سيارة تابعة للدفاع المدني الأردني- أرشيف
سيارة تابعة للدفاع المدني الأردني- أرشيف

توفي ستة أطفال من أسرة واحدة اختناقا في منزلهم في إربد شمالي الأردن فجر الجمعة، إثر اندلاع حريق لم تتضح أسبابه على الفور. 

وقال مصدر في الدفاع المدني الأردني إن الحريق شب داخل شقة بعمارة مؤلفة من خمسة طوابق في منطقة شارع الرشيد بإربد.

وأوضح أن الدخان المنبعث من الحريق أدى إلى وفاة ستة أطفال أشقاء وإصابة أربعة آخرين من ذات العائلة بالإضافة إلى شخصين آخرين. 

وأردف المصدر أن حالة المصابين وبينهم والد الأسرة تتراوح بين المتوسطة وبالغة الخطورة.

وتمكنت طواقم الإطفاء في مديرية الدفاع المدني من إخماد النيران والسيطرة عليها ومنع انتشارها إلى الشقق المجاورة، وفق المصدر الذي أشار إلى تشكيل لجنة من الجهات المختصة لمعرفة أسباب الحريق.

وأفاد مصدر طبي في مستشفى الأميرة بسمة التعليمي في إربد، حيث نقل القتلى والمصابون، بأن أعمار الضحايا تتراوح بين ثلاثة و15 عاما. 

 

 

الظاهرة تناولتها الصحافة المحلية كحدث رفه على المواطنين المتواجدين في الحجر
الظاهرة تناولتها الصحافة المحلية كحدث رفه على المواطنين المتواجدين في الحجر

غزا قطيع من الماعز البري شوارع بلدة لاندودنو الساحلية الويلزية، المهجورة بحكم فرض الحجر الصحي في المنطقة، إثر جائحة "كورونا" في مجمل ربوع المملكة المتحدة. 

وأفادت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أن القطيع الذي يضم 120 رأسًا من الماعز الكشميري، لا يتواجد سوى في المناطق التي تكون خالية من البشر ونظيفة بيئيا. لذلك وجدوا مناخا مناسبا لانتشارهم في الشوارع بعد فرض الحجر الصحي. 

وقالت عضوة البلدة كارول ماروبي في تصريح طريف لـ"بي بي سي": "إنهم فضوليون.. فالماعز  هم أيضا يتساءلون عما يحدث مثل أي كائن حي آخر". 

وأضافت إن السكان المحليين "مسرورون بانتشارها في الشوارع، وكان منظرها جميلا استمتعوا به السكان من نوافذ بيوتهم..". 

ومضت ضاحكة بالقول :"لا يوجد أي شخص آخر في الجوار.. لذا قرروا على الأرجح ان يتولوا المسؤولية..". 

ونشرت صحف بريطانية، مقاطع فيديو نشرها بعض المواطنين في بريطانيا عبر موقع "تويتر" لبعض الماعز الذي يتجول ليلا في الشوارع الرئيسية للدولة. 

وناشدت بريطانيا مواطنيها التزام المنازل والنزول للضرورة القصوى فقط بسبب تفشي وباء كورونا وحرصا من الحكومة على أرواح المواطنين.