نور حسن
نور حسن

توفي أسمن رجل في باكستان نور حسن بعد إصابته بأزمة قلبية عندما انشغل عنه فريق التمريض بالتعامل مع مشاجرة في وحدة العناية المركزة بمستشفى في لاهور، وفقا لما ذكره الطبيب الذي أشرف على علاجه.

وبلغ وزن حسن (330 كيلوغراما) وخضع لجراحة ناجحة لشفط الدهون الشهر الماضي وكان يقيم بوحدة العناية المركزة ليكون تحت المراقبة الطبية.

وأفادت تقارير بأن فريق التمريض ترك حسن دون متابعة لنحو ساعة الاثنين بعد أن دبت مشاجرة عنيفة عند إبلاغ أسرة مريضة أخرى بنبأ وفاتها.

وحملت أسرة المريضة الأطباء المسؤولية عن وفاتها واتهمتهم بالإهمال.

وقال عاملون بالمستشفى إن أقارب المريضة حطموا نوافذ وأغلقوا أجهزة التنفس واعتدوا بالضرب على الفريق الطبي.

وفي الشهر الماضي ساعد الجيش في إنقاذ حسن الأب لسبعة أبناء من منزله ونقله إلى المستشفى بطائرة هليكوبتر بعد أن نشر مناشدة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان حسن لا يستطيع الحركة نتيجة وزنه الزائد وما سببه له من مضاعفات طبية.

المصدر: رويترز

يعاني سكان نيو مدريد من تلوث الهواء
يعاني سكان نيو مدريد من تلوث الهواء

تعاني مقاطعة في ولاية ميزوري الأميركية من شدة تلوث الهواء بسبب الدخان الناتج عن مصنع للألمونيوم أعيد افتتاحه بعد أن تعرضه للإفلاس.

وقالت وكالة رويترز في تقرير لها إن مصنعا لصهر الألمونيوم في مقاطعة نيو مدريد ينتج "أقذر" هواء في الولايات المتحدة بحسب بيانات لوكالة حماية البيئة الأميركية التابعة للحكومة الفدرالية.

وتشير تلك البيانات إلى أن المصنع ومحطة لتوليد الكهرباء تابع للشركة المالكة أنتج حوالي 30 ألف طن من ثاني أكسيد الكبريت وأكسيد النيتروجين في عام 2019.

وزادت تركيزات ثاني أكسيد الكبريت التي تم رصدها في الموقع نحو ثلاثة أضعاف المعايير الصحية التي حددتها الوكالة.

وهذا أعطى المنطقة حول المصنع أقل درجة في مؤشر جودة الهواء لوكالة حماية البيئة (131) لعام 2019، مع العلم أن أية درجة أعلى من 100 تعتبر مؤشرا على هواء غير صحي، وكانت النسبة الأعلى في العام الماضي من نصيب مقاطعة سان برناردينو في كاليفورنيا، بسبب حرائق الغابات.

واللافت أن المصنع وهو أكبر جهة توظيف في المنطقة قد ازدهر مجددا بفضل التعريفات الجمركية التي فرضتها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب على واردات الألمونيوم.

وقال خبراء محليون إن سبب تغاضي السكان عن هذه المعدلات المقلقة للتلوث هو سعيهم نحو الحصول وظائف المصنع في المقاطعة التي تعاني من مشكلات اقتصادية.

وبسبب تلوث الهواء، ارتفعت معدلات الوفيات في المقاطعة بسبب مرض الانسداد الرئوي المزمن عن بقية أنحاء الولاية بنسبة 87 في المئة بحسب بيانات وزارة الصحة في ميزوري.

واتخذت إدارة ترامب إجراءات خلال ولايته سمحت بتخفيف بعض التشريعات للسماح بأعمال التعدين والحفر لتحفيز الصناعة، رغم مخاوف خبراء البيئية.

ورفضت الإدارة تشديد معايير إنتاج المصانع للسخام، ويرى بعض الخبراء أن المعايير الحالية غير كافية وتسهم في ارتفاع معدلات الوفيات بالفيروس التاجي الجديد.