مواد تنظيف
مواد تنظيف

أيا من كان أولئك الذين اقتحموا أحد المنازل في ولاية ماساتشوستس الأسبوع الماضي، فإن هدفهم لم يكن السرقة بل تنظيفه وترتيبه.
 
صاحب المنزل المستهدف نات رومان قال لصحيفة "بوسطن غلوب" إنه عندما عاد لمنزله في مارلبورو في الـ15 من مايو/ أيار الجاري، تبين له أن أحدا اقتحمه.
 
لكن رومان لاحظ أن الأسرة مرتبة، الفرش والسجاجيد نظيفة بل والمرحاض أيضا.
 
وما يزيد غرابة ما حدث، أن اللص أو اللصوص تركوا له هدية، إذ صنعوا له زهورا ورقية طويت بطريقة أوريغامي اليابانية من مناشف المرحاض.
 
الرجل اعتبر أن ما حدث أمر "غريب ومخيف"، فاتصل بالشرطة.
 
وقال السيرجنت دانيل كامبل إن دائرته لم تسمع عن حوادث اقتحام مشابهة وإن ما مشتبه فيهم في الحادث.
 
وفي محاولة منه لتفسير ما وقع، يقول رومان إنه ربما ترك باب منزله الخلفي مفتوحا، وربما توجهت خدمات التدبير المنزلي إلى بيته عن طريق الخطأ.

لكن مستخدمين على موقع تويتر تفاعلوا مع الخبر بطرافة، ورحب عدد منهم بأي عملية اقتحام مشابهة إذا كانت تنتهي بتخليصهم من الفوضى في منازلهم.

وكتب آدم إيلي: "مستعد لمشاركة عنوان منزلي مع أي شخص يرغب في اقتحامه وتنظيفه".

​​وقالت ميشيل دنبار: "إذا كان هناك أحد مهتم باقتحام منزلي، آلة تجفيف الملابس أنهت دورة للتو".

​​سارا تاكر قالت "لا داعي لاقتحام منزلي، سأترك الباب مفتوحا".

​​

 

A picture taken on April 28, 2015 shows a mink looking out from a cage at a mink farm near Stavropol. AFP PHOTO / DANIL…
اكتشاف إصابات بفيروس كورونا في بعض مزارع حيوانات المينك

بدأت مزارع لتربية حيوانات المينك في هولندا في تنفيذ أمر حكومي بإعدام حيواناتها بعد مخاوف من أن ينقل عدد منها أصيب بفيروس كورونا المرض إلى البشر.

وقالت هيئة الأغذية والسلع الهولندية إنه تم اكتشاف حالات إصابة بفيروس كورونا في عشر مزارع تربي حيوانات المينك للحصول على فرائها.

وقالت المتحدثة فريدريك هيرمي "سيتم إخلاء وتطهير جميع مزارع تربية المينك التي توجد فيها إصابات، ولن يحدث ذلك في المزارع الخالية من الإصابات".

وأمرت الحكومة الأربعاء بالتخلص من عشرة آلاف من حيوانات المينك بعد التأكد من أن المزارع المصابة يمكن أن تصبح مستودعا للمرض على المدى الطويل.

وفي البداية أصيب عدد من حيوانات المينك بفيروس كورونا من القائمين عليها في أبريل نيسان. وفي مايو كشفت الحكومة عن حالتي إصابة بشريتين مصدرهما حيوانات مريضة وهما الحالتان الوحيدتان المعروفتان لانتقال الفيروس من حيوان لإنسان منذ بدء التفشي في الصين.

ويتم التخلص من الحيوانات من خلال قيام عاملين في المزارع يرتدون الملابس الواقية باستخدام الغاز ضد أمهات المينك وصغارها.

وتقول الجماعات المعارضة لتجارة الفراء إن الوباء سبب آخر لإغلاق جميع المزارع.
ويقول الاتحاد الهولندي لمنتجي الفراء إن هناك 140 مزرعة لحيوانات المينك في البلاد تصدر ما قيمته 90 مليون يورو (101.5 مليون دولار) من الفراء سنويا.