أثناء نقل الحيوانات من حديقة حيوان في غزة إلى الأردن
أثناء نقل الحيوانات من حديقة حيوان في غزة إلى الأردن

يبدو أن الظروف المعيشية القاسية في غزة لم تؤثر فقط على البشر، وإنما على الحيوانات أيضا، إذ تم ترحيل 43 حيوانا من حديقة حيوان بقطاع غزة إلى الأردن، لإنقاذهم من الموت جوعا.

وكانت مجموعة الحيوانات التي تتكون من قرود، ونعام، وطواويس، وضباع، في حالة يرثى لها، بحسب منظمة "البراثن الأربعة" التي تولت عملية النقل.

فتحي جمعة صاحب حديقة حيوانات في غزة

​​

 الحيوانات كانت في حالة تسمح للجمعية بنقلها إلى مستودع بالأردن على بعد 300 كيلومتر من قطاع غزة، بحسب ما صرح به المتحدي باسم المنظمة، مارتين بور.

وأشار باور إلى أنه سيتم نقل أسدين إلى جنوب أفريقيا لاحقا.

نقل حيوانات من حديقة حيوانات في غزة إلى الأردن

​​وقال صاحب حديقة الحيوانات في مدينة رفح بقطاع غزة، فتحي جمعة، إن الأوضاع الاقتصادية على سواحل غزة لم تمكنه من توفير الغذاء والرعاية المناسبة لهذه الحيوانات.

وأضاف جمعة لوكالة الصحافة الفرنسية: "لقد كان قرارا صعبا، أشعر أنني فقدت عائلتي، لقد عشت مع بعض هذه الحيوانات لمدة 20 عاما. أتمنى أن يجدوا مكانا أفضل للعيش."

منظمة "البراثن الأربعة" أشرفت على عملية نقل الحيوانات

​​​​​وقد تعرض جمعة للانتقاد سابقا، بعدما تعرضت بعض الحيوانات للوفاة جراء ظروف الرعاية السيئة، إذ قتل أربعة أشبال خلال جراء البرد في كانون الثاني/يناير الماضي، بالإضافة إلى وفاة قرد بعد مشاجرة مع قرد آخر.

وقال الطبيب البيطري بمنظمة "البراثن الأربعة"، عمرو خليل، إن حديقة حيوان غزة أصبحت صغيرة جدا كي تسع للحيوانات وذريتهم. وتقتصر الحديقة حاليا فقط على رعاية الطيور.

الصعوبات النفسية أًبحت أزمة تواجه الكثير بعد البقاء في المنازل
الصعوبات النفسية أًبحت أزمة تواجه الكثير بعد البقاء في المنازل

مع تفشي فيروس كوورنا المستجد حول العالم، وتغير حياة الملايين رأسا على عقب بعد أن اضطروا للبقاء في منازلهم، ومع مستقبل مجهول للأزمة، ارتفعت مستويات القلق وباتت تنتاب العديد أحلام وكوابيس مزعجة أثناء الليل.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، تشارك البعض تجاربهم مع الأحلام أثناء العزلة.

"نيكي" على سبيل المثال تقول إنها في الفترة الأخيرة شهدت "أكثر الأحلام وضوحا وغرابة":

وفي استبيان نفسي، قال أحد المشاركين إنه يرى أثناء النوم "حشرة ضخمة تشبه الجندب تقوم بمضغ سترته وتلتهم جسده".

كثيرون تحدثوا في الاستبيان عن رؤية حشرات مثل ديدان كبيرة أثناء النوم، وآخرون شاهدوا أشياء مزعجة أخرى مثل أمواج وحقن قاتلة مثل تلك التي تستخدم في تنفيذ أحكام الإعدام.

الدكتورة ديردري باريت، من كلية الطب بجامعة هارفارد التي أشرفت على هذا الاستبيان، تقول إن الناس ترى أكثر الأحلام وضوحا خلال فترة الحجر المنزلي.

وتعتقد أن أكثر الفئات التي ربما تعاني من الكوابيس الأشد إزعاجا حاليا هم العاملون في المجال الصحي.

أحد أسباب هذه الكوابيس المزعجة هو تغير الروتين اليومي للناس.

روبين نيمان، الطبيب النفسي في جامعة أريزونا، شبه الأمر بما يحدث في الجهاز الهضمي، الذي يحدد الطعام الذي نستهلكه ويخرج الفضلات.

المخ أيضا يستهلك ويعالج المعلومات على مدار اليوم بالطريقة ذاتها. وعندما يحدث شيء طبيعي، لا تحتاج أدمغتنا إلى "هضمه"، لكن عندما يحدث شيء خارج عن المألوف، مثل وباء، قد تحتاج عقولنا إلى معالجته عن طريق الأحلام.

السبب الآخر هو أننا أصبح لدينا وقت أطول للنوم، ومع زيادة ساعات النوم تزداد فرصة رؤية الأحلام.

وترتبط الأحلام أيضا، بحسب باريت، بالأشياء التي أصبحنا نفتقدها في حياتنا اليومية. الدكتورة قالت إن الكثير من المشاركين في الاستبيان قالوا إنهم شاهدوا أحلاما عن أطعمة لم تعد متوافرة لهم أثناء هذه العزلة.

وينصح الخبراء بتدوين ما نشاهده في أحلامنا حتى نتعلم منها، خاصة أننا ننسى هذه الأحلام بسرعة.

باريت تنصح بالبحث عن أنماط في الأحلام وتدوينها ومتابعة أي موضوعات تظهر بانتظام.

ويرى الطبيب النفسي نيمان أن مشاركة أحلامك مع أشخاص تثقك فيهم، أيضا أمر جيد، وينصح الآباء والأبناء بالانفتاح تجاه مسألة مشاركة الأحلام دون خوف من الرفض أو إصدار الأحكام.

كما يبادة الخبراء إلى التوصية بممارسة التمارين الرياضية والنشاطات التي من شأنها تقليل التوتر.