جانب من الموقع الذي قدم فيه أطفال قربانا للآلهة في هوانتشاكو بالبيرو
جانب من الموقع الذي قدم فيه أطفال قربانا للآلهة في هوانتشاكو بالبيرو

عثر علماء آثار في البيرو على بقايا 227 طفلا، قدموا قربانا للآلهة في موقع استخدمته حضارة تشيمو، في اكتشاف هو الأكبر من نوعه في التاريخ.

وتتراوح أعمار الضحايا بين الخامسة والـ14 من العمر، ويعتقد أن التضحية بهم وقعت قبل أكثر من 500 عام.

أما الموقع، فيقع على مقربة من مدينة هوانشاكو الساحلية شمال العاصمة ليما.

ويأتي الاكتشاف بعد عام فقط، من العثور على رفات حوالي 200 طفل من ضحايا القربان البشرية، في موقعين في البيرو أيضا.

رفات أحد الأطفال في الموقع الذي قدم فيه أطفال قربانا للآلهة في هوانتشاكو بالبيرو

ويقوم علماء الآثار منذ العام الماضي بأعمال حفر في الموقع الضخم في هوانتشاكو، وقال كبير العلماء فيرين كاستيّو لوكالة الصحافة الفرنسية إن "هذا أكبر موقع يعثر فيه على رفات للأطفال الذين كانوا يقدمون كأضاح".

وأوضح أن الأطفال قدموا قربانا خلال طقوس خاصة لتهدئة غضب آلهة تشيمو، "إذ كان يعتقد أنها مسؤولة عن الكوارث الطبيعية المرتبطة بظاهرة النينيو". ووجد العلماء أيضا دلائل على هطول أمطار غزيرة وقت التضحية.

جانب من الموقع الذي قدم فيه أطفال قربانا للآلهة في هوانتشاكو بالبيرو

وتوقع كاستيّو العثور على المزيد من الرفات، وأردف قائلا "في كل الأماكن التي تحفر فيها تجد أطفالا".

وفي يونيو 2018، اكتشفت مقبرة جماعية تضم 56 طفلا في موقع في حي بامبا لا كروز الذي يقع على مسافة قريبة من هوانشاكو، حيث عثر في أبريل من العام ذاته على رفات 140 طفلا و200 لاما.

رفات أحد الأطفال من الموقع الذي قدم فيه أطفال قربانا للآلهة في هوانتشاكو بالبيرو

تجدر الإشارة إلى أن حضارة تشيمو، امتدت على طول الساحل الشمالي للبيرو وبلغت أوجها ما بين 1200 و1400، قبل انهيارها في عام 1475 بعدما أطاحتها إمبراطورية الإنكا التي، بدورها، أطاحتها إسبانيا.

بعد هجوم حماس في 7 أكتوبر
بعد هجوم حماس في 7 أكتوبر

قالت هيئة البث العامة الإسرائيلية (راديو كان)، الأحد، إن إسرائيل وافقت على مراجعة كلمات الأغنية التي قد تشارك في مسابقة الأغنية الأوروبية (يوروفيجن) بعد أن اعترض منظمو المسابقة على بعض الكلمات التي تشير على ما يبدو إلى هجوم حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في السابع من أكتوبر.

وتقام مسابقة يوروفيجن هذا العام في الفترة من السابع إلى 11 مايو المقبل في مدينة مالمو السويدية، ويقول القائمون على تنظيم المسابقة إنها فعالية غير سياسية، ويمكن استبعاد المتسابقين في حالة إخلالهم بهذه القاعدة.

وهيئة البث العامة الإسرائيلية هي المنوط بها اختيار الأغنية التي ستمثل إسرائيل في المسابقة.

وتصدرت أغنية (أكتوبر رين) "مطر أكتوبر" للمغنية إدين جولان قائمة الترشيحات لتمثيل إسرائيل في المسابقة.

وتتضمن كلمات الأغنية التي سُربت لوسائل الإعلام، وأكدها راديو كان في وقت لاحق، عبارات مثل "لم يعد هناك هواء للتنفس" و"كانوا جميعهم أطفالا طيبين، كل واحد منهم"، في إشارة على ما يبدو للأشخاص الذين تحصنوا في الملاجئ، في الوقت الذي نفذ فيه مسلحو حماس عمليات قتل وخطف داخل حفل موسيقي كان يقام في الهواء الطلق وأماكن أخرى، وهو ما أشعل فتيل الحرب في غزة.

وقال راديو كان إنه طلب من مؤلفي أغنية "مطر أكتوبر" وأغنية (دانس فوريفر) "رقص للأبد" التي حلت في المرتبة الثانية في قائمة الترشيحات مراجعة كلمات الأغنيتين، مع حقهم في حرية التعبير فنيا.

وسوف يختار راديو كان في وقت لاحق الأغنية رسميا لإرسالها إلى لجنة يوروفيجن.

ولم يرد اتحاد البث الأوروبي، الذي ينظم مسابقة يوروفيجن، على طلب للتعليق على قرار راديو كان حتى الآن.

وقال راديو كان إنه وافق على تغيير بعض الكلمات بناء على طلب من الرئيس الإسرائيلي إسحق هرتسوغ.