لعبة العروش
لعبة العروش

إذا كنت من عشاق مسلسل الفانتازيا التلفزيوني الشهير "غيم أوف ثرونز" (صراع العروش)، هل ستكون مهتما بتعلم اللغات المبتكرة لأجله خصيصا؟

الحبير اللغوي الأميركي ديفيد جيه بيترسون اخترع اللغات الخيالية الفريدة من نوعها للمسلسل التلفزيوني، وبدأ بالبناء على مجموعة رئيسية من المفردات والعبارات التي ابتكرها جورج آر آر مارتن في رواياته (آ سونغ أوف أيس أند فاير) "أغنية الجليد والنار" التي اقتبس منها المسلسل الشهير الذي أنتجته شركة أتش بي أو.

وأضاف "لم استعن بأي لغات أخرى. بعد أن أدخلت كل مواد (مارتن) بنيتها بشكل اعتقدت أن قراء الكتاب وجورج آر آر مارتن نفسه يتوقعونه ويقدرونه".

وعندما حصل بيترسون على سيناريوهات المسلسل التلفزيوني حدد المنتجون جميع السطور التي يتعين عليه ترجمتها إلى اللغة الفاليرية أو لغة قبائل الدوثراكي.

ثم قام بتقطيع اللغة إلى مقاطع للممثلين وسجلها لهم.

وقال "سجلت ببطء حقيقي حتى يتمكنوا من سماع كيف تنطق بالضبط ثم سجلت المقابل بالإنجليزية".

ورغم أن الموسم الأخير من المسلسل سيبدأ عرضه يوم الأحد ستظل اللغات الواردة فيه حية.

فقد قام بيترسون بتصميم دورة تدريبية على تطبيق ديولينغو للغات الأجنبية يمكن من خلاله لمحبي المسلسل تعلم الحديث باللغة الفاليرية بالمجان. ويفيد التطبيق بأن هناك أكثر من 800 ألف شخص يتعلمونها، أي أكثر ممن يتعلمون النرويجية.

ويقول بيترسون إنه يقوم بتسجيل البرنامج التعليمي على التطبيق بصوته.

تعتبر الحصيلة التي سجلتها إيطاليا الجمعة الأكبر في العالم في يوم واحد منذ ظهور الوباء
تعتبر الحصيلة التي سجلتها إيطاليا الجمعة الأكبر في العالم في يوم واحد منذ ظهور الوباء

في منتصف نهار يوم السبت، يتصاعد الدخان من شواية مطعم "تايمزبورغ" في برشلونة رغم أن أبوابه مغلقة.

يطهو الطباخون شرائح الهامبرغر إلا أنها لا تقدم على الطاولات بل تغلف وتسلم للأطباء والممرضين وغيرهم من العاملين الصحيين الذين يقفون في الخطوط الأمامية في معركة إسبانيا ضد فيروس كورونا المستجد.

وقالت فانيسا وهي إحدى الطهاة لوكالة "فرانس برس" "المساهمة بأي طريقة ممكنة في الوقت الحالي تجعلنا نشعر بتحسن".

وقد أغلقت الحانات والمطاعم في إسبانيا منذ منتصف مارس، لكن العشرات منها انضمت إلى شركات التوصيل كجزء من مبادرة تسمى "عمليات تسليم للأبطال".

وكل يوم، يتم إعداد ما بين 200 و300 طبق ويجري التبرع بها لمستشفيات برشلونة على أمل تقديم بعض العزاء للذين يحاولون إنقاذ الأرواح في داخلها.

وقال أكسل بينادو المروج للمبادرة ومدير مطعم بيتزا في برشلونة "نعلم أننا لسنا ضرورة مطلقة بالنسبة إليهم لأن لديهم الطعام. لكننا نحاول أن نعطيهم لحظة إثارة".

فيما يركن دانيال فالز شاحنته خارج أحد مستشفيات برشلونة، تظهر ممرضتان ترتديان معاطف بيضاء وتضعان قناعا واقيا لاستلام الطلبية.

وقال فالز الذي يتخذ الاحتياطات أيضا بوضع قناع وقفازين: "عندما تقدم الطعام وترى أنهم سعداء، فهذا يجعلنا سعداء أيضا وأقوى".

ومنذ بداية وباء كوفيد 19 الذي تسبب في أكثر من 12400 حالة وفاة في إسبانيا، ازدهرت مبادرات التضامن المماثلة خصوصا تجاه العاملين الصحيين.