انتخاب ملكة جمال جنوب السودان
انتخاب ملكة جمال جنوب السودان

لم توقف الحروب والمجاعات جنوب السودان من اختيار ملكة جماله حيث حازت الشابة ماريا ناياينا، 22 عاما، بلقب "Miss World South Sudan"، خلال المسابقة التي انعقدت الأحد في مدينة جوبا. 

إحدى المشاركات في مسابقة ملكة جمال العالم لجنوب السودان

​​ورغم أن هذا الأمر قد يبدو غريبا وسط التوتر الذي تشهده الدولة، إلا أن مسابقات الجمال استخدمت منصة للترويج للسلام، فقد ظهرت ملكة جمال العالم بجنوب السودان لعام 2017، أروال لونغار، في ملجأ للأطفال المشردين داعية للسلام خلال السنوات الخمس من الحرب الأهلية.

ملكة جمال العالم بجنوب السودان لعام 2017، أروال لونغار

وفازت لونغار باللقب خلال السنة ذاتها التي حذرت فيها الأمم المتحدة في تقرير لها في مايو 2017، من معاناة 6.01 مليون شخص، أي حوالي 50 في المائة من نسبة سكان جنوب السودان، من انعدام شديد في الأمن الغذائي.

لاجئة من جنوب السودان خلال نقلها مساعدات غذائية قدمها برنامج العالم للأغذية في أوغندا عام 2017

​​وأثبتت عارضات الأزياء من الدولة الأفريقية أنفسهن على الساحة العالمية، منطلقات من أستراليا، من ضمن جالية تضم 20 ألف جنوب سوداني، والجالية تعتبر جزءا صغيرا من كم اللاجئين من الدولة الأحدث في العالم، إذ بلغ عددهم حوالي أربعة ملايين فقدوا مساكنهم وفقا لأرقام المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة.

وتمكنت ثماني أستراليات أصولهن من جنوب السودان من المشاركة بأسبوع باريس للموضة في خريف 2019، من أصل 35 عارضة أسترالية من أصل أفريقي وفقا لأعدادهن في وكالات الأزياء الأسترالية، ليستخدمن منصات الأزياء والجمال في التحدث عن الأوضاع السياسية في بلادهن. 

من بين من وصلن لساحة الأزياء العالمية كانت أدوت أكيش، التي عبرت عن حزنها لما يحصل في الجارة السودان لمئات الآلاف من معجبيها عبر انستغرام. 

View this post on Instagram

What’s happening in Sudan right now is so disheartening beyond words. I have read such horrifying news taking place in my home. I just can’t seem to fathom that people can be this cruel. Killing innocent people, hurting children, arresting them for speaking up, which is a BASIC human right. Raping innocent woman and children in front of their loved ones. The story that really broke my heart and destroyed me, is of the six-year-old little girl that was raped by 10 grown men for beaten and tied up people to watch so hopelessly. The thought is just sickening. That is someone’s innocent baby girl. Where has humanity gone? She has been stripped of her innocence. All this because of power hungry, corrupt people? It’s just not fair at all. I’ve been feeling so helpless, asking myself what I can do to help. Asking and wondering why international authorities aren’t doing anything about this injustice? Why are people in positions of power being silent? Although I can’t make it stop by sharing this post, I’m raising awareness in hope that it reaches those who have power to stop it. I know my own South Sudanese people endured the same undeserving suffering for the many years by the same northern dictatorship. No one cared, the world was silent and that wasn’t fair. However that was the past and it can’t be undone. Let’s please find forgiveness in our hearts and do better. Let your love for humanity be the reason you don’t turn a blind eye on the innocent people suffering currently because they need us more than ever. Let South Sudan be a great example to the world. Let us show how a country can unite after years of separation. Let us choose love. That is the only way forward. We have a platform to do so and I encourage everyone of you that is touched by this tragedy to do something. Please let’s all pray for the people of Sudan, pray for peace, love, compassion and for this awful genocide to end. Let’s stand with our brothers and sisters and give them more exposure, talking about it will spark more media attention. Calling your local news agencies, get in touch with local governments, sign petitions, donate what you can and make your voice be heard and be theirs! 🙏🏾✊🏾🇸🇩

A post shared by Adut Akech Bior (@adutakech) on

​​وذكر تقرير للأمم المتحدة في شهر يوليو الحالي بأن أكثر من 100 ألف مدني قتلوا جنوب السودان بعد اتفاق السلام، وأضاف التقرير أن القوات المسلحة ارتكبت عنفا جنسيا بحق حوالي 100 امرأة وفتاة في الولاية "وسط الاستوائية" جنوب البلاد بين سبتمبر 2018 وأبريل 2019، وفقا لبعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب السودان. 

وحظي جنوب السودان باستقلاله من السودان عام 2011 لكن البلاد دخلت حربا أهلية بعد عامين، وفي 2018 ذكرت دراسة بأن حوالي 400 ألف شخص قتلوا نتيجة للحرب، وفقا لما نقلته رويترز.

وبعد سلسلة من الاتفاقات التي باءت بالفشل عقدت اتفاقات بين الأطراف المتنازعة الأساسية في سبتمبر الماضي، وفي مايو اتفق الطرفان على وضع مهلة لستة أشهر لتشكيل حكومة مؤقتة كجزء من الاتفاق.

 

المساجد مغلقة في القاهرة بسبب وباء كورونا والحكومة تحظر تجمعات رمضان
المساجد مغلقة في القاهرة بسبب وباء كورونا والحكومة تحظر تجمعات رمضان

أعلنت السلطات المصرية، الثلاثاء، حظر أي تجمعات دينية عامة خلال شهر رمضان، الذي يبدأ في غضون أسبوعين تقريبا، ضمن إجراءات لمواجهة انتشار فيروس كورونا.

وذكرت وزارة الأوقاف، في بيان، أن مصر ستحظر أي تجمعات وإقامة موائد الإفطار الجماعية وغيرها من الأنشطة الاجتماعية الجماعية.

وأضافت الوزارة أن الحظر سيُطبق أيضا على عزلة الاعتكاف في المساجد التي يقضي فيها بعض المسلمين الأيام العشرة الأخيرة من شهر رمضان في المساجد للصلاة والتأمل.

وسيبدأ شهر رمضان في 24 أبريل تقريبا، اعتمادا على رؤية الهلال في بداية الشهر.

وبعد تداول نظريات وشائعات تربط بين الصوم والإصابة بفيروس كورونا المستجد والمطالبة بإصدار فتاوى فقهية تبيح الإفطار، نفت مؤسسة الأزهر هذه النظريات. 

وذكر بيان للجنة البحوث الفقهية التابعة للأزهر "انتهت اللجنة إلى أنه لا يوجد دليل علمي، حتى الآن، على وجود ارتباط بين الصوم والإصابة بفيروس كورونا المستجد، وعلى ذلك تبقى أحكام الشريعة الإسلامية فيما يتعلق بالصوم على ما هي عليه من وجوب الصوم على كافة المسلمين، إلا من رخص لهم في الإفطار شرعًا من أصحاب الأعذار". 

وكانت مصر قد أصدرت قرارات الشهر الماضي بإغلاق المساجد والكنائس في ظل إجراءات الحد من تفشي وباء كورونا. 

وسجلت مصر ما يزيد على 1300 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا وأكثر من 80 حالة وفاة.