الأميرة بنت الحسين
الأميرة بنت الحسين

ولدت الأميرة هيا بنت الحسين في الثالث من مايو سنة 1974، وهي ابنة العاهل الأردني الراحل الملك الحسين بن طلال من زوجته الملكة علياء التي توفيت سنة 1977 إثر سقوط طائرة مروحية كانت تقلّها.

​​تربت الأميرة هيا إلى جانب إخوتها ومن ضمنهم الملك الحالي للمملكة الهاشمية، عبد الله الثاني، واهتمت مبكرا بالفروسية، خصوصا بعد هدية أبيها الملك الراحل والمتمثلة في حصان عربي صيل.

قالت لإحدى القنوات التلفزيونية إن المقربين منها في العائلة الملكية كانوا يلقبونها بـ "المتقوقعة" بسبب انطوائها متأثرة بوفاة والدها وهي لم تتم بعد الثلاث سنوات من العمر.

تلقّت تعليمها الابتدائي في الأردن ثم التحقت عام 1985 بمدرسة بادمنتون في إنكلترا، وبعدها بمدرسة براينستون في مقاطعة دورست حيث أتقنت اللغة الإنكليزية وآدابها والسياسة والتاريخ.

وفي بداية التسعينيات، التحقت الأميرة بكلية سانت هيلدا حيث درست العلوم السياسية والاقتصاد في جامعة أوكسفورد وتخرجت منها سنة 1994.

شغفها بالفروسية قادها للاهتمام برياضات سباق الخيل والدخول في مسابقات عالمية.

الأميرة هيا بنت الحسين

​​في 1992 شاركت في دورة الألعاب العربية السابعة في دمشق ونالت الجائزة البرونزية، كما مثلت الأردن في أولمبياد سيدني عام 2000.

في 2002 مثلت بلادها في مسابقة القفز على الحواجز في البطولة الدولية للفروسية التي أقيمت في إسبانيا.

​​

قادها اهتمامها الشديد بالفروسية لتولي رئاسة الاتحاد الدولي للفروسية لمدة ثماني سنوات إلى أن استقالت منه عام 2014. كما تشير بعض المصادر إلى أنها ترأست نادي دبي للفروسية في الإمارات لبعض الوقت.

تزوجت الأميرة هيا بالشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي ونائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة في العاشر من أبريل سنة 2004.

​​أثمر زواجها من الشيخ بن راشد حاكم دبي طفلين هما الأميرة الجليلة (12 سنة) والأمير زايد (7 سنوات).

انتقلت قبل أيام إلى ألمانيا ثم لندن رفقة طفليها حيث تقيم في مكان غير معروف في العاصمة البريطانية.

 شكلت إندونيسيا وحدة خاصة من الشرطة مهمتها مواكبة عمليات تشييع الأشخاص المتوفين جراء كورونا المستجد
شكلت إندونيسيا وحدة خاصة من الشرطة مهمتها مواكبة عمليات تشييع الأشخاص المتوفين جراء كورونا المستجد

شكلت إندونيسيا وحدة خاصة من الشرطة مهمتها مواكبة عمليات تشييع الأشخاص المتوفين جراء كورونا المستجد، وفق ما أعلنت سلطات العاصمة بعد محاولة بعض السكان وقف مراسم دفن في مناطق عدة في البلاد خشية تفشي الفيروس.

وقال قائد الوحدة المستحدثة، محمد نجيب، "سجلنا حالات في مدن أخرى ولا نريد حصول أمر مماثل في جاكرتا، لذلك شكلنا فريقا بصورة احترازية".

وقطعت حشود غاضبة طرقات في عدة مدن وسط جزيرتي جاوة وسيلاويسي لمنع وصول سيارات الإسعاف لنقل جثث ضحايا وباء كوفيد-19 إلى المدافن المحلية.

قطعت حشود غاضبة طرقات في عدة مدن إندونيسية لمنع وصول سيارات إسعاف تنقل جثامين أشخاص توفوا إثر إصابتهم بكوفيد-19، إلى المدافن المحلية

وستشرف الوحدة الجديدة في الشرطة على نقل الجثث من المستشفيات إلى مقبرتين في المدينة الإندونيسية الكبرى، حيث تُغلف الجثامين بأغطية بلاستيكية وتدفن سريعا.

وأودى فيروس كورونا المستجد بحياة 209 أشخاص في إندونيسيا من أصل حوالي 1500 إصابة، بحسب إحصائيات وزارة الصحة.

غير أن عدد الإصابات الفعلية أعلى بكثير على الأرجح، في بلد يضم 260 مليون نسمة، ولم تجر فيه فحوص كشف الإصابة سوى لبضعة آلاف من الأشخاص.

وسُجل أكثر من نصف الوفيات رسميا في جاكرتا.

سجلت في إندونيسيا 209 وفيات وحوالي 1500 إصابة، لكن عدد الإصابات الفعلي أعلى بكثير على الأرجح

وأفادت هيئة شؤون عمليات التشييع في العاصمة، الاثنين، بأن أكثر من 600 شخص دُفنوا بحسب الأصول المعتمدة لضحايا الفيروس منذ مطلع الشهر الماضي، ما يدفع إلى الاعتقاد بأن حصيلة الوباء أعلى بكثير.

وأوضح محمد نجيب أن أي شخص يحاول منع مراسم تشييع أو يسعى لإعاقة عمل طواقم سيارات الإسعاف أو الأشخاص المكلفين بعمليات التشييع، يواجه عقوبة السجن لمدة تصل إلى سنة.