صراع العروش
صراع العروش

إذا كنت من عشاق مسلسل "جيم أوف ثرونز" (صراع العروش) وتهوى عنصر المفاجأة فقد لا يعجبك ما قام به طلاب في جامعة ألمانية ابتكروا تطبيقا يمكنه التنبؤ بالشخصيات التي تملك أفضل فرص البقاء حتى نهاية الموسم الأخير من الملحمة التلفزيونية الشهيرة.

وصمم طلاب في جامعة ميونيخ التقنية التطبيق الحسابي للتكهن بمن سيجلس على العرش الحديدي في دراما القرون الوسطى التي تدور أحداثها في عالم خيالي وتحكي قصص عائلات تتقاتل على السلطة.

وأعد الطلاب التطبيق بحيث يبحث على الإنترنت عن معلومات حول كل شخصية ثم تخضع هذه المعلومات لمعالجة من خوارزميات للذكاء الاصطناعي لتقييم فرص بقاء الشخصيات على قيد الحياة.

وقال أحد الطلاب ويدعى كريستيان دالاجو: "جمعنا النتائج من صفحات ويكيبيديا مختلفة وصفحات مشابهة عن الكتب والمسلسل التلفزيوني وحذفنا بيانات كنوع وعمر الشخصية، ثم جمعنا كل هذا لتدريب الخوارزمية حتى تخبرنا بموعد وفاة هذه الشخصية".

وهناك احتمال كبير أن تصدق توقعات التطبيق.

وكان طلاب لعلوم الكمبيوتر في نفس الجامعة الموجودة في مدينة ميونيخ بجنوب ألمانيا قد ابتكروا عام 2016 خوارزمية قبل بدء الموسم السادس من مسلسل صراع العروش وصدقت توقعات التطبيق بعودة شخصية جون سنو إلى الحياة.

وتتوقع الخوارزمية الجديدة أن شخصية دينيريس تارجيريان هي الأوفر حظا للبقاء على قيد الحياة حتى نهاية الموسم الأخير الذي يبدأ عرضه الأحد.

Police and forensic workers work outside Masjid Al Noor after Friday's mosque attacks in Christchurch, New Zealand, March 16,…
Police and forensic workers work outside Masjid Al Noor after Friday's mosque attacks in Christchurch, New Zealand, March 16, 2019. REUTERS/Jorge Silva

أعلنت الشرطة النيوزيلندية، الاثنين إطلاق موقع مخصص للتبليغ عن مخالفين للحجر الصحي، لكنه تعطل بعد فترة وجيزة من إطلاقه.

وحسب تصريح مسؤول أمني لـ"فرانس براس"، أصبح النيوزيلنديون حريصون جدا على التبليغ عن جيرانهم لخرقهم التدابير المتخذة للحد من انتشار فيروس كورونا. 

وتخضع هذه الدولة الواقعة في جنوب المحيط الهادئ لتدابير إغلاق جراء تفشي "كوفيد 19" لمدة أربعة أسابيع، تشمل بقاء السكان في المنازل والتباعد مسافة مترين على الأقل عن بعضهم البعض إذا تحتّم عليهم الخروج.

وقال مفوض الشرطة مايك بوش إن موقعا أطلقته الشرطة ظهر الأحد لتلقي البلاغات، تعطل جراء كثرة استخدامه وأغلق موقتا.

وأضاف للصحافيين "تلقينا 4200 تقرير يزعم أن أشخاصا لم يمتثلوا" للتدابير.

وقد دعمت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن المبلغين وحضت العامة أيضا على الإبلاغ عن أي تلاعب في الأسعار في المتاجر عبر عنوان بريد إلكتروني مخصص لهذا الغرض.

وقالت للصحافيين: "الآن ليس الوقت المناسب لخرق القواعد. إنه الوقت المناسب للبقاء في المنزل وإنقاذ الأرواح".

وسجلت نيوزيلندا التي يبلغ عدد سكانها حوالى خمسة ملايين نسمة، 552 إصابة بفيروس كورونا.