مايك تايسون في دبي
مايك تايسون في دبي

بات مايك تايسون البطل العالمي في الملاكمة، من المولعين بتدخين الماريونا، خصوصا بعد شرائه قطعة أرض في كاليفورنيا، زرعها بالكامل ببذور هذه النبتة المخدرة.

ونقلت شبكة "سي أن أن" الأميركية عن تايسون قوله "أنفق 40 ألف دولار على تدخين الماريوانا في مزرعتي شهريا".

 

تايسون أبدى كذلك نيته في إنشاء منتجع في المنطقة خاص بمحبي الماريوانا، معلنا أنه سيكون مخصصا لتدخين النبتة المخدرة.

وانتقل تايسون للعيش في ولاية كاليفورنيا، لأنها تسمح بشكل قانوني بتدخين الماريوانا لأغراض طبية، ثم لأسباب ترفيهية عام 2018.

 96% من مواد "التزييف العميق" كانت إباحية و99% منها تستهدف النساء
96% من مواد "التزييف العميق" كانت إباحية و99% منها تستهدف النساء

تحقق السلطات الأسترالية في انتشار صور إباحية مزيفة باستخدام الذكاء الاصطناعي لنحو 50 طالبة في مدرسة بمدينة ملبورن.

وقالت شبكة "سي إن إن" الإخبارية إن الشرطة أعلنت اعتقال مراهق ومن ثم إطلاق سراحه بعد التحقيق معه "فيما يتعلق بصور فاضحة يتم تداولها عبر الإنترنت" بانتظار إجراء المزيد من التحقيقات.

وذكرت الشبكة أن التقارير أشارت إلى أنه جرى استخدام صور منشورة على وسائل التواصل الاجتماعي لـ 50 طالبة في  مدرسة مختلطة على مشارف ملبورن، من أجل انتشار الصور المزيفة.

وقال مدير المدرسة، أندرو نيل، لهيئة الإذاعة الأسترالية "ABC" إن الضحايا كن فتيات في الصفوف من التاسع إلى الثاني عشر، مما يشير إلى أن الفئة العمرية المحتملة لهن تتراوح بين 14 و18 عاما.

ولم يتم الإعلان عن عمر الصبي ولا هويته، لكن نيل قال للقناة إن "المنطق يشير إلى أن الجاني هو شخص ما في المدرسة".

ويأتي الحادث في الوقت الذي تضغط عدة بلدان على سن قوانين جديدة تفرض عقوبات بالسجن على الأشخاص الذين يقومون بإنشاء ومشاركة الصور التي تصنعها أدوات الذكاء الاصطناعي بهدف ابتزاز الضحايا وتشويه سمعتهم.

وتحاول دول أخرى، بما في ذلك الولايات المتحدة، معالجة الارتفاع المثير للقلق في المواد الإباحية المزيفة، حيث يجري إنشاء ونشر صور مزيفة لفتيات المدارس ومشاركتها، في بعض الحالات، من قبل تلاميذ المدارس.