الحمض النووي "أصله الفضاء الخارجي"
الحمض النووي "أصله الفضاء الخارجي"

تستعين شركة يابانية بالحمض النووي لمساعدة الأشخاص الراغبين في المواعدة في العثور على الشركاء المناسبين.

الخدمة الجديدة وضعت معيارا جديدا للمواعدة هو مدى التوافق بين الأشخاص بناء على الصفات الوراثية، وليس على خصائص مثل العمر والمظهر والدخل السنوي وغيرها.

شركة Nozze اليابانية أطلقت هذه الخدمة مؤخرا وأصبح لديها 21 فرعا في أنحاء اليابان.

ويقوم علماء من الشركة بأخذ عينات الحمض النووي من الأشخاص، ثم يحللونها في المعامل لدراسة مركب جيني يسمى HLA. هذا المركب يحتوي على أكثر من 16 ألف تغير وراثي يُعتقد أنها تلعب دورا كبيرا في مسألة الإعجاب بين بني البشر.

وتقوم الشركة بالتوفيق بين الأشخاص استنادا إلى النتائج التي تحصل عليها من اختبار هذا المركب. وكلما زاد الاختلاف في هذا المركب بين شخصين، كلما زادت احتمالات التوافق بينهما.

وقال ساتورو فوجيمورا، مدير العلاقات العامة في الشركة إن 50 في المئة من إعجاب شخص بآخر مصدره الحمض النووي، والـ50 في المئة الأخرى مصدرها البيئة.

وتقول الحكومة اليابانية إن حوالي نصف عدد المواطنين الراغبين في الزواج لا يجدون الشركاء المناسبين، مع العلم أن اليابان تعتبر واحدة من أقل دول العالم في معدلات الزواج والإنجاب.

وتعزو الحكومة ذلك إلى غياب الفرص خاصة مع عمل اليابانيين لساعات طويلة، وغياب الموارد المالية، وصعوبات تتعلق بالقدرة على التواصل مع الآخرين.

ولحل هذه المشكلة، ظهرت في السنوات الأخيرة خدمات تعارف، بعضها مدعوم من الحكومة. وتعتبر خدمة الحمض النووي واحدة من أكثر هذه الخدمات تطورا.

 

محامي المغني رفض المزاعم وتمسك ببراءة موكله ـ صورة تعبيرية.
محامي المغني رفض المزاعم وتمسك ببراءة موكله ـ صورة تعبيرية.

رفع منتج موسيقي دعوى قضائية ضد مغني الراب الأميركي، شون كومز "ديدي"، الاثنين، يتهمه فيها بالاعتداء عليه جنسيا وإجباره على ممارسة الجنس مع عاملات جنس.

وتتهم الدعوى المرفوعة أمام محكمة اتحادية في نيويورك كومز، بتكرار حالات تحرش جنسي وملامسات غير مرغوب فيها، وتقول أيضا إن المشتكي، اضطر في إحدى المرات للعمل في الحمام، بينما كان كومز يستحم ويتجول عاريا، حسبما نقلته "أسوشيتد برس".

ووصف محامي كومز الأحداث الموصوفة في الدعوى بأنها "محض خيال".

وقال المحامي، شون هولي: "لدينا دليل دامغ لا جدال فيه على أن ادعاءاته محض أكاذيب". وأضاف: "سنتعامل مع هذه الادعاءات الغريبة في المحكمة ونتخذ جميع الإجراءات المناسبة ضد من يطلقونها".

ولم يرد المحامي تيرون بلاكبيرن، الذي رفع الدعوى نيابة عن المنتج،  على الفور على بريد إلكتروني يطلب التعليق من أسوشيتد برس. 

وفي الدعوى القضائية، يزعم المنتج، أن كومز جعله يستدرج عاملات جنس وضغط عليه لممارسة الجنس معهن.

وتعد هذه الدعوى القانونية واحدة من عدة دعاوى قضائية تتعلق بالاعتداء الجنسي تم رفعها ضد كومز في الأشهر الأخيرة، بما في ذلك دعوى قضائية من المغنية، "كاسي" تمت تسويتها العام الماضي، بالإضافة إلى قضية امرأة تقول إنها تعرضت للاغتصاب من كومز، قبل عقدين، عندما كان عمرها 17 عاما.

ونفى كومز ارتكابه أي مخالفات. وقال في بيان أصدره في ديسمبر، إن هذه المزاعم "المثيرة للاشمئزاز" أطلقها أشخاص "يبحثون عن يوم دفع سريع".

وتابع: "دعوني أكون واضحا تماما: لم أفعل أيا من الأشياء الفظيعة المزعومة. سأقاتل من أجل اسمي وعائلتي ومن أجل الحقيقة".