أحد أفرع مطاعم مكدونالدز
أحد أفرع مطاعم مكدونالدز

إذا كنت مواطنا أميركيا تزور النمسا وفي حاجة إلى مساعدة عاجلة ولا تستطيع الوصول للسفارة، فإن الحل سيكون بدءا من الأربعاء 15 أيار/مايو في "مكدونالدز"!

السفارة الأميركية في فيينا أعلنت إبرام اتفاقية مع سلسلة المطاعم الشهيرة "لمساعدة المواطنين الأميركيين المحتاجين" إلى المساعدة.

وتهدف الاتفاقية التي أعلنت الأسبوع الماضي إلى تمكين المواطنين الأميركيين المسافرين إلى النمسا والذين هم بحاجة ماسة للمساعدة ولا توجد لديهم طريقة اتصال بالسفارة، من الحصول على مساعدة من خلال أي من أفرع المطعم الشهير.

​​وبدءا من الأربعاء سيتمكن هؤلاء المواطنون من دخول أي من أفرع "مكدونالدز" في النمسا وسيساعدهم موظفو المطعم على التواصل مع السفارة للحصول على الخدمات القنصلية.

وأشارت السفارة إلى أن هذه الخدمات تشمل "الإبلاغ عن جوازات السفر الضائعة والمسروقة وخدمات التنقل" كالحالات الطبية التي تحتاج إلى مساعدة خاصة. 

بريطانيا شهدت نحو 266 ساعة من أشعة الشمس خلال مايو الفائت
بريطانيا شهدت نحو 266 ساعة من أشعة الشمس خلال مايو الفائت

أكدت خدمة الأرصاد الجوية في بريطانيا ما توقعه معظم الناس القابعين في المنازل خلال فترة إغلاق فيروس كورونا؛ وهو أن شهر مايو الفائت كان أكثر الشهور المشمسة في تاريخ البلاد على الإطلاق.
 
وقال مكتب الأرصاد، الاثنين، إن البلاد شهدت 266 ساعة من أشعة الشمس خلال الشهر، ما يتجاوز الرقم القياسي السابق لشهر يونيو 1957 بساعة واحدة، وفق سجلات تعود إلى عام 1929.
 
وأوضحت الأرصاد الجوية أيضا أن شهر مايو كان أكثر الشهور جفافًا في إنكلترا على الإطلاق، والثاني على التوالي في ويلز، في سلسلة هطول الأمطار التي تعود إلى عام 1862.
 
وأثار الطقس الدافئ والجاف مخاوف بشأن ما إذا كان من المحتمل أن يؤدي إلى ارتفاع ثانٍ محتمل في تفشي الفيروس التاجي في البلاد، خاصة الآن بعد أن بدأت جميع أجزاء المملكة المتحدة الأربع، إنكلترا واسكتلندا وويلز وإيرلندا الشمالية، في تخفيف بعض قيود الإغلاق، وإن كان بسرعات مختلفة.
 
وخلال عطلة نهاية الأسبوع، كانت الشواطئ والحدائق مكتظة، حيث من الواضح أن العديد من الأشخاص لا يلتزمون بالمبادئ التوجيهية للتباعد الاجتماعي بالبقاء على مسافة مترين (6 أقدام ونصف).

ودفع الطقس الجاف سلطات المياه إلى حث البستانيين على تجنب استخدام أجهزة رش المياه في المساء.
 
وقالت كريستين ماكغورتي، الرئيس التنفيذي لشركة ووتر ووتر في المملكة المتحدة: "مع وجود الكثير من الناس في منازلهم والاستمتاع بحدائقهم، فإن شركات المياه تشهد طلبًا قياسيًا على المياه، الأمر الذي يمكن أن يسبب مشاكل في ضغط المياه".
 
وأضافت "نحن بحاجة إلى الاستمرار في غسل أيدينا، ولكن إجراء تغييرات صغيرة أخرى على استخدام المياه لدينا، على سبيل المثال تقليص برك التجديف والرشاشات، وخاصة في أوقات الذروة في المساء".