قمر الفراولة
قمر الفراولة

العالم على موعد يوم الاثنين مع ظاهرة "قمر الفراولة" عندما يكتمل قمرنا المعروف ليصبح بدرا. 

ولن يظهر القمر مثل ثمرة الفراولة وإنما سيبدو في لونه الفضي المعروف، والسبب في التسمية يعود إلى قبائل قديمة كان اكتمال القمر حينها يشير إلى موعد حصاد الفراولة.

وتطلق عليه تسميات أخرى مثل "قمر العسل" و"قمر الورد الكامل".

وسوف يمكن لسكان عدة مناطق حول العالم مشاهدة هذه الظاهرة في توقيتات مختلفة حتى داخل البلد الواحد. ففي نيودلهي سوف يكون "قمر الفراولة" جليا الساعة الثانية من صباح فجر الاثنين، أما في الجزء الشرقي من الولايات المتحدة سيمكن مشاهدته بوضوح الساحة الرابعة والنصف صباحا، والساعة الواحدة والنصف من صباح يوم الاثنين في الساحل الغربي.

وليس ضروريا مشاهدته في هذه الأوقات فقط، إذ يمكن مشاهدة القمر في الأفق من الأماكن التي يبدو فيها واضحا في أي وقت بدءا من مساء الأحد لأنه سيبدو كبيرا ومكتملا.

وسوف يكون بالإمكان رؤية شيء ساطع فوق القمر مباشرة، وهذا سيكون في الواقع كوكب المشتري الذي وصل إلى أقرب نقطة له من كوكب الأرض هذا العام يوم 10 حزيران/يونيو الجاري.

 

 

الصعوبات النفسية أًبحت أزمة تواجه الكثير بعد البقاء في المنازل
الصعوبات النفسية أًبحت أزمة تواجه الكثير بعد البقاء في المنازل

مع تفشي فيروس كوورنا المستجد حول العالم، وتغير حياة الملايين رأسا على عقب بعد أن اضطروا للبقاء في منازلهم، ومع مستقبل مجهول للأزمة، ارتفعت مستويات القلق وباتت تنتاب العديد أحلام وكوابيس مزعجة أثناء الليل.

وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، تشارك البعض تجاربهم مع الأحلام أثناء العزلة.

"نيكي" على سبيل المثال تقول إنها في الفترة الأخيرة شهدت "أكثر الأحلام وضوحا وغرابة":

وفي استبيان نفسي، قال أحد المشاركين إنه يرى أثناء النوم "حشرة ضخمة تشبه الجندب تقوم بمضغ سترته وتلتهم جسده".

كثيرون تحدثوا في الاستبيان عن رؤية حشرات مثل ديدان كبيرة أثناء النوم، وآخرون شاهدوا أشياء مزعجة أخرى مثل أمواج وحقن قاتلة مثل تلك التي تستخدم في تنفيذ أحكام الإعدام.

الدكتورة ديردري باريت، من كلية الطب بجامعة هارفارد التي أشرفت على هذا الاستبيان، تقول إن الناس ترى أكثر الأحلام وضوحا خلال فترة الحجر المنزلي.

وتعتقد أن أكثر الفئات التي ربما تعاني من الكوابيس الأشد إزعاجا حاليا هم العاملون في المجال الصحي.

أحد أسباب هذه الكوابيس المزعجة هو تغير الروتين اليومي للناس.

روبين نيمان، الطبيب النفسي في جامعة أريزونا، شبه الأمر بما يحدث في الجهاز الهضمي، الذي يحدد الطعام الذي نستهلكه ويخرج الفضلات.

المخ أيضا يستهلك ويعالج المعلومات على مدار اليوم بالطريقة ذاتها. وعندما يحدث شيء طبيعي، لا تحتاج أدمغتنا إلى "هضمه"، لكن عندما يحدث شيء خارج عن المألوف، مثل وباء، قد تحتاج عقولنا إلى معالجته عن طريق الأحلام.

السبب الآخر هو أننا أصبح لدينا وقت أطول للنوم، ومع زيادة ساعات النوم تزداد فرصة رؤية الأحلام.

وترتبط الأحلام أيضا، بحسب باريت، بالأشياء التي أصبحنا نفتقدها في حياتنا اليومية. الدكتورة قالت إن الكثير من المشاركين في الاستبيان قالوا إنهم شاهدوا أحلاما عن أطعمة لم تعد متوافرة لهم أثناء هذه العزلة.

وينصح الخبراء بتدوين ما نشاهده في أحلامنا حتى نتعلم منها، خاصة أننا ننسى هذه الأحلام بسرعة.

باريت تنصح بالبحث عن أنماط في الأحلام وتدوينها ومتابعة أي موضوعات تظهر بانتظام.

ويرى الطبيب النفسي نيمان أن مشاركة أحلامك مع أشخاص تثقك فيهم، أيضا أمر جيد، وينصح الآباء والأبناء بالانفتاح تجاه مسألة مشاركة الأحلام دون خوف من الرفض أو إصدار الأحكام.

كما يبادة الخبراء إلى التوصية بممارسة التمارين الرياضية والنشاطات التي من شأنها تقليل التوتر.