الممثل كيفن سبيسي
الممثل كيفن سبيسي

تنازل رجل اتهم الممثل الأميركي كيفن سبيسي بالاعتداء الجنسي في ولاية ماساتشوستس قبل ثلاثة أعوام عن دعوى قضائية رفعها ضد سبيسي الأسبوع الماضي.

وقال المحامي ميتشيل جارابديان إن موكله تنازل عن دعواه طوعا أمام محكمة جزئية بالولاية.

وكانت الدعوى تتهم سبيسي الحائز على الأوسكار عام 2000 عن دوره في فيلم "جمال أميركي" (أميركان بيوتي) "بالخلاعة وممارسة سلوك جنسي صريح".

ورفض المحامي التعليق على سبب التنازل عند الدعوى نظرا لوجود قضية جنائية ضد سبيسي منذ العام الماضي.

ودفع سبيسي ببراءته من تهمة الاعتداء الجنسي والضرب في حانة بجزيرة نانتاكيت التابعة للولاية.

ولم تتضح هوية المدعى.

وكان أكثر من 30 رجلا قد قالوا من قبل إنهم كانوا ضحايا لتقارب جنسي غير مرغوب فيه من قبل سبيسي، الذي ثار جدل حوله عندما اتهمه الممثل أنتوني راب في تشرين الأول/أكتوبر 2017 بمحاولة إغوائه عام 1986 عندما كان يبلغ من العمر 14 عاما.

ونجم عن ذلك الجدل منع سبيسي من مواصلة العمل في مسلسل "بيت من ورق" (هاوس أوف كاردز) الذي تنتجه نتفليكس، واستبعاده من فيلم "كل أموال العالم" (أول ذا ماني إن ذا وورلد).

واعتذر سبيسي عن أي سلوك غير لائق مع راب.

وقد نشر سبيسي فيديو على موقع يوتيوب يتقمص فيه شخصية فرانك أندروود في المسلسل التلفزيوني الشهير "هاوس أوف كاردز"، قائلا: "أعرف ما تريدون، تريدوني أن أعود".. وهو ما أثار ضده تعليقات حادة.

​والممثل الذي يبلغ من العمر 59 عاما واحد من بين عشرات الرجال في مجالات الترفيه والأعمال والسياسة وُجهت إليهم اتهامات بسوء السلوك الجنسي منذ أدت اتهامات للمنتج السنيمائي هارفي واينستين في عام 2017 إلى ظهور حركة (#مي تو) المناهضة للتحرش.

أصر والد التوأم ووالدتهما على تسميتهما كوفيد وكورونا
أصر والد التوأم ووالدتهما على تسميتهما كوفيد وكورونا - صورة ارشيفية

دفعت جائحة "كورونا"، بزوجين هنديين في ولاية تشاتيسجارا، الواقعة وسط الهند، إلى تسمية ابنهم وابنتهم التوأم "كورونا" والآخر "كوفيد".

ونقلت "ديلي ميل" عن وسائل إعلام هندية، أن التوأم وهما ذكر وأنثى ولدا في مستشفى حكومي في مدينة رايبور، عاصمة الولاية في 27 مارس الماضي، بعد يومين من سريان الإغلاق الكامل في الهند. 

وتبرير ذلك، بحسب الزوجين، ان أسمي التوأم "سيذكرهما بالصعوبات التي واجهاها قبل الوصول والولادة في المستشفى".

وقالت بريتي فيرما وهي والدة التوأم، وتبلغ من العمر 27 عاماً، إنهما لم يجدا أيَّ مساعدة، حيث إنَّ أفراد العائلة لم يتمكنوا من الوصول إلى مدينة رايبور بسبب الإغلاق الكامل.

التوأم كوفيد وكورونا

وأضافت: "مع توقّف حركة المركبات، وصلنا إلى المستشفى في وقت متأخّر ليلًا بعد الكثير من المعاناة، وبعد كل تلك الصعوبات حصلت الولادة، كنا نريد أن يتم تذكر الاسمين ويكونا فريدين".

وقال الأب، فيناي فيرما: "إلى جانب أن الاسمين جميلان، حيث إن كورونا تعني تاجاً باللغة اللاتينية، نريد أيضا إنهاء المخاوف المتعلقة بهذه الأسماء والتركيز على أهمية النظافة والعناية الصحية".

وتشهد الهند إغلاقًا كاملًا يستمر ثلاثة أسابيع حتى 14 أبريل، حيث تم وقف خدمات النقل العام مع أوامر صارمة بالبقاء في المنزل لسكان الهند وعددهم 1.3 مليار نسمة.

وارتفع عدد حالات الإصابة بكورونا في الهند إلى ثلاثة آلاف تقريبًا، بينما بلغ عدد الوفيات 68 حالة.