روبرت لويس بيرنشتاين، مؤسس منظمة  هيومن رايتس ووتش
روبرت لويس بيرنشتاين، مؤسس منظمة  هيومن رايتس ووتش | Source: Courtesy Image

خلال زيارة إلى موسكو في عام 1973، أغضبته القيود المفروضة على حرية التعبير في ذلك البلد. وعند عودته إلى بلاده، الولايات المتحدة، قام بتأسيس صندوق التعبير الحر.

وسرعان ما أصبح ناشطا متحمسا لحقوق الإنسان، خاصة بعد توقيع اتفاقيات هلسنكي في عام 1975.

إنه روبرت لويس بيرنشتاين مؤسس منظمة  هيومن رايتس ووتش، الذي توفي الثلاثاء عن عمر ناهز 96 عاما.

نعته المنظمة على حسابها في تويتر:

​​بيرنشتاين من مواليد نيويورك.. درس التاريخ في جامعة هارفارد.

الرئيس السابق لدار نشر "راندوم هاوس"، كان لأكثر من ثلاثة عقود واحدا من أكثر الشخصيات نفوذا في مجال النشر الأميركي.

وبسبب حياته المهنية كناشر، شارك في الحركة الدولية لحقوق الإنسان ولعب دورا حاسما في تنميتها.

أنشأ لجان مراقبة في الأميركيتين وأفريقيا وآسيا وشمال إفريقيا، ثم قام بدمجها جميعا في منظمة هيومن رايتس ووتش، المنظمة التي ترأسها حتى عام 1998. وبقي رئيسا فخريا لها حتى وفاته.

في عام 2016، أنتج بيرنشتاين كتابه "التحدث بحرية" الذي سلط فيه الضوء على  المنشقين حول العالم، ومن بينهم فاتسلاف هافيل، وناتان شارانسكي، وجاكوبو تيمرمان.

وقد أكسبته أنشطته في مجال حقوق الإنسان العديد من الجوائز والشهادات الفخرية من  منظمات وجامعات مرموقة.

A picture taken on April 28, 2015 shows a mink looking out from a cage at a mink farm near Stavropol. AFP PHOTO / DANIL…
اكتشاف إصابات بفيروس كورونا في بعض مزارع حيوانات المينك

بدأت مزارع لتربية حيوانات المينك في هولندا في تنفيذ أمر حكومي بإعدام حيواناتها بعد مخاوف من أن ينقل عدد منها أصيب بفيروس كورونا المرض إلى البشر.

وقالت هيئة الأغذية والسلع الهولندية إنه تم اكتشاف حالات إصابة بفيروس كورونا في عشر مزارع تربي حيوانات المينك للحصول على فرائها.

وقالت المتحدثة فريدريك هيرمي "سيتم إخلاء وتطهير جميع مزارع تربية المينك التي توجد فيها إصابات، ولن يحدث ذلك في المزارع الخالية من الإصابات".

وأمرت الحكومة الأربعاء بالتخلص من عشرة آلاف من حيوانات المينك بعد التأكد من أن المزارع المصابة يمكن أن تصبح مستودعا للمرض على المدى الطويل.

وفي البداية أصيب عدد من حيوانات المينك بفيروس كورونا من القائمين عليها في أبريل نيسان. وفي مايو كشفت الحكومة عن حالتي إصابة بشريتين مصدرهما حيوانات مريضة وهما الحالتان الوحيدتان المعروفتان لانتقال الفيروس من حيوان لإنسان منذ بدء التفشي في الصين.

ويتم التخلص من الحيوانات من خلال قيام عاملين في المزارع يرتدون الملابس الواقية باستخدام الغاز ضد أمهات المينك وصغارها.

وتقول الجماعات المعارضة لتجارة الفراء إن الوباء سبب آخر لإغلاق جميع المزارع.
ويقول الاتحاد الهولندي لمنتجي الفراء إن هناك 140 مزرعة لحيوانات المينك في البلاد تصدر ما قيمته 90 مليون يورو (101.5 مليون دولار) من الفراء سنويا.