نانسي عجرم
نانسي عجرم

اشتكت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم من ظروف استقبال المسافرين في مطار بيروت الدولي بلبنان.

وكتبت عجرم في تغريدة لها "أنا اليوم لست فنانة، أنا مواطنة لبنانية، وبنتي عمرها خمسة أشهر وهي تبكي على كتفي منذ ساعة وفي وقت الفجر".

وتابعت نانسي عجرم معاتبة القائمين على المطار بعدم تخصيص أماكن للنساء الحوامل أو من يصطحبن أطفالا كما هو معمول به في أغلب المطارات العالمية "هل هذا الشيء مسموح؟ هل مقبول أن يكون  الإهمال في حق المواطنين بمطار بلدهم؟ هل مسموح أن نكون بعيدين عن أبسط حقوق الإنسان لهذه الدرجة؟".

​ناشطون تشاركوا تغريدة الفنانة اللبنانية، ومنهم من أيّدها، مؤكدا أن أغلب مطارات الدول العربية لا تراعي ما تحدثت عنه.

إلا أن مغردين آخرين انتقدوا نشرها الفيديو الذي يظهر ازدحاما في مطار لبنان وسط حرارة مرتفعة، ما يوضح بأن الفيديو جديد.

وغرد أحدهم قائلا "ليس بالأمر الجيد أن تعطي صورة سيئة عن بلادك، كان الأجدر أن تشتكي عند إدارة المطار".

​​​​ورد آخر "وهل هناك قسم شكاوى؟ الناس عندنا لا يقومون بدورهم إلا إذا انفضحوا على المنصات الاجتماعية".

​​مغردة أخرى ردت على نانسي بالقول "للأسف كل الوطن العربي هكذا".

​​وفي تغريدة أخرى أكدت نانسي عجرم عدم رضاها على ما يجري في مطارات بلدها وكتبت تقول "أهذا لبنان الذي نتغنى به؟ هذا لبنان الذي تريدون أن يأتي السياح إليه؟".

​​ثم تابعت حتى أطفالنا فهموا ما يحصل هنا والعيوب التي فرضت علينا وأنتم لم تحسوا بعد، كلنا ساكتين ساكتين.. إلى أين ستأخذونا؟".

وقد رد جهاز أمن مطار بيروت على انتقادات عجرم، وقال في بيان بعد ظهر الخميس، إن "تسع طائرات هبطت بأقل ساعة واحدة" ما تسبب بهذا الازدحام.

ولفت البيان إلى أن الفنانة عجرم "لم تنتظر أكثر من 12 دقيقة" بحسب ما أظهرته كاميرات المراقبة.

 خطة لرئيس الوزراء الياباني للحد من انتشار كوفيد-19 أثارت سخرية الكثير من المواطنين
خطة لرئيس الوزراء الياباني للحد من انتشار كوفيد-19 أثارت سخرية الكثير من المواطنين

على الرغم من اعتراف حكومة طوكيو بأن اليابان تقف على "على حافة حافة الهاوية" لأزمة فيروس كورونا المستجد، إلا أن رئيس الوزراء شينزو آبي لا يزال يقاوم الدعوات المتزايدة التي تطالبه بإعلان حالة الطوارئ في البلاد وفرض الإغلاق فيها.

ويبدو أن الحل في نظر آبي، يكمن في تزويد الأسر اليابانية بكمامات. لكن بموجب خطته فإن كل منزل سيحصل على كمامتين قابلتين للغسل وإعادة الاستعمال.

اقتراح رأس الحكومة الذي يشغل أيضا منصب قائد القوات المسلحة اليابانية، جلب له سخرية المواطنين بمن فيهم مؤيدون لسياساته.

وما أن أعلن شينزو خطته وهو نفسه يضع كمامة صغيرة قابلة لإعادة الاستخدام، حتى تصدر الهاشتاع "Abenomask#" بمعنى "كمامة آبي"، أكثر المواضيع رواجا على موقع تويتر. والهاشتاغ يتلاعب بكلمات هاشتاغ سابق هو "Abenomics" حول جهود رئيس الحكومة لتنشيط الاقتصاد. 

خطة شينزو للحد من انتشار كوفيد-19 أثارت سخرية الكثير من اليابانيين

وعلى غرار عدة مناطق حول العالم، لم تعد الكمامات متوفرة في المحالات التجارية اليابانية بسبب الطلب الهائل عليها منذ انتشار الفيروس، فيما يعتقد الكثيرون في شرق آسيا أن الأقنعة لعبت دورا مهما في السيطرة على تفشي المرض الذي لم يفلت منه أي بلد تقريبا.

وفيما قد يكون هناك أساس لخطة آبي الذي يشغل منصبه منذ عام 2012، إلا أن حتى مؤيديه يتساءلون إن كان على الحكومة اتخاذ إجراءات أكثر صرامة للحد من انتقال المرض.

الروائي والمعلق السياسي اليميني، ناوكي هياكوتا، تساءل في تغريدة "هل هذه كذبة أبريل؟"، مضيفا "بالتأكيد هناك أمور أخرى يكمنهم القيام بها- إعلان حالة طوارئ، تخفيض ضريبة المبيعات إلى الصفر، توزيع الأموال أو إغلاق صالونات ألعاب باتشينكو (ألعاب قمار)".

وتساءل الكثيرون عما يفترض بالأسر فعله لتقاسم كمامتين. وجرى تداول صورة بشكل واسع لعائلة من أحد الرسوم التحركة الشهيرة هي "ستزي-سان"،  تظهر طريقة تشاطر أفرادها السبعة استخدام الكمامتين.

وأعلنت مدينة طوكيو، الخميس، تسجيل 94 إصابة جديدة بكورونا المستجد، وهو رقم قياسي للعاصمة.

وتشير أرقام وزارة الصحة إلى أن اليابان شهدت 266 إصابة على المستوى الوطني الأربعاء، وهو أيضا رقم قياسي رفع إجمالي الحالات إلى 2495 مع 70 وفاة لا تشمل ضحايا السفينة السياحية دايمند برينسس.