طالبات مدرسة في إيران - أرشيف
طالبات مدرسة في إيران - أرشيف

أثارت مقاطع فيديو انتشرت مؤخرا على منصات التواصل الاجتماعي سخط رجال دين وسياسة محافظين في إيران.

والمقاطع تظهر أطفالا في بعض المدارس يرقصون على أنغام أغنية "جنتلمان"، لمغني البوب الإيراني الأصل والمقيم في الولايات المتحدة "ساسي مانكان".

​​علي مطهري، نائب رئيس مجلس الشورى الإيراني، والمعروف بمواقفه المحافظة، دعا إلى طرد مدراء المدارس التي صورت فيها المقاطع وندد بالسماح للأطفال بالرقص والاستماع للموسيقى، مطالبا وزير التعليم بتحمل المسؤولية.

وقال متحدث باسم وزارة التعليم في العاصمة طهران الثلاثاء إن المدارس التي يثبت خرقها لأي قوانين "ستواجه تبعات قانونية".

والرقص في العلن محظور في "الجمهورية الإسلامية".

 خطة لرئيس الوزراء الياباني للحد من انتشار كوفيد-19 أثارت سخرية الكثير من المواطنين
خطة لرئيس الوزراء الياباني للحد من انتشار كوفيد-19 أثارت سخرية الكثير من المواطنين

على الرغم من اعتراف حكومة طوكيو بأن اليابان تقف على "على حافة حافة الهاوية" لأزمة فيروس كورونا المستجد، إلا أن رئيس الوزراء شينزو آبي لا يزال يقاوم الدعوات المتزايدة التي تطالبه بإعلان حالة الطوارئ في البلاد وفرض الإغلاق فيها.

ويبدو أن الحل في نظر آبي، يكمن في تزويد الأسر اليابانية بكمامات. لكن بموجب خطته فإن كل منزل سيحصل على كمامتين قابلتين للغسل وإعادة الاستعمال.

اقتراح رأس الحكومة الذي يشغل أيضا منصب قائد القوات المسلحة اليابانية، جلب له سخرية المواطنين بمن فيهم مؤيدون لسياساته.

وما أن أعلن شينزو خطته وهو نفسه يضع كمامة صغيرة قابلة لإعادة الاستخدام، حتى تصدر الهاشتاع "Abenomask#" بمعنى "كمامة آبي"، أكثر المواضيع رواجا على موقع تويتر. والهاشتاغ يتلاعب بكلمات هاشتاغ سابق هو "Abenomics" حول جهود رئيس الحكومة لتنشيط الاقتصاد. 

خطة شينزو للحد من انتشار كوفيد-19 أثارت سخرية الكثير من اليابانيين

وعلى غرار عدة مناطق حول العالم، لم تعد الكمامات متوفرة في المحالات التجارية اليابانية بسبب الطلب الهائل عليها منذ انتشار الفيروس، فيما يعتقد الكثيرون في شرق آسيا أن الأقنعة لعبت دورا مهما في السيطرة على تفشي المرض الذي لم يفلت منه أي بلد تقريبا.

وفيما قد يكون هناك أساس لخطة آبي الذي يشغل منصبه منذ عام 2012، إلا أن حتى مؤيديه يتساءلون إن كان على الحكومة اتخاذ إجراءات أكثر صرامة للحد من انتقال المرض.

الروائي والمعلق السياسي اليميني، ناوكي هياكوتا، تساءل في تغريدة "هل هذه كذبة أبريل؟"، مضيفا "بالتأكيد هناك أمور أخرى يكمنهم القيام بها- إعلان حالة طوارئ، تخفيض ضريبة المبيعات إلى الصفر، توزيع الأموال أو إغلاق صالونات ألعاب باتشينكو (ألعاب قمار)".

وتساءل الكثيرون عما يفترض بالأسر فعله لتقاسم كمامتين. وجرى تداول صورة بشكل واسع لعائلة من أحد الرسوم التحركة الشهيرة هي "ستزي-سان"،  تظهر طريقة تشاطر أفرادها السبعة استخدام الكمامتين.

وأعلنت مدينة طوكيو، الخميس، تسجيل 94 إصابة جديدة بكورونا المستجد، وهو رقم قياسي للعاصمة.

وتشير أرقام وزارة الصحة إلى أن اليابان شهدت 266 إصابة على المستوى الوطني الأربعاء، وهو أيضا رقم قياسي رفع إجمالي الحالات إلى 2495 مع 70 وفاة لا تشمل ضحايا السفينة السياحية دايمند برينسس.