المذيعة التي تلت بيانا يتعلق بملابسات وفاة محمد مرسي
المذيعة التي تلت بيانا يتعلق بملابسات وفاة محمد مرسي

انتقد العضو السابق في نقابة الصحفيين المصريين خالد البلشي ما وصفها بـ"حالة الارتباك" التي أصابت الإعلام الرسمي في مصر، وحتى الخاص، في التعامل مع وفاة الرئيس المعزول محمد مرسي.

يشير البلشي في تصريح لـ"موقع الحرة" إلى أن المسؤولين في وسائل الإعلام المصرية هم أنفسهم مارسوا دور الرقيب، فارتبكوا في تغطية خبر وفاة مرسي رغم أن التلفزيون الرسمي أعلن وفاة الرجل في جلسة محاكمة.

واكتفت صحف مصرية رسمية وخاصة بخبر قصير لا يتعدى بضع كلمات نشرته في صفحاتها الداخلية. وتعاملت معظمها مع مرسي وكأنه مواطن عادي، فلم تذكر لقبه كرئيس سابق لمصري.

ويتابع البلشي بالإشارة إلى "حالة التجاذب والتنافر" بين أطراف تريد تحويل مرسي إلى شهيد وأخرى تحاول طمس التاريخ وموقع الرجل فيه.

ما غاب عن قصة وفاة مرسي في الإعلام المصري هو المعلومة، ما ترك الساحة خالية فصار الارتباك سيد الموقف.

​​يقول البلشي إن تشابه صيغة الخبر وإغفال لقب مرسي "يكشف مجددا عن أن هناك نشرة موحدة توزع على الصحف ووسائل الإعلام"، لافتا إلى الخطأ الذي ارتكبته مذيعة مصرية بختمها خبرا عن وفاة مرسي بالقول "أرسل من جهاز سامسونغ".

وتداول ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي فيديو المذيعة التي ختمت خبر وفاة مرسي بالحديث عن رسالة تليفون سامسونغ:

​​

 

الممتثل الأميركي تايلر بيري معروف بسخائه ومبادراته الإنسانية
الممتثل الأميركي تايلر بيري معروف بسخائه ومبادراته الإنسانية

يعيش الملايين في ظروف قاسية، وزاد انتشار فيروس كورونا المستجد من معاناتهم ليس بسبب الوباء نفسه فحسب، بل بسبب تبعاته الاقتصادية والتحديات التي فرضها الواقع الجديد على توفير لقمة العيش. 

في مختلف دول العالم وجد ملايين الموظفين العاملين في المطاعم والمحلات التجارية والخدمات أنفسهم بلا عمل فجأة. أو أنهم باتوا يتقاضون رواتب أقل بسبب الإغلاق والحجر الصحي.

لكن رغم تلك السوداوية التي أضافها فيروس كورونا على حياة الناس، إلأ أن الممثل والمخرج الأميركي تايلر بيري، مصدر الأنباء السارة هذه المرة. فقد أفادت وسائل إعلام أميركية بأن الرجل ترك بقشيشا في مطعم في ولاية جورجيا، بـ21 ألف دولار لدعم النُدُل الذين فقدوا عملهم بسبب الوباء العالمي. 

وخلال أخذه طلبية من مطعم هيوستن في مدينة أتلانتا، قدم بيري 500 دولارا إلى 42 نادلا ما رفع قيمة هديته السخية إلى 21 ألف دولار.

وتعد سلسة مطاعم هيوستن التابعة لمجموعة هيلستون والمنتشرة في عدد من مناطق البلاد، من الأماكن التي يتردد عليها بيري باستمرار.

وشهد عدد كبير جدا من العاملين في المطاعم في جميع أنحاء الولايات المتحدة تقليص ساعات عملهم أو إلغاء وظائفهم وتسريحهم في ظل إصدار عدد كبير من الولايات أوامر بالبقاء في المنازل وتعليمات إلى المطاعم بإغلاق أبوابها أمام زبائنها والاكتفاء بخيارات التوصيل أو أخذ الطلبيات من دون الجلوس في المحل.

وفي ولاية جورجيا سجلت حتى صباح الثلاثاء، 7558 حالة إصابة بكوفيد-19، فيما وصلت الوفيات إلى 294.

وبيري الذي جسد شخصية السيدة المسنة مديا (Madea) الساخرة، معروف بسخائه. فقد دفع تكاليف بضائع حجزها زبائن في فرعين لمحلات وولمرت في أتلانتا في ديسمبر 2018.

وتجاوزت قيمة هديته التي سبقت أعياد الميلاد، لأشخاص لا يعرفهم 430 ألف دولار.

ويمكن للأفراد في كثير من المحلات الأميركية حجز بضائع إلى حين قدرتهم على الدفع.