إيموجي مسدس
إيموجي مسدس | Source: Courtesy Image

شغف شاب أميركي بعنوان موقع إلكتروني على الإنترنت قاده إلى السجن، إذ أخفق في إيجاد وسيلة سوى استخدام المسدس من أجل نقل ملكية العنوان إليه.

ويواجه الشاب روسي أدمز من ولاية أيوا حكما بالسجن تصل مدته إلى 20 عاما، ودفع ربع مليون دولار غرامة، بعد أن وجدته هيئة محلفين مذنبا بتهم التآمر والتهديد والعنف.

وكان أدامز قد أسس شركة في 2015 تحت اسم "ستيت سنابس"، ولها معجبون على شبكات التواصل تتجاوز أعدادهم مليون متابع، وهي مخصصة للنشر عن فعاليات خاصة بالبالغين، وكانت تتبع المنشورات بهاشتاغ "دو إت فور ستيت"، حسب بيان صحافي نشرته وزارة العدل الأميركية.

الشاب روسي أدمز

​​وحاول الشاب الذي يبلغ من العمر 26 عاما أن يشتري عنوان موقع إلكتروني "دو إت فور ستيت" ولكنه لم يكن متاحا، وسعى لشرائه من صاحبه الذي رفض أية عروض لذلك، ما دفع أدامز لإطلاق تهديدات باستخدام إيموجي بصورة المسدس.

وفي منتصف عام 2017 قام أدامز بتجنيد أحد أقربائه ليقتحم منزل صاحب العنوان الإلكتروني وتهديده بمسدس ليجبره على نقل ملكية العنوان الإلكتروني، ولكن صاحب المنزل استطاع أخذ المسدس وإطلاق النار على صدر قريب أدامز.

وحكمت المحكمة على قريب أدامز بالسجن لمدة 20 عاما.

.وفاة زوجين بفيروس كورونا بعد زواج دام لـ51 عاماً
.وفاة زوجين بفيروس كورونا بعد زواج دام لـ51 عاماً

توفي زوجان أميركيان، بعد إصابتهما بفيروس كورونا المستجد، بفارق 6 دقائق فقط، وفقاً لموقع "بيزنس إنسايدر" الأميركي.

وأكد بودي بيكر أن أبيه ستيوارت بيكر 72 عاما، والدته أدرين بيكر، 74 عاماً، والمتزوجان منذ أكثر من 51 عاماً توفيا بسبب مضاعفات فيروس كورونا. وقال في مقطع فيديو نشره على حسابه على موقع تويتر، يشرح مأساته، إن والديه اللذان كانا يعيشان في مدينة بوينتون بيتش بولاية فلوريدا، لم يكن أي منهما يعاني من مشاكل صحية أساسية قبل وفاتهما، على الرغم من أن أبيه كان مصابا بالربو.

وأضاف أن والديه ذهبوا إلى الطبيب قبل حوالي ثلاثة أسابيع لأنهم شعروا بأن حالتهم الصحية ليست على ما يرام، إلا أن الطبيب نصحهم بالعودة للمنزل وعزل نفسهما. 

وأشار إلى أنه بعد عدة أيام أصيب والده بالحمى، فعادوا إلى المستشفى مرة أخرى، فتم وضع أبيه في العناية المركزة، لكن والدته لم يتم قبولها لأنه بدت بصحة جيدة.

وقال بيكر إن صحة والده تدهورت في اليومين التاليين، بينما بدت صحة والدته مستقرة نسبياً، مشيراً إلى أنه عندما جاءت اختبارات أبيه لفيروس كورونا إيجابية، أحضر أمه للمستشفى للاطمئنان عليها.

وأشار إلى أنها لم يكن لديها أي أعراض، لكنه أراد التأكد مرة ثانية، إلا أن هذه المرة جاءت النتيجة إيجابية، وتم نقلها إلى غرفة العناية المركز.

وأكد أنه في خلال يومين بدأت صحة والديه تتدهور سريعاً، ثم تلقى اتصالاً من الطبيب يفيد وفاة والديه، وبينهما فارق 6 دقائق فقط.

Image
ستيوارت وأدرين بيكر
ستيوارت وأدرين بيكر

تطبيق الإجراءات

 

وطالب بيكر في الفيديو الناس بعدم التهاون بالأمر، وتطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي، وغسل اليدين بالماء والصابون لمكافحة الفيروس، مؤكداً أنه نشر مأساته لتوعية الناس بخطورة الفيروس.

وقال: "لم نكن نعرف مدى خطورة هذا الفيروس، قبل ثلاثة أو أربعة أسابيع"، وأضاف: "هل يمكنني أن أخبرك أننا طبقنا إجراءات العزل في تلك المرحلة؟ لا، لم نفعل، المجتمع لم يفعل ذلك، ولم نكن مختلفين".

وأطلق بيكر منذ ذلك الحين "صندوق ستيوارت وأدريان بيكر التذكاري" للمساعدة في مكافحة تفشي الفيروس التاجي.

وأكد أن التبرعات ستستخدم في إيجاد علاج للمرض الذي أودى بحياة أكثر من 40 ألف شخصاً، وفي تمويل منح دراسية لتمويل طلاب الجامعات في نيويورك.