النائب الكندي غوراتان سينغ يكافح الكراهية ضد المسلمين
النائب الكندي غوراتان سينغ يكافح الكراهية ضد المسلمين

رد سياسي كندي يتبع للديانة السيخية على شخص هاجمه على اعتبار أنه مسلم بأنه "لا مكان للكراهية في كندا".

ولاقى رد النائب الكندي غوراتان سينغ الإعجاب، بعدما هاجمه شخص باعتبار أنه مسلم خلال فعالية في ميسيساغا بعدم وجود مكان للكراهية ولم يقم بتصحيح الشخص الذي هاجمه بالقول إنه غير مسلم.

الفيديو حاز على أكثر من 900 ألف مشاهدة، ونشره سينغ كتغريدة مثبتة على حسابه الرسمي في تويتر. ووجه مؤسس تحالف "ناشونال سيتزنز" ستيفن غارفي الاتهامات لسينغ وسأله أكثر من مرة إذا ما كان يدعم تطبيق الشريعة الإسلامية و"الإسلام السياسي".

ونشر النائب سينغ فيديو لاحقا أكد فيه أن أفضل طريقة للرد على معادي الإسلام "بعدم القول إنا لسنا مسلمين"، بل القول إن الكراهية "أمر غير جيد" وأن الشعب الكندي يدين هذا الفعل وأن ما حصل "لا يعتبر تصرفا نابعا من شخص ينتمي إلى كندا".

 

مصنع جديد مقرر افتتاحه في مارانيلو بشمال إيطاليا - صورة أرشيفية.
مصنع جديد مقرر افتتاحه في مارانيلو بشمال إيطاليا - صورة أرشيفية.

قال مصدر مطلع لرويترز إن سعر أول سيارة كهربائية من إنتاج فيراري لن يقل عن 500 ألف يورو (536 ألف دولار) في الوقت الذي تستعد فيه شركة صناعة السيارات الفارهة لفتح مصنع لإنتاج هذا الطراز، مما قد يسهم في زيادة إنتاج الشركة بواقع الثلث.

وذكرت الشركة الإيطالية، المشهورة بمحركات سياراتها التي تعمل بالبنزين، أنها ستدشن سيارة كهربائية في أواخر العام المقبل.

ويكشف السعر المقرر عن ثقتها في أن المشترين الأثرياء جاهزون له حتى في الوقت الذي يقدم فيه المنافسون في السوق على خفض أسعار السيارات الكهربائية بسبب ضعف الطلب.

والسعر، الذي لا يشمل الميزات واللمسات الشخصية التي ترفعه عادة من 15 إلى 20 في المئة، أعلى بكثير من متوسط ​​سعر البيع البالغ حوالي 350 ألف يورو، باستثناء أي خصائص إضافية لسيارة فيراري، في الربع الأول من هذا العام، وأكثر من العديد من السيارات الكهربائية الفارهة لشركات منافسة.

وفي فئة أخرى أقل ثمنا، يبدأ سعر سيارة تايكان الكهربائية لبورشه حوالي 100 ألف يورو.

ولم ترد شركة فيراري على طلب للتعليق على سعر أول سيارة كهربائية لها أو مصنعها الجديد المقرر افتتاحه في مارانيلو بشمال إيطاليا يوم الجمعة المقبل.

وقال المصدر، الذي تحدث شريطة عدم نشر اسمه، إن المصنع يعد خطوة جريئة من الشركة، التي سلمت أقل من 14 ألف سيارة العام الماضي، لأنه سيرفع الطاقة الإنتاجية لها إلى حوالي 20 ألف سيارة.

وسيوفر المصنع الجديد في مارانيلو خطا إضافيا لفيراري لتجميع المركبات وتصنيع السيارات الهجينة وتلك التي تعمل بالبنزين بالإضافة إلى السيارات الكهربائية الجديدة وقطع غيار للسيارات الهجينة والكهربائية.

وأضاف المصدر أن المصنع سيعمل بكامل طاقته في غضون ثلاثة أو أربعة أشهر.