ببغاء
ببغاء | Source: Courtesy Photo

ألقت الشرطة البرازيلية القبض مؤخرا على ببغاء كان يساعد تجار المخدرات على الإفلات من العقاب.

الببغاء كان يصيح "أماه! الشرطة هنا" عند رصده غارات الشرطة على أوكار تجار المخدرات في منطقة فقيرة تسمى فيلا إيرما دولس وتقع في ولاية بياوي بشمال البرازيل.

لكن الببغاء لم ينجح في تأمين نفسه، فقد تمكنت الشرطة من اعتقاله الاثنين في غارة على وكر للمخدرات يديره زوجان.

ضابط شارك في العملية رجح تلقيه تدريبات مكثفة على القيام بهذا الدور.

صحافي محلي، زار الببغاء في محبسه، لاحظ أنه "ببغاء مطيع للغاية"، فلم تصدر منه أية أصوات منذ القبض عليه.

طبيب بيطري محلي يدعى أليسكاندر كلارك، أكد ذلك قائلا إن الضباط استجوبوه لكنه لم يتفوه بكلمة.

إذاعة محلية قالت إنه تم تسليمه إلى حديقة حيوان محلية ليتعلم الطيران على أن يتم الإفراج عنه بعد ثلاثة شهور.

 

 

 

 

إقبال كثيف على شراء الصيصان مع أزمة كورونا
إقبال كثيف على شراء الصيصان مع أزمة كورونا

في أوقات الأزمات يسعى الناس إلى اكتناز السلع الأساسية، خاصة المأكولات والمشروبات الضرورية، لكن هل يشترون الصيصان؟

هذا ما يحدث الآن في السوق الأميركية، فالمفارخ ينفذ ما لديها من صيصان بسرعة شديدة، بسبب أزمة كورونا.

وبحسب صحيفة نيويورك تايمز في تقرير حول الموضوع، سيصبح من "المستحيل" خلال الأسابيع القليلة القادمة العثور على فراخ الدجاج في محلات بيعها.

وتقول الصحيفة إنه في الأوقات الصعبة يقبل الأميركيون على شراء الصيصان، وتشير إلى ارتفاع مبيعاتها في أوقات مثل ركود سوق الأسهم أو خلال موسم الانتخابات.

توم واتكينس،من  مفرخة " موراي ماكموري" في ولاية أيوا باع كل ما لديه من كتاكيت، وقال إن الناس يقبلون بكثافة على شراء الدجاج تماما "مثلما يقبلون على شراء مناديل الحمام".

العديد من المتاجر تبيع كل ما لديها من الفراخ بمجرد وصول دفعات جديدة  إليها، وبعض المحلات تقف أمامها طوابير طويلة في الصباح الباكر قبل أن تفتح أبوابها.

تقول نيويورك تايمز إن مشاعر القلق التي تنتاب الأشخاص الذين اضطروا للبقاء في منازلهم ممزوجة بارتفاع معدلات البطالة وعدم الاستقرار المادي تخلق أشياء غريبة مثل هذا الأمر.

إيمي أنييل، 48 عاما، من تكساس، تقول إنه بعد أن ألغي المهرجان الذي كانت تنظره، أصبح لديها متسع من الوقت في المنزل لتربية الطيور، وهي ترغب في شراء الصيصان لتمضية الوقت.

اكنها تشير أيضا إلى أن أحد أسباب شرائها أفراخ الدجاج هو تأمين احتياجاتها من الغذاء، ورغم ذلك فهي تعرف أن هذا الأمر يحتاج شهورا، ومع ذلك "ستجد متعة في رؤيتها وهي تكبر" أمامها.