سبع طرق لتجنب حوار سطحي
سبع طرق لتجنب حوار سطحي

"كيف حالك؟". كلمتان هما الأكثر شيوعا في عالم التواصل، لكن دراسة جديدة من جامعة هارفاد تنصح بالتقليل من استخدامهما.

الدراسة تشير إلى أن المحادثات السطحية التي تتضمن في معظمها كلمات وجمل من قبيل "كيف حالك؟" لا تتسبب في إعجاب طرفي المحادثة ببعضهما، بينما كان للأسئلة الأعمق مردودا مختلفا.

وقد حلل الباحثون في هذه الدراسة أكثر من 300 محادثة على الإنترنت، ووجدوا أن من وجهوا "أسئلة المتابعة" (التي لا تتضمن كيف حالك) كانوا مثار إعجاب الأطراف الأخرى للمحادثة، مقارنة بالآخرين.

وقال مؤلفو الدراسة إنه عندما تم توجيه الناس لطرح المزيد من الأسئلة، كان ينظر إليهم على أنهم أعلى استجابة، إذ مثلت الأسئلة شكلا من أشكال التواصل الشخصي التي تتضمن معاني كالاستماع، والفهم، والرعاية، والانتباه.

ومن أجل تجنب المحادثات السطحية، وضع غاري برونسون، الرئيس التنفيذي لشركة "كورن فيري" وصاحب أحد أكثر الكتب مبيعا "Lose the Resume, Land the Job"، سبع طرق لخلق محادثات ذات معنى.

1- استخدم طريقة A.C.T

​​

 

استخدم أسئلة تندرج تحت تكتيك الـ A.C.T، فـ A إشارة إلى الصدق، والـ C إشارة إلى الاتصال، والـ T إشارة إلى نوع أو مذاق الموضوع، وهذه بعض النماذج لأسئلة ذات معنى.

- ما هي حالتك الذهنية الحالية؟

- ماذا تخطط لهذا الأسبوع؟

- أنت تذكرني بأحد المشاهير، لكنني لا أتذكر أي شخص بالتحديد، من هو الشخص الذي يشبهك؟

2- تجنب الأسئلة "الوقتية"

​​

 

الأسئلة التي تتجدد إجابتها كل ساعة، مثل حال المرور، والطقس، وأخبار الرياضة، لذلك حاول البحث أكثر في أسئلة أعمق وأهم وتراها أكثر شخصية بالنسبة لك.

3- التقط شيئا حولك

​​

 

افتح عينيك قبل فمك، وابحث عن شيء في محيطك للتركيز عليه، مثل لوحة على الحائط، أو أداة إلكترونية مميزة، أو صورة عائلة على الطاولة.

لا بد من وجود شيء صغير قادر على إثارة نقاش ويساعد في خلق أسئلة متابعة خلال الحوار.

4- شارك بعض الأخبار

​​

 

شارك بعض الأخبار الخاصة بك مثل خبر تربيتك لحيوان أليف، أو قيادة ابنك أو بنتك للدراجة لأول مرة. سيطلب الناس معرفة تفاصيل أكثر عند إخبارهم بمثل هذه الأخبار.

إذا كنت جديدا في الشركة وتجتمع أول مرة بالفريق الذي ستقوده، جرب أن تسأل كل شخص في الغرفة عن شيء مثير حدث له في حياته، وبذلك تكون قد خلقت نوع من التواصل الشخصي بين الفريق.

شارك بعض الأخبار الشخصية مع من حولك

​​

5- تحدث مبكرا

​​

 

سواء كنت في اجتماع أو على اتصال بالمجتمعين هاتفيا، تكلم مبكرا.

إذا انتظرت، فربما يحدث أمرين، الأول هو أن يبادر أحدهم بتعليق كنت تريد قوله، أما الثاني فهو أن زملاءك المتحدثين على الأغلب سيحصلون على فرصة لطرح أسئلة متابعة أعمق، وبذلك تكون قد خسرت فرصتك.

6- تعبيراتك

​​

 

الأمر لا يتعلق فقط بما تقوله، وإنما أيضا بنبرة صوتك، وتعابير وجهك، والتواصل بالعين.

إذا كنت تتحاور مع شخص، انظر إليه وليس إلى الطاولة أو الحائط، إذا كنت تتحدث عبر الهاتف، ابتسم فإن ذلك سيجعل صوتك أكثر دفئا، الأمر لا يتعلق بما ستقوله فقط، وإنما بكيفية قوله.

7- ضع محورا

​​

 

هذه هي النقطة التي تنتقل منها من حوار صغير ضيق الأفق، إلى آخر أكثر أهمية.

إذا كانت المحادثة تجري بالفعل، فإنه سيكون سهلا طرح أسئلة متابعة، فمثلا يمكن للمدير الانتقال إلى حوار أعمق بسؤاله عن شخص ما في العمل. بعد ذلك يمكن للطرف الآخر أن يتعمق في المحادثة أكثر، سواء بإضفاء معلومة، أو إظهار نوع من الثقة.
 

