تظاهرات نسوية احتجاجا على مقتل امرأة على يد طليقها في تركيا
تظاهرات نسوية احتجاجا على مقتل امرأة على يد طليقها في تركيا

أثار مقتل امرأة تركية على يد زوجها السابق أمام ابنتها تنديدا واسعا الجمعة بعد نشر مقطع فيديو للطعن على الإنترنت.

مضرجة في الدماء، سُمعت ايمين بولوت وهي تقول لطفلتها ذات العشر سنوات "لا أريد أن أموت". بينما ردت ابنتها بأسى وهي غارفة في الدموع "أمي، من فضلك لا تموتي".

وتلقت بولوت، البالغة من العمر  38 عاما، طعنة قاتلة على يد زوجها السابق في 18 أغسطس، في مقهى بمدينة كيريكالي وسط الأناضول، وفقا لصحيفة حريت.

وتوفيت بولوت، المطلقة منذ أربع سنوات، في المستشفى متأثرة بجراحها.

وقال فداي باران للشرطة إنه قتل زوجته السابقة بسكين كان يحمله معه دائما، حسبما ذكرت شبكة الإذاعة التركية "إن تي في" من دون الإشارة إلى الأسباب.

وقد تصدرت هذه الحادثة وسائل التواصل الاجتماعي خاصة تويتر حيث شاع على نطاق واسع  هاشتاق  "لا أريد أن أموت".

وقد تجمع عشرات الأشخاص الجمعة في العاصمة أنقرة للتنديد بالجريمة.

وقال المحتج أليف سانسي لوكالة فرانس برس "نحن مستعدون لأي عمل. لن نصمت ولن نخاف. سنواصل كفاحنا حتى يتوقف قتل النساء".

وحملت متظاهرة تدعى إيلك إسيك الحكومة التركية مسؤولية الحادثة لـ "فشلها في وقف العنف ضد المرأة" وقالت "لا يجب أن تموت أيمين ولا أي من  رفيقاتنا، صرخة إيمين (لا أريد أن أموت) هي صرخة لنا كلنا".

سارع المسؤولون، بمن فيهم وزير العدل عبد الحميد غول، إلى إدانة جريمة القتل بعد نشر الفيديو ، إلى جانب المشاهير ونوادي كرة القدم مثل بشكتاش.

وقال المتحدث باسم الرئاسة إبراهيم كالين "نتوقع أن يعاقب القاتل بأكثر الطرق قسوة"، بينما قالت الحكومة إن فريقا من علماء النفس يعتني بطفلة الضحية.

وتشهد تركيا عنفا متزايدا ضد النساء.

ففي الأشهر الستة الأولى من عام 2019، قُتلت 214 امرأة على أيدي رجال، بينما قُتلت 440 امرأة في العام الماضي، وفقا لجماعة "سنوقف قتل النساء" المعنية بقضايا المرأة.

وفي عام 2017 قتلت 409 امرأة، و 121 في عام 2011.

وصادقت تركيا على اتفاقية اسطنبول لمجلس أوروبا لعام 2011  وهي أول وثيقة ملزمة في العالم لمنع ومكافحة العنف ضد المرأة، لكن الناشطين يقولون إن هناك حاجة إلى بذل المزيد من أجل تطبيق تلك القوانين.

الإسرائيلية قتلت ابنها البالغ من العمر 6 سنوات ثم خرجت إلى الشارع وهي تحمل الفأس
الأم وابنها (مواقع التواصل) | Source: SOCIAL MEDIA

  بعد أن ظهرت في مقطع فيديو وهي تمشي في الشارع  مبتسمة وبيدها فأس استخدمته في قتل طفلها، بدأت تفاصيل الجريمة التي هزت إسرائيل تتكشف شيئا فشيئا، من خلال تصريحات المرأة خلال التحقيقات.

وتحدثت الإسرائيلية عن تفاصيل متعلقة بقتل ابنها ليام، الذي بلغ من العمر 6 أعوام، موضحة أنها استخدمت فأسا لارتكاب الجريمة في منزلها الكائن بمدينة هرتسليا، وفقا لما ذكرت هيئة البث الإسرائيلية، الجمعة.

وبعد ذلك خرجت، المرأة وهي حافية القدمين وتحمل الفأس بيدها، وتوجهت إلى مركز تجاري، حيث هاجمت حراس الأمن هناك بالفأس، وأصابت أحدهم بجراح طفيفة، قبل أن تؤذي نفسها بشكل بسيط.

وخلال التحقيق معها، قالت إيتسكوفيتش: "أخذت فأسًا وضربت به ابني ليام والكلب. لقد بدا كل شيء أسود من حولي. طعنتهما وهرولت والفأس بيدي إلى الشارع".

الأم وابنها (مواقع التواصل)

من جانبه، عقب محامي المرأة على كلامها بالقول: "بقدر ما يمكن تسمية هذه الأقوال بأنها إفادة، فإن حديث المشتبه بها غير متسلسل.. إنها غير مدركة لتصرفاتها".

وفي سياق متصل، قالت جارتها إن والد الطفلة كان يخدم في صفوف قوات الاحتياط بالجيش الإسرائيلي في غلاف غزة، وتم استدعاؤه فور وقوع الجريمة. 

وعثرت الجدة على جثة الطفل في المنزل، وعليها علامات عنف شديدة ومتعددة.

وبينما تقول الشرطة إن إيتسكويتش تدرك ما ينسب إليها من شبهات وإنها اعترفت بوجودها في مكان الحادث، فإن مصادر أخرى تقول إنها "تسمع أصواتا وتتحدث عن كائنات خارقة"، وفق ما ذكرت هيئة البث.