة  إليها، وبعض المحلات تقف أمامها طوابير طويلة في الصباح الباكر قبل أن تفتح أبوابها.

تقول نيويورك تايمز إن مشاعر القلق التي تنتاب الأشخاص الذين اضطروا للبقاء في منازلهم ممزوجة بارتفاع معدلات البطالة وعدم الاستقرار المادي تخلق أشياء غريبة مثل هذا الأمر.

إيمي أنييل، 48 عاما، من تكساس، تقول إنه بعد أن ألغي المهرجان الذي كانت تنظره، أصبح لديها متسع من الوقت في المنزل لتربية الطيور، وهي ترغب في شراء الصيصان لتمضية الوقت.

اكنها تشير أيضا إلى أن أحد أسباب شرائها أفراخ الدجاج هو تأمين احتياجاتها من الغذاء، ورغم ذلك فهي تعرف أن هذا الأمر يحتاج شهورا، ومع ذلك "ستجد متعة في رؤيتها وهي تكبر" أمامها.