سلمان رشدي
سلمان رشدي

قال المؤلف الهندي الشهير سلمان رشدي إنه تعرض لانتهاك جنسي على يد رئيسة وزراء بريطانيا السابقة مارغريت تاتشر.

وأوضح رشدي مؤلف رواية "آيات شيطانية"، في حديث مع شبكة "أتش بي أو" أن تاتشر في مقابلة بينهما كانت "تخمشه" بأصابعها، مشيرا إلى انه فكر وقتها بأن "رئيسة الوزراء تتحرش بي!".

ووصف رشدي (71 عاما) رئيسة الوزراء الراحلة بأنها كانت "منفتحة" في التعبير عن مشاعرها. وكان سبق لرشدي أن روى في مقابلة مع "أتش بي أو" واقعة "ضرب تاتشر للصحافي والكاتب كريستوفر هيتشنز على مؤخرته بمجلة مطوية"، وفق ما نقلت عنه صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وكانت تاتشر رئيسة لوزراء بريطانيا بين عامي 1979 و1990 وتوفيت عام 2013 عن 87 عاما.

وأشارت الصحيفة إلى أن رئيس الوزراء السابقة كانت كلفت قوات الشرطة بتوفير حماية لرشدي بعدما تلقى تهديدا بالقتل من السلطات الإيرانية بعد نشره "آيات شيطانية" عام 1988.

استمرار بيع الحيوانات البرية في إندونيسيا
استمرار بيع الحيوانات البرية في إندونيسيا

بالرغم من إصابة أكثر من مليون ونصف المليون، ووفاة أكثر من 88 ألف شخص، بسبب تفشي فيروس كورونا، الذي يٌعتقد أنه نشأ في سوق الحيوانات البرية في مدينة ووهان الصينية، إلا أن الأسواق الشبيه بسوق ووهان لا تزال مفتوحة في عدد من الدول الآسيوية.

وقد نشرت حملة الحياة البرية "PETA" مقاطع فيديو ومجموعة صور تُظهر استمرار عمل هذه الأسواق في كل من إندونيسيا وتايلاند، وأظهر الفيديو بيع وذبح الكلاب والقط والثعابين والفئران والضفادع والخفافيش والدجاج في سوق توموهن الإندونيسي، كما أظهر الفيديو كيف يعبث الباعة بأيديهم بلحوم ودماء هذه الحيوانات.

وكان بعض الخبراء أعلنوا أن فيروس كورونا قد يكون انتقل من الخفافيش أو النمل الحرشفي ثم انتقل إلى الإنسان. 

من جانبه قال مؤسس الحملة، إنغريد نيوكيرك: "إن الوباء التالي قادم مباشرة طالما أن هذه الأسواق مفتوحة ويستمر بيع وذبح الحيوانات البرية". 

ودعا منظمة الصحة العالمية للمساعدة في وقف هذه العمليات الخطيرة، وحظر مثل هذه الأسواق.

بدوره، أكد أحد السكان المحليين في إندونيسيا أن سوق توموهون يستمر في عمله، على الرغم من أن العمدة المحلي يحظر بيع اللحوم البرية.

ويعتقد الباحثون  أن هذه الأسواق أرض خصبة لكثير من الأمراض والأوبئة مثل فيروس السارس الذي ضرب العالم في عام 2003.

وتقدر حجم التجارة العالمية للحيوانات بأكثر من  60 مليار دولار، وبالرغم من الدعاوى المتكررة لإغلاقها إلا أن بعض رجال الأعمال الأقوياء في هذه الدول يطلبون إبقاء الأسواق مفتوحة.

بدورها، قالت إليزابيث ماروما مريما، رئيسة التنوع البيولوجي في الأمم المتحدة، يوم الإثنين: "سيكون من الجيد حظر أسواق الحيوانات الحية كما فعلت الصين وبعض الدول".

وأضافت: "لكن يجب علينا أيضًا توفير أسواق بديلة، خاصة في المناطق الريفية منخفضة الدخل، التي تعتمد على تجارة الحيوانات البرية كمصدر للدخل".