آلة التنظيف العائمة
آلة التنظيف العائمة | Source: Courtesy Image

تبدأ أكبر آلة عائمة للعمل في مناطق في المحيط الهادئ قرب كاليفورنيا وهاواي، لتنظيف المياه من البلاستيك العالق فيها.

وتقول إدارة مشروع "أوشن كلين أب" المسؤولة عن الآلة، إن هذه هي المرة الثانية التي سيتم فيها تنظيف مناطق في المحيط الهادئ، إذ تم شحن المعدات في سبتمبر الماضي وأعيد تركيبها لتكون جاهزة لتنظيف مياه المحيط الهادئ.

وتمت جدولتها لتصبح مرة كل خمسة أعوام.

ويبلغ طول الآلة التي تجمع البلاستيك من مياه المحيطات نحو 610 أمتار. وهي تمثل حاجزا بلاستيكيا كبيرا عمقه 10 أقدام ليكون قادرا على جمع نحو 1.8 طن من نفايات البلاستيك.

​​وتضم الآلة أجهزة تتبع للموقع الجغرافي "جي بي أس" وكاميرات مراقبة وإضاءة تعمل بالطاقة الشمسية. وستبقى الآلة موجودة في المحيط بضعة أشهر قبل سحبها مرة أخرى وإعادتها للشاطئ لجمع النفايات عن سطح المياه والتخلص منها.

النفايات العائمة في المحيط الهادئ

​وتقدر كميات نفايات البلاستيك الموجودة في المحيطات بنحو 100 مليون طن حسب تقديرات الأمم المتحدة، ونحو 90 في المئة منها مصدرها الشواطئ.

Picture of bottles of Mexican beer Corona, taken in Mexico City on June 4, 2019. - Donald Trump faced fierce opposition Tuesday…
زجاجات من المنتج الكحولي الشهير عالميا

قالت شركة جروبو موديلو المكسيكية يوم الخميس، إنها ستتوقف مؤقتا عن تخمير بيرة كورونا وغيرها من العلامات التجارية المصدرة إلى 180 دولة، بعد أن أعلنت الحكومة أنشطتها التجارية "عملا غير ضروري" بموجب أمر يهدف إلى الحد من انتشار الفيروس التاجي.

وأعلنت الحكومة المكسيكية هذا الأسبوع حالة طوارئ صحية وأمرت بتعليق الأنشطة غير الضرورية.

وقالت شركة الجعة في بيان إن التعليق سيدخل حيز التنفيذ اعتبارا من يوم الأحد.

وأضافت الشركة إنه "إذا رأت الحكومة الفيدرالية أنه من المناسب إصدار بعض التوضيحات التي تعتبر البيرة منتجا صناعيا زراعيا، فإننا على استعداد لتنفيذ خطة عمل لتحويل أكثر من 75٪ من موظفينا ليعملوا من المنزل وفي نفس الوقت نضمن تواصل الإنتاج".

واستثنت بعض الدول الغربية محال بيع الكحول من إجراءات الإغلاق معتبرة إنه منتج "ضروري".

وحذر خبراء من أن البقاء في المنزل خوفا من انتشار الفيروس، والأخبار المثيرة للإحباط المرافقة له، بالإضافة إلى أن الضغوط الاقتصادية قد ترفع من معدلات الإدمان على الكحول والتدخين.