رجل في مصر يشبه ستيف جوبز مؤسس أبل
رجل في مصر يشبه ستيف جوبز مؤسس أبل

لم يكن يتوقع هذا الرجل المصري البسيط، أن تنتشر صورته عبر الصحف العالمية ومواقع التواصل الاجتماعي بين ليلة وضحاها.

سبب انتشار الصورة بهذا الشكل الواسع، يعود للشبه الكبير للغاية بين صاحب الصورة ومؤسس شركة أبل ستيف جوبز الذي توفي في عام 2011 عن عمر يناهز 56 عاما، جراء السرطان.

ويظهر الرجل الذي كان يجلس في مقهى بأحد شوارع القاهرة بحسب المعلومة التي تداولها رواد مواقع التواصل، واضعا رجلا على أخرى.​​

البعض ذهب بعيدا، ليقول إن هناك نظرية مؤامرة خلف الأمر، وأن جوبز ما زال حيا ويعيش في مصر.

وكانت صحيفة "ذا صن" البريطانية أولى وسائل الإعلام التي انتبهت للصورة، ثم تبعتها وسائل إعلام يونانية وروسية وصحف من دول أخرى.

يذكر أن هذه ليست أول نظرية مؤامرة بخصوص جوبز، فمنذ خمس سنوات، تداول نشطاء صورة لرجل في مدينة ريو دي جانيرو بالبرازيل، يشبه جوبز.

حفل ما قبل الزفاف يستمر ثلاثة أيام
حفل ما قبل الزفاف يستمر ثلاثة أيام

نظم أغنى رجل في آسيا حفل ما قبل الزواج لابنه يستمر ثلاثة أيام في مدينة جام نجر الصغيرة غربي الهند وحضره كبار رجال الأعمال من جميع أنحاء العالم ورؤساء الدول ونجوم هوليوود وبوليوود.

والجمعة، انطلق الحفل الذي يسبق حفل الزواج بأربعة أشهر بين أنانت أمباني (28 عاما) وصديقته القديمة راديكا ميرشانت.

قائمة الضيوف التي تضم قرابة ألف ومائتي شخص تضم بيل غيتس، ومارك زوكربيرغ، ونجمة البوب ريهانا  وسندر بيتشا وإيفانكا ترامب ونجم بوليوود شاروخان الشهير.

يقام الحفل في جام نجر، وهي مدينة يقطنها نحو ستمائة ألف نسمة في موقع شبه صحراوي من ولاية غوجارات، مسقط رأس الأسرة وموطن مصفاة النفط الرئيسية لإمبراطورية أعمالهم "ريلايانس إندستريز".

راديكا هي ابنة فيرين ميرشانت الرئيس التنفيذي لشركة "إنكور هيلث كير بي.في.تي. إل تي د" ورائدة الأعمال شايلا فيرين ميرشانت.

وتواكب هذه الاحتفالات تقاليد عائلة أمباني المتمثلة في الحفلات الفخمة والمبالغ فيها مع عرض النفوذ الاقتصادي والسياسي للملياردير الهندي.

وموكيش أمباني، 66 عاما، هو حاليا عاشر أغنى رجل في العالم بثروة صافية تبلغ 115 مليار دولار، وفقا لفوربس. وهو أيضا أغنى شخص في آسيا، فشركة "ريلايانس إندستريز"  تكتل ضخم يبلغ حجم إيراداته السنوي أكثر من مائة مليار دولار، وتتراوح أنشطته بين البتروكيماويات والنفط والغاز والاتصالات وتجارة التجزئة.

تمتلك عائلة أمباني،  من بين أصول أخرى، مبنى سكنيا خاصا مكونا من 27 طابقا، يدعى أنتيلا، بقيمة مليار دولار في مومباي. يحتوي على ثلاثة مهابط للطائرات العمودية ومرآب يتسع لـ 160 سيارة ومسرح سينما خاص ومسبح ومركز للياقة البدنية.

يقول منتقدو أمباني إن شركته ازدهرت بشكل رئيسي بسبب الروابط السياسية في السبعينيات و الثمانينيات وبعد ذلك تحت حكم رئيس الوزراء ناريندرا مودي بعد عام 2014.

ويقولون إن "رأسمالية المحسوبية" في الهند ساعدت بعض الشركات، مثل شركة أمباني، على الازدهار.

لا يميل أباطرة الصناعة الهنود إلى تسليم قيادة مؤسساتهم لأبنائهم بسرعة، لكن موكيش أمباني (66 عاما) بدأ عملية تسليم راية القيادة لأبنائه وبناته.

نجله الأكبر أكاش هو الآن رئيس شركة "ريلايانس جيو" فيما تشرف ابنته إيشا على أنشطة البيع بالتجزئة، ودفع بابنه الأصغر أنانت لمجال الطاقة الجديدة.

في عام 2018 ، عندما تزوجت ابنته، تصدر أمباني عناوين الصحف بسبب الاحتفالات الكبرى، حيث قدمت نجمة البوب بيونسيه عروضا في احتفالات ما قبل الزفاف. وفي ذلك الوقت، كان وزيرا الخارجية الأميركيان السابقان هيلاري كلينتون وجون كيري من بين الضيوف مع المشاهير الهنود ونجوم بوليوود في مدينة أودايبور غرب الهند.

وفي وقت لاحق من ذلك العام، احتفل الزوجان السعيدان، إيشا أمباني وأناند بيرامال، رسميا بخطوبتهما على بحيرة كومو الخلابة في إيطاليا. في ديسمبر 2018 ، تزوجا في مقر إقامة أمباني في مومباي.

يقدم حفل ما قبل الزفاف الذي يستمر ثلاثة أيام لمحة عن البذخ المتوقع في حفل زفاف يوليو. وتحتفل عائلة أمباني بذلك في مسقط رأس العائلة جامناغار حيث تمتلك أيضا مصفاة النفط الرئيسية للشركة.

سيرتدي الضيوف أزياء الفيلم الشهير "جنغل فيفر" أو (حمى الغابة) لدى زيارتهم مركز إنقاذ الحيوانات الذي يديره أنانت أمباني.

جاء في نص الدعوة للحفل أن الضيوف سيجدون "لوحة إلهام" توضح قواعد الزي لكل يوم من أيام الحفل الثلاثة مع توفير جيش من مصففي الشعر وفناني الزينة ومصممي الملابس الهندية في الفندق الذي يقيمون فيه.

ستكون هناك أيضا احتفالات هندوسية تقليدية في مجمع المعبد. سيتم تقديم 500 طبق للضيوف، الذين يصل العديد منهم على متن طائرات مستأجرة، من إعداد حوالي 100 طاه.