حفل ما قبل الزفاف يستمر ثلاثة أيام
حفل ما قبل الزفاف يستمر ثلاثة أيام

نظم أغنى رجل في آسيا حفل ما قبل الزواج لابنه يستمر ثلاثة أيام في مدينة جام نجر الصغيرة غربي الهند وحضره كبار رجال الأعمال من جميع أنحاء العالم ورؤساء الدول ونجوم هوليوود وبوليوود.

والجمعة، انطلق الحفل الذي يسبق حفل الزواج بأربعة أشهر بين أنانت أمباني (28 عاما) وصديقته القديمة راديكا ميرشانت.

قائمة الضيوف التي تضم قرابة ألف ومائتي شخص تضم بيل غيتس، ومارك زوكربيرغ، ونجمة البوب ريهانا  وسندر بيتشا وإيفانكا ترامب ونجم بوليوود شاروخان الشهير.

يقام الحفل في جام نجر، وهي مدينة يقطنها نحو ستمائة ألف نسمة في موقع شبه صحراوي من ولاية غوجارات، مسقط رأس الأسرة وموطن مصفاة النفط الرئيسية لإمبراطورية أعمالهم "ريلايانس إندستريز".

راديكا هي ابنة فيرين ميرشانت الرئيس التنفيذي لشركة "إنكور هيلث كير بي.في.تي. إل تي د" ورائدة الأعمال شايلا فيرين ميرشانت.

وتواكب هذه الاحتفالات تقاليد عائلة أمباني المتمثلة في الحفلات الفخمة والمبالغ فيها مع عرض النفوذ الاقتصادي والسياسي للملياردير الهندي.

وموكيش أمباني، 66 عاما، هو حاليا عاشر أغنى رجل في العالم بثروة صافية تبلغ 115 مليار دولار، وفقا لفوربس. وهو أيضا أغنى شخص في آسيا، فشركة "ريلايانس إندستريز"  تكتل ضخم يبلغ حجم إيراداته السنوي أكثر من مائة مليار دولار، وتتراوح أنشطته بين البتروكيماويات والنفط والغاز والاتصالات وتجارة التجزئة.

تمتلك عائلة أمباني،  من بين أصول أخرى، مبنى سكنيا خاصا مكونا من 27 طابقا، يدعى أنتيلا، بقيمة مليار دولار في مومباي. يحتوي على ثلاثة مهابط للطائرات العمودية ومرآب يتسع لـ 160 سيارة ومسرح سينما خاص ومسبح ومركز للياقة البدنية.

يقول منتقدو أمباني إن شركته ازدهرت بشكل رئيسي بسبب الروابط السياسية في السبعينيات و الثمانينيات وبعد ذلك تحت حكم رئيس الوزراء ناريندرا مودي بعد عام 2014.

ويقولون إن "رأسمالية المحسوبية" في الهند ساعدت بعض الشركات، مثل شركة أمباني، على الازدهار.

لا يميل أباطرة الصناعة الهنود إلى تسليم قيادة مؤسساتهم لأبنائهم بسرعة، لكن موكيش أمباني (66 عاما) بدأ عملية تسليم راية القيادة لأبنائه وبناته.

نجله الأكبر أكاش هو الآن رئيس شركة "ريلايانس جيو" فيما تشرف ابنته إيشا على أنشطة البيع بالتجزئة، ودفع بابنه الأصغر أنانت لمجال الطاقة الجديدة.

في عام 2018 ، عندما تزوجت ابنته، تصدر أمباني عناوين الصحف بسبب الاحتفالات الكبرى، حيث قدمت نجمة البوب بيونسيه عروضا في احتفالات ما قبل الزفاف. وفي ذلك الوقت، كان وزيرا الخارجية الأميركيان السابقان هيلاري كلينتون وجون كيري من بين الضيوف مع المشاهير الهنود ونجوم بوليوود في مدينة أودايبور غرب الهند.

وفي وقت لاحق من ذلك العام، احتفل الزوجان السعيدان، إيشا أمباني وأناند بيرامال، رسميا بخطوبتهما على بحيرة كومو الخلابة في إيطاليا. في ديسمبر 2018 ، تزوجا في مقر إقامة أمباني في مومباي.

يقدم حفل ما قبل الزفاف الذي يستمر ثلاثة أيام لمحة عن البذخ المتوقع في حفل زفاف يوليو. وتحتفل عائلة أمباني بذلك في مسقط رأس العائلة جامناغار حيث تمتلك أيضا مصفاة النفط الرئيسية للشركة.

سيرتدي الضيوف أزياء الفيلم الشهير "جنغل فيفر" أو (حمى الغابة) لدى زيارتهم مركز إنقاذ الحيوانات الذي يديره أنانت أمباني.

جاء في نص الدعوة للحفل أن الضيوف سيجدون "لوحة إلهام" توضح قواعد الزي لكل يوم من أيام الحفل الثلاثة مع توفير جيش من مصففي الشعر وفناني الزينة ومصممي الملابس الهندية في الفندق الذي يقيمون فيه.

ستكون هناك أيضا احتفالات هندوسية تقليدية في مجمع المعبد. سيتم تقديم 500 طبق للضيوف، الذين يصل العديد منهم على متن طائرات مستأجرة، من إعداد حوالي 100 طاه.