لحظة انفجار سيارة تسلا في روسيا بعد اصطدامها بشاحنة
لحظة انفجار سيارة تسلا في روسيا بعد اصطدامها بشاحنة

اندلع حريق بسيارة كهربائية من طراز تسلا 3 بعد اصطدامها بشاحنة متوقفة على طريق سريع في موسكو في وقت متأخر السبت. وقال قائد السيارة إنه لم ير الشاحنة التي اصطدم بها بسيارته.

وعندما سئل في تسجيل مصور نشره موقع تلفزيون آر إي إن عما إذا كان يستخدم نظام السائق الآلي عند وقوع الحادث قال السائق أليكسي تريتياكوف إنه كان في وضع مساعدة السائق حيث كان لا يزال ممسكا بعجلة القيادة.

​​وقال السائق إنه كان يقود السيارة بسرعة 100 كيلومتر تقريبا في الساعة وهي السرعة المسموح بها عندما اصطدمت السيارة من جانبها الأيسر بالشاحنة التي لم يلحظ وقوفها.

وأظهرت لقطات للحادث عرضتها قناة روسيا 24 التلفزيونية السيارة على جانب الطريق والنيران تشتعل بها وسط دخان أسود كثيف. وخلال عرض اللقطات التلفزيونية وقع انفجاران صغيران بفارق بضع ثواني عن كل منهما ولم يتبق من السيارة التي التهمتها النيران سوى الهيكل المعدني.

وتدافع شركة تسلا الأمريكية عن الشكاوى المتعلقة بالسلامة تجاه طراز تسلا ٣ لكن وثائق أظهرت أن هيئة السلامة الأميركية المسؤولة عن اختبارات السيارات أصدرت ما لا يقل عن خمس مذكرات استدعاء منذ العام الماضي سعيا للحصول على معلومات بشأن الحوادث التي تتعرض لها سيارات الشركة.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من الشركة بشأن الحادث بسبب الظروف المتعلقة بساعات العمل الاعتيادية.

قبيلة "ماشكو بيرو" تعد من أكثر قبائل العالم انعزالا
قبيلة "ماشكو بيرو" تعد من أكثر قبائل العالم انعزالا

انتشرت صور ومقاطع فيديو لأفراد قبيلة منعزلة في بيرو، بعدما خرجوا من غابات الأمازون المطيرة وسط تحذيرات من "كارثة إنسانية" بعد ظهور هم الذي وصف بـ"النادر".

وتم رصد أفراد قبيلة "ماشكو بيرو" الأصليين، وهم يخرجون من موطنهم النائي في الغابات المطيرة بمنطقة الأمازون بالدولة اللاتينية، بحثا عن الطعام.

ونشرت منظمة "سرفايفل إنترناشونال"، الثلاثاء، صورا نادرة لأفراد "ماشكو بيرو"، تظهر العشرات من الأشخاص على ضفاف نهر قريب من المكان الذي تتمتع فيه شركات قطع الأشجار بامتيازات.

وقالت جماعة حقوق السكان الأصليين المحلية "FENAMAD" إن القبيلة المنعزلة شوهدت وهي تخرج من الغابات المطيرة بشكل متكرر في الأسابيع الأخيرة بحثا عن الطعام، ويبدو أنها تبتعد عن الوجود المتزايد لقاطعي الأشجار.

وقالت "سرفايفل إنترناشونال" بالتزامن مع نشرها للصور، إنه تم تصوير أفراد "ماشكو بيرو" في نهاية يونيو على ضفاف نهر في منطقة مادري دي ديوس في جنوب شرق بيرو، بالقرب من الحدود مع البرازيل، بحسب رويترز.

وحذرت المنظمة التي تدافع عن حقوق الشعوب الأصلية والقبلية والشعوب المنعزلة، من أن أفرادها يواجهون "كارثة إنسانية" مع تعدي قاطعي الأشجار على أراضيهم، بحسب شبكة "سكاي نيوز" البريطانية.

أعضاء مجتمع "ماشكو بيرو" يتجمعون على ضفاف نهر "لاس بيدراس" حيث شوهدوا وهم يخرجون من الغابات المطيرة بشكل متكرر بحثا عن الطعام ويبتعدون عن وجود الحطابين

وقالت مديرة المنظمة، كارولين بيرس، "تظهر هذه الصور المذهلة أن عددا كبيرا من قبيلة ماشكو بيرو المعزولة تعيش بمفردها على بعد بضعة كيلومترات من المكان الذي يوشك فيه قاطعو الأشجار على بدء عملياتهم".

وظهر أكثر من 50 شخصا من أفراد القبيلة في الأيام الأخيرة بالقرب من قرية تابعة لشعب يين تسمى "مونتي سلفادو".

وقالت المنظمة غير الحكومية التي تدافع عن حقوق السكان الأصليين إن مجموعة أخرى مكونة من 17 شخصا ظهرت بالقرب من قرية "بويرتو نويفو" القريبة.

ونادرا ما يظهر أفراد قبيلة "ماشكو بيرو"، الذين يسكنون منطقة تقع بين محميتين طبيعيتين في "مادري دي ديوس"، ولا يتواصلون كثيرا مع أي شخص آخر، وفقا لمنظمة "سرفايفل إنترناشونال".

وقالت روزا باديلها، من المجلس التبشيري للسكان الأصليين التابع للأساقفة الكاثوليك البرازيليين في ولاية أكري، إن ماشكو بيرو شوهدت أيضا عبر الحدود في البرازيل.

وقالت: "إنهم يفرون من قاطعي الأخشاب على الجانب البيروفي".