مناهل العتيبي في مقطع الفيديو
مناهل العتيبي في مقطع الفيديو

مشهد غير اعتيادي، فتاة سعودية تسير في شوارع العاصمة الرياض، بكل أريحية، مرتدية ملابس متحررة، لا تناسب القواعد المعمول بها في المملكة بالنسبة لزي النساء.

مناهل العتيبي، الناشطة النسوية التي تصف نفسها بأنها "ولية أمر نفسها" وثقت تجربتها بمقطع فيديو وهي تسير في الشارع بملابس رياضية ضيقة وأكمام قصيرة.

 

الفتاة السعودية أرفقت الفيديو بتعليق عبرت فيه عن سعادتها البالغة بالتجربة التي قالت إنها مرت بسلام مشيرة إلى أن الشرطة لم تتعرض لها.

وأضافت العتيبي: "اكتشفت أن النظام فعلا تعمم وأن ولي العهد كان صادقا عندما قال إنه يحق للمرأة أن ترتدي مثل الرجل"، بحسب تعليقها.

وانهالت التعليقات المرحبة والرافضة لتصرف الفتاة. صاحب حساب Outsider على تويتر كتب أن البعض يعترض "ويقولك بكل سذاجة إن الحرية مش في اللباس. صحيح، لكن هناك حرية في اختيار اللباس وطريقة اللباس، والإنسانة حرة في ما تراه مناسبا لها، ومن يختار طريقة لباسك سوف يختار طريقة تفكيرك أيضا. الحرية لا تتجزأ".

حساب "الأخ محمد" اعتبر أن العتيبي "رمز للفتاة الرائعة المناضلة من أجل حقوق المرأة".

وأضاف أنها خرجت "دفاعا عن حق المرأة في ألا يتم تكتيفها في ملابس لا تريدها وحقها في أن تعيش إنسانة، لا عورة ولا شهوة".

مغرد آخر أشاد بـ"بنت الوطن مناهل العتيبي" وقال إن "السعودية الجديدة دولة مدنية. النظام والقوانين وتعليمات الدولة هي المرجع الذي يؤطر السلوك والذوق العام. ليس بامكان أحد أن يجبر الآخرين على أيدولوجيته أو عاداته وتقاليده".

في المقابل، اعتبر المغرد محمد القحطاني تصرفها بأنه "غير قانوني" ودعا "الجهات المختصة" إلى محاسبتها لأنها تدعو إلى "مخالفة الشريعة والأنظمة السعودية الرسمية":

القحطاني وجه تغريدة إلى المسؤولين في منطقة الرياض، وطالب بمحاسبتها على "تصوير فيديو في الشارع بلباس ضيق وغير محتشم وتحرض الفتيات على الاقتداء بها".

أما "مهند الفالح" الذي اعترض أيضا على الفيديو، فرأى أن الأجهزة الحكومية المعنية "أمام اختبار حقيقي: هل ستطبق النظام الشرعي والدستوري وتحمي الدين والوطن والمواطن من هذا الفساد والانتهاك والتحدي؟ أم أنها ستصمت لهذه الفعلة الشنيعة ومثيلاتها فتسهم في نشر المنكر وإشاعة الانحطاط وتسويغ الفوضى في بلاد الحرمين؟".

مغرد آخر توجه إلى المسؤولين، فنبه النيابة العامة والأمن العام إلى أن الناشطة "ذكرت أن الشرطة والمرور تفاعلوا معها بكل ود وقالت كذبا إن الأمير محمد بن سلمان بأنه يحق للمرأة أن ترتدي مثل الرجل".

وكان ولي العهد السعودي الذي يعتبر نفسه إصلاحيا قد صرح في مقابلة سابقة بأن من "حق المرأة ارتداء ملابس لائقة ولكن هذا لا يعني ضرورة ارتدائها العباءة السوداء أو غطاء الرأس الأسود" وقال إن "الأمر متروك تماما لها".

ونالت المرأة السعودية عددا من الحقوق في السنوات الأخيرة، أبرزها حقها في قيادة السيارة، والسفر دون موافقة الرجل، وحضور مباريات كرة القدم في الملاعب، وحضور الحفلات مع الرجال.

رالف شوماخر يعلن عن زواجه من شخص مثلي الجنس
رالف شوماخر يعلن عن زواجه من شخص مثلي الجنس (أرشيف)

أعلن سائق سباقات الفورمولا 1 السابق، رالف شوماخر، الأحد، عن ميوله المثلية بعد نشره صورة لشريكه عبر تطبيق إنستغرام، بحسب رويترز.

ونشر الألماني البالغ من العمر 49 عاما، الذي فاز بـ6 سباقات للجائزة الكبرى على مدار عقد من الزمن في عالم الفورمولا 1، صورة له مع رجل يُعتقد أنه شريكه وذراعيهما حول بعضهما البعض.

وكتب رالف عبر إنستغرام تحت الصورة التي تظهره مع رجل آخر وذراعيهما حول بعضهما البعض وهما يشاهدان غروب الشمس: "أجمل شيء في الحياة عندما يكون لديك الشريك المناسب بجانبك الذي يمكنك مشاركة كل شيء معه".

وكان السائق المثلي الوحيد المعروف في تاريخ الفورمولا 1 هو البريطاني الراحل، مايك بيتلر، الذي شارك في السباقات من 1971 إلى عام 1973، وتوفي عام 1988، وفق رويترز.

وكان رالف، وهو الشقيق الأصغر لبطل العالم 7 مرات وأسطورة فيراري، مايكل شوماخر، متزوجا سابقا من عارضة الأزياء السابقة كورا كارولين برينكمان، وأنجب منها ابنا سماه ديفيد، يبلغ من العمر 22 عاما. 

 

وكتب ديفيد على إنستغرام: "أنا سعيد جدا لأنك وجدت أخيرا شخصا تشعر معه بالراحة والأمان بغض النظر عما إذا كان رجلا أو امرأة. أنا أدعمك بنسبة 100 بالمئة يا أبي وأتمنى لك كل التوفيق وخالص التهنئة".

بدورها، أعربت الممثلة الألمانية، كارمن جيس، وهي صديقة مقربة من رالف، عن دعمها لهذا الإعلان وأعادت نشر صورة الشريكين على حسابها الخاص بإنستغرام.

وقالت جيس عن رالف: "اليوم اعترف بمثليته الجنسية. كانت هذه الخطوة بمثابة تحرر وقبول ذاتي بالنسبة له. لقد كان قرارا شجاعا نضج فيه لفترة طويلة، وهو الآن مليئ بالفخر والثقة".

وأضافت أن هذه الخطوة تمثل "علامة على أنه (رالف) أصبح قادرا أخيرا على العيش بحب لهويته الحقيقية دون خوف أو خجل".

وبعد ساعات نشر رالف صورة أخرى جديدة عبر إنستغرام يظهر فيها مع شريكه قدم من خلالها شكره الجزيل لمن تفاعلوا معه قائلا: "نحن سعداء جدا ونشكركم جميعا".