آثار الدمار التي لحقت بكاتدرائية نوتردام عقب إطفاء الحريق - 16 نيسان/أبريل 2019
آثار الدمار التي لحقت بكاتدرائية نوتردام عقب إطفاء الحريق - 16 نيسان/أبريل 2019

وصل حجم التبرعات التي رصدت لإعادة إعمار كنيسة نوتردام إلى نحو مليار دولار خلال أقل من يومين، وقدمت من قبل شركات عالمية كبرى ورجال أعمال ومتبرعين عاديين.

وقال مبعوث التراث الثقافي الرئاسي الفرنسي ستيفان بيرن لمحطة "فرانس إنفو" الأربعاء إن 880 مليون يورو (995 مليون دولار) تم جمعها خلال يوم ونصف فقط منذ اندلاع الحريق.

وسارع بعض أصحاب الثروات الطائلة والشركات إلى تقديم وعود بالتبرع لتمويل أعمال ترميم الكاتدرائية. مجموعة "لوريال" تعهدت بمبلغ (200 مليون يورو-225 مليون دولار). وشركة "توتال" التي قالت إنها تعتزم تقديم 100 مليون يورو (112 مليون دولار).

​​ووصلت الأربعاء فرق البناء إلى موقع الكاتدرائية التي تعرضت لحريق هائل الإثنين الماضي، وشوهدت رافعة ضخمة قريبة من المكان بالإضافة إلى حاويات تحمل ألواحا من الخشب.

ولا يزال رجال الإطفاء يقيمون الأضرار ويدعمون الهيكل بعد أن تسبب الحريق في تدمير سقف الكنيسة.

وتقول السلطات الفرنسية إن عمليات إعادة الترميم ستستغرق خمس سنوات لاستعادة الكنيسة التاريخية رونقها من جديد.

​​وترأس الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الأربعاء اجتماعا لمجلس الوزراء خصص لكاتدرائية نوتردام.

وبعد الاجتماع، أعلن رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب أن مسابقة دولية لهندسة العمارة ستطلق لإعادة أعمار برج الكاتدرائية الذي دمره الحريق الإثنين.

وقال إن ذلك "سيسمح بحسم قضية ما إذا كان يجب بناء برج مطابق" لذاك الذي دمر، أو "برج جديد يتلاءم مع تقنيات ورهانات عصرنا".

وستدرج هذه المسابقة في إطار مشروع قانون نوتردام الذي يمنح إطارا قانونيا للمساهمة الوطنية في عملية إعادة البناء وينص على خفض كبير في الضرائب.

 

FILE PHOTO: Netflix logo is seen in front of diplayed coronavirus disease (COVID-19) in this illustration taken March 19, 2020…
نتفليكس لم تكشف نهاية مسلسلاتها في لوحات إعلانية في الشوارع

انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي بشكل كثيف وفي مختلف دول العالم، مجموعة صور تدعي أن منصّة نتفليكس العالمية للأفلام نشرت نهايات أحداث مسلسلاتها على لوحات إعلانية في الشوارع، لتفُسدها على متابعيها في حال غادروا منازلهم في ظلّ انتشار وباء كورونا المستجدّ. ولكن هل حصل ذلك فعلا؟

بعد التحقق من قبل فريق تقصي الحقائق في "فرانس برس" تبين أن هذا الخبر غير صحيح، والفكرة هي وليدة مشروع جامعي لم تنفّذها المنصّة، كما أوضحت في حسابها الرسميّ على موقع تويتر.

يضمّ المنشور أربع صور لإعلانات في الشوارع تبدو فيها شخصيات من مسلسلات، كتب على كل واحدة منها باللغة الإنكليزية "spoiler"، بمعنى "إفسادًا لعنصر التشويق"، وتحتها جملة توحي بأنها تكشف الأحداث المرتقبة في المسلسل.

المنشور الذي يدعي أن نتفليكس نشرت مضمون مسلسلاتها

وأرفق المنشور بالتعليق "نتفليكس عملت إعلانات في الشوارع عبارة عن حرق أحداث المسلسلات للذين يخرجون من بيوتهم".

 

نتفليكس تنفي

 

إلا إن نتفليكس لم تكشف نهاية مسلسلاتها في لوحات إعلانية في الشوارع. وبعد انتشار الخبر المضلل بشكل كثيف سارعت نتفليكس ونشرت تغريدة على صفحتها الرسمية على موقع تويتر، قالت فيها "جميلة هي الرسالة التي تدعو لملازمة المنازل" وأضافت وسم #NoSpoilersFromNetflix، ما معناه "لا إفساد لعنصر التشويق من قبل نتفليكس"، موضحة أن هذه الفكرة هي جزء من مشروع طلابي "وهي فكرة خلاقة"، لكن لا علاقة للمنصة بها.

البحث عن مصدر الخبر يرشد إلى تفاصيل فكرة هذه اللوحات الإعلانية، التي صممها طلاب من معهد "ميامي آد سكول"  في مدينة هامبورغ الألمانية، ويقوم المشروع على نشر إعلانات في الشوارع تكشف خواتيم المسلسلات المعروضة على نتفليكس لإفسادها على من يخرجون من بيوتهم في ظلّ الحاجة لالتزام المنازل لكبح انتشار الوباء، ولكن الفكرة لم تنفّذ.