الروائية العمانية جوخة الحارثي والمترجمة الإنكليزية مارلين بووث
الروائية العمانية جوخة الحارثي والمترجمة الإنكليزية مارلين بووث

فازت الكاتبة العمانية جوخة الحارثي يوم الثلاثاء بجائزة مان بوكر الدولية لعام 2019 عن روايتها "سيدات القمر" التي ترجمتها إلى الإنجليزية مارلين بوث بعنوان "أجساد سماوية".

والجائزة التي تمنح سنويا وتبلغ قيمتها 50 ألف جنيه استرليني تقدم لأفضل رواية ترجمت من لغتها الأصلية إلى الإنجليزية ونشرت في المملكة المتحدة.

وهذه هي المرة الأولى منذ أنشئت "مان بوكر الدولية" في 2005 التي يفوز فيها كاتب عربي بالجائزة.

الرواية التي نشرت أولا عام 2010، تسبر أغوار المجتمع العـُماني وطقوسه وعاداته، من خلال تتبع حياة أسرة عُمانية على مدى ثلاثة أجيال، من ثمانينيات القرن التاسع عشر وحتى اليوم.

وقالت رئيسة لجنة التحكيم بيتاني هيوز إن "الكتاب يستولي على العقول والقلوب بنفس المقدار".

وقالت في بيان إعلان الجائزة "إن فنها الحساس يجذبنا إلى مجتمع غني بالخيال، يفتح أبوابه لمعالجة المسائل العميقة المتعلقة بالوقت والوفيات".

وتفوقت الحارثي (41 عاما) على خمسة منافسين ضمتهم القائمة القصيرة للجائزة من فرنسا وألمانيا وبولندا وكولومبيا وتشيلي.

والحارثي حاصلة علي درجة الدكتوراه في الأدب العربي الكلاسيكي في جامعة إدنبرة، ولها ثلاث روايات هي "مانمات" و "سيدات القمر" و "نارينجا" إضافة إلى مجموعة من القصص القصيرة ومقالات وأعمال أكاديمية.

ينصح الأطباء بتناول طعام صحي لتقوية المناعة أثناء فترة الحجر المنزلي
ينصح الأطباء بتناول طعام صحي لتقوية المناعة أثناء فترة الحجر المنزلي

تسبب تفشي فيروس كورونا في العام بشكل كبير، إلى فرض الحجر الصحي على حوالي نصف سكان العام، وطالبت معظم الحكومات من شعوبها البقاء في المنزل لمكافحة انتشار الفيروس.

ولكن قد يؤدي البقاء في المنزل طوال اليوم، إلى تناول وجبات كثيرة وقضاء أغلب الوقت في الأكل، وهذا ما عبر عنه كثيرون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، الأمر الذي يؤدي مع انتهاء فترة الحجر المنزلي الى زيادة كبيرة في الوزن خاصة مع قلة الحركة وتوقف معظن الناس عن ممارسة الرياضة.

أخصائية التغذية ديبرا والدوكس، محاضرة مساعدة في جامعة القدس تكشف لصحيفة جيروزالم بوست الإسرائيلية، كيفية مواجهة خطر قضاء الوقت في تناول الطعام أثناء فترة الحجر المنزلي.

ولفتت والدوكس إلى ضرورة وضع جدول زمني لثلاث وجبات رئيسية طوال اليوم، ووضع وجبتين خفيفتين بينهما، مؤكدة أن ذلك سيساعد الأشخاص على تجنب تناول الطعام طوال اليوم وقضاء الكثير من الوقت في الطهي، خاصة في حالة العائلات التي لديها أطفال.

وأضافت يجب إخبار الأسرة أن المطبخ مغلق لعدة ساعات، وإذا أصروا على تناول الطعام، يجب إخبارهم أن هناك وجبة قريباً، مؤكدة أن بعد عدة أيام سيعلمون أن هناك أوقاتا لتناول الطعام وسيحافظون عليها ويلتزمون بها.

وأشارت إلى أن الوجبات الخفيفة يجب أن تكون عبارة عن فاكهة أو خضروات أو بعض المكسرات.

 

طعام يقوي المناعة

وطالبت والدوكس بالحرص على إعداد وجبات تحتوي على المكونات الغذائية السليمة بشكل كبير، مؤكدة أن هذا لا يعني اهمال نكهة الطعام، بل يجب الموازنة بينهما.

وأشارت إلى امكانية استخدام الطعام لتقوية جهاز المناعة، على الرغم من أنها أكدت أنه لا يوجد نوع من الطعام يمكن أن يحمي من الإصابة بالفيروس التاجي.

وأضافت أنه لتقوية جهاز المناعة يفضل تناول جميع أنواع الفواكه والخضروات، كما يفضل تناول الأطباق التي تحتوي على الكثير من البصل والثوم، وكذلك الكركم والزنجبيل، كما أوصت بتناول الفاكهة الحمضية، مثل البرتقال والليمون التي تحتوي على الكثير من فيتامين "سي".

ونصحت بتناول الأطعمة التي تمد الجسم ببعض العناصر والمعادن المفيدة خاصة الزنك والسيلينيوم، وهي موجودة في اللحوم والبقوليات.

وقالت والدوكس: "بشكل عام وخاصة لكبار السن، من المهم أيضًا تناول ما يكفي من البروتينات، إما من مصادر نباتية مثل البازلاء أو الفاصوليا، أو من مصادر حيوانية، مثل اللبن والأسماك واللحوم والدجاج"، كما شددت على أهمية شرب الكثير من الماء.