خبير مجوهرات يتفحص قطعا ماسية في بوتسوانا - أرشيف
خبير مجوهرات يتفحص قطعا ماسية في بوتسوانا - أرشيف

أزيح الستار عن ماسة زرقاء كبيرة تزن أكثر من 20 قيراطا في بوتسوانا، حيث تم اكتشاف الجوهرة.
 
وقد وصفتها شركة ماس أوكافانغو الحكومية الأربعاء بأنها أكبر ماسة زرقاء اكتشفت في الدولة الواقعة في جنوبي أفريقيا.
 
وقال بيان للشركة إنها "في أعلى شريحة من اكتشافات الماس الأزرق التاريخية على الإطلاق."
 
ويعزى اللون الأزرق الفاتح إلى البورون المعدني الذي كان موجودا في صخور المحيطات عندما تشكل الماس منذ حوالي 1 إلى 3 مليارات سنة.
 
وذكر المدير الإداري للشركة ماركوس تير هار إن القليل من هذه الأحجار الزرقاء دخلت السوق في العقد الماضي.
 
وقالت الشركة إن من المتوقع أن يتم بيع الماسة بالقرب من نهاية العام.
 

ناتشو فيدال كان ينظم باستمرار هذه الطقوس متحدثا عن مزايا علاجية مزعومة لها
ناتشو فيدال كان ينظم باستمرار هذه الطقوس متحدثا عن مزايا علاجية مزعومة لها

أعلن الحرس المدني الإسباني توقيف ممثل إباحي بتهمة القتل غير العمد بعد وفاة رجل تنشق سم ضفادع مسبب لآثار نفسانية خلال ممارسة طقوس غريبة.

وقد أوقف ناتشو فيدال في منطقة فالنسيا شرق إسبانيا الأسبوع الماضي على خلفية وفاة رجل في يوليو 2019 عرّفت عنه الصحافة بأنه مصور الموضة خوسيه لويس أباد.

وخلال طقس علاجي مزعوم، توفي الضحية بعدما تنشق سم نوع نادر من الضفادع يسمى "بوفو ألفاريوس" ينتشر في صحراء سونورا المكسيكية. ويعرف هذا السم بآثاره النفسانية القوية.

وعزيت الوفاة في بادئ الأمر إلى نوبة قلبية لكن الشرطة فتحت تحقيقا أسفر الثلاثاء عن توقيف ناتشو فيدال وفرد من عائلته وموظفة للاشتباه بضلوعهم في القتل غير العمد.

وأشار الحرس المدني في بيان إلى أن ناتشو فيدال كان ينظم باستمرار هذه الطقوس متحدثا عن مزايا علاجية مزعومة لها.

غير أن هذه "الطقوس غير المؤذية في الظاهر" تحمل "مخاطر صحية جدية" وتستقطب أشخاصا "يمكن التأثير عليهم بسهولة أو ضعفاء أو يطلبون المساعدة بسبب مرض أو حالات إدمان عن طريق أساليب بديلة".