الرئيس الليبيري جورج وايا
الرئيس الليبيري جورج وايا

اضطر الرئيس الليبيري جورج وايا لمغادرة مكتبه والعمل من المنزل بسبب الثعابين.

وقال سميث توبي المسؤول الإعلامي للرئيس الليبيري في تصريحات لـ"بي بي سي" إنه عُثر الأربعاء على "ثعبانين أسودين في مقر وزارة الخارجية"، المقر الرسمي لعمل الرئيس.

وطُلب من كل العاملين في المبنى عدم القدوم للعمل حتى 22 نيسان/إبريل، وقال توبي "ذلك للتأكد من أن الثعابين طُردت من المبنى".

وأضاف "يضم مقر وزارة الخارجية مكتب الرئيس، ولهذا أصدرت مذكرة داخلية تطلب من العاملين البقاء في المنزل حتى تتم عملية تطهير للمبنى".

 وتم نقل مكتب الرئيس إلى مقر وزارة الخارجية منذ أن دُمر المقر الرئاسي في حريق عام 2006.

وتظهر الصفحة الرئيسية لموقع إخباري ليبيري مقطع فيديو لمجموعة من المتخصصين يحاولون التصدي للثعابين عقب ظهورها في بهو المبنى.

وقال توبي "لم تُقتل الثعابين. يوجد ثقب ما تتسلل منه إلى المبنى".

وشوهدت الشرطة وقوات الأمن وهي تحرس مقر إقامة وايا في العاصمة منروفيا.

كما شوهد أسطول من السيارات، من بينها سيارات مرافقة لسيارة الرئيس، في الانتظار أمام المبنى.

وقال توبي إن عملية تطهير المبنى من الثعابين بدأت الجمعة.

وأضاف "هذا المبنى موجود منذ أعوام وبسبب نظام الصرف، يوجد احتمال كبير لوجود ثعابين داخل المبنى".

 

 

كانت الرحلة بلا ركاب بسبب تخوفات كبيرة لدى الناس من انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد إليهم لو سافروا.
كانت الرحلة بلا ركاب بسبب تخوفات كبيرة لدى الناس من انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد إليهم لو سافروا.

صعقت الأميركية شيريل باردو عندما علمت أنها على وشك ركوب طائرة ستكون هي المسافرة الوحيدة بها، في رحلتها لرؤية والدتها التي اشتد بها المرض، بحسب ما نقلت شبكة "سي إن إن" الإخبارية.

وكانت الرحلة بلا ركاب بسبب تخوفات كبيرة لدى الناس من انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد إليهم لو سافروا.

وعلى متن الرحلة المتوجهة من العاصمة الأميركية واشنطن إلى مدينة بوسطن، لم يكن هناك سوى الراكبة شيريل واثنين من مضيفي الطيران.

وصنع طاقم الطائرة الصغير من رحلة شيريل ذكرى لا تنسى، لا سيما عندما نادى عليها أحدهم بالاسم من خلال مكبرات الصوت، طالبا منها الجلوس في مقعد على متن الدرجة الأولى.

وأمضت شيريل رحلتها بالحديث إلى طاقم الطائرة عن والدتها التي تعتقد أنها قد لا تراها مرة أخرى، وعن شخصيتها المحبة.

Sheryl Pardo booked a last-minute flight from D.C. to visit her ailing mother in Boston, but she was the only passenger on the plane.

Posted by USA TODAY Travel on Friday, April 3, 2020

"أظن أنه في لحظات كهذه، يتفاقم ألم فقدان والدتك في هذا الوقت المخيف (..) لطف الآخرين هو ما يساعدنا على تجاوز ذلك"، قالت شيريل في مقابلة مع "سي إن إن".

وأضافت "أريد أن يعرفوا كم عنى لي ذلك.. كانت (لفتة) إيجابية جدا، لم أتوقعها من تلك الرحلة